القيل والقال حول هزيمة المغرب

0

وأنا أقرأ كل ما يرد في مواقع التواصل الاجتماعي من تعليقات، وأنصت للكثير مما يقوله بعض المحللين، أو من أصبحوا بقدرة قادر محللين في عالم المستديرة، أجد نفسي مجبرا على كتابة هذه الكلمات، مخاطبا بها عقلي، هل فعلا أشاطر كل هذه الآراء والتحليلات؟.. أتساءل فعلا، هل شاهد الجميع المباراة نفسها، ألم تجدوا أن الأسود كانوا خطيرين للغاية، خصوصا خلال الشوط الأول؟ ألم يستحوذوا على الكرة بشكل كبير، إلى درجة، ظن معها الجميع، أن أداء المنتخب المغربي هو الأفضل منذ بداية المونديال، مع المنتخب الروسي بطبيعة الحال؟.. ألم يزرع فيكم الأسود نخوة وشهامة المغاربة والمغرب، وجعلوكم تفتخرون بهم في المباراة رغم الهزيمة القاتلة؟.

صحيح، كانت هناك أخطاء قاتلة، وهذا وارد في عالم كرة القدم، وصحيح أيضا، أنه قد تكون مسيطرا ولا تنتصر في نهاية المطاف، وصحيح أيضا، أن المنتخب المغربي لم يسجل ولم يستغل الفرص المتاحة، وصحيح أن المنتخب الإيراني هو بحسبنا، الأضعف في هذه المجموعة، وصحيح أيضا، أنه تتبقى لنا مباراتان أمام عملاقين من حجم البرتغال وإسبانيا، وصحيح أيضا أن حظوظنا تقلصت بشكل مهول، وصحيح أبضا أننا كلنا، كنا نعول على تخطي إيران وبسهولة، وصحيح أيضا، وصحيح أيضا، وصحيح أيضا وأيضا وأيضا..

لكن ما ينساه الكثيرون، وهذا حالنا مع الأسف، هو أن مجرد المرور إلى كأس العالم، كان حلما يراود المغاربة وبلغه الأسود بعد عشرين عاما، ما ينساه المغاربة، هو أنهم تسيدوا مجموعتهم في التصفيات القارية، أمام منتخبات قوية مثل الكوت ديفوار، في وقت اعتقد فيه الجميع أن الأسود لن يقدروا على مجاراة الفيلة خصوصا في بداية المسار، ولكم في تعادل مراكش الدليل.

ما ينساه المغاربة أنهم كلهم كانوا يكنون الاحترام والتقدير لأسماء مثل القائد بنعطية، أو الرائع حكيم زياش، ولو أن مستواه لم يكن بالتوهج ذاته، الذي كان عليه في التصفيات، أو حتى الأحمدي، وبوصوفة وآخرين...

ما ينساه المغاربة أيضا، هو أنه هم من نادوا بأن أيوب الكعبي، أفضل من خالد بوطيب، خصوصا عندما تابعوا مباراتي أوكرانيا وسلوفاكيا، ونسوا مباراة صربيا، المشارك في كأس العالم.

ما ينساه المغاربة، هو أنهم هم من حكموا أيضا في تعليقاتهم الكثيرة بالفيسبوك، على أن حمزة منديل، ناقص في الجهة اليسرى، ويجب أن يعود حكيمي إلى مركز الظهير الأيسر كما كان عليه في تصفيات المونديال، لأنه ليس هناك خيار آخر.

أقول للمغاربة، لقد حسبتم بأن الأسود، أقصوا من الدور الأول، بمجرد الهزيمة أمام إيران، وعلى أنهم خسروا من البرتغال، وإسبانيا، بالخمسة والثمانية، كما خسر بها البعض ممن صرنا نكرههم اليوم، انتظروا حتى تشاهدوا مباراتيكم أمام رونالدو وزملائه، وأمام كوستا وناتشو والآخرين، واحكموا بعدها بما أنتم حاكمون.

تذكروا بأنه قبل أمم إفريقيا بالغابون، كان الكل يهلل، ويعتقد بأننا سنفوز في مباراة اعتبرها الجميع سهلة، أمام الكونغو الديموقراطية، وهي المباراة الأولى، قبل أن يصاب الكل بالصدمة، ليبدأ الجميع في الانتقاد، والتحليل والتعليق ذهب إلى حد الجزم، بعدم القدرة على تجاوز فيلة الكوت ديفوار، فيما تبقى من منافسات الدور الأول، الجواب تعرفونه.

.