الأمس
اليوم
الغد
13:00
انتهت
إمبولي
تورينو
13:00
انتهت
بلدية آكهيسار سبور
قيصري سبور
21:00
أهلي برج بوعريريج
أولمبى المدية
21:00
نصر حسين داي
شبيبة القبائل
21:00
مولودية بجاية
شباب بلوزداد
21:00
شبيبة الساورة‎‎
وفاق سطيف
21:00
دفاع تاجنانت
النادي الرياضي القسنطينى
21:00
اتحاد الجزائر
مولودية وهران
13:00
انتهت
بورصا سبور
جوزتيبي
17:00
انتهت
أنقرة جوتشو
سيفاس سبور
16:00
انتهت
جالاتا سراي
بلدية إسطنبول
16:00
انتهت
ألانياسبور
ريز سبور
16:30
انتهت
تونديلا
تشافيس
19:00
بعد قليل
النجف
الكهرباء
19:00
بعد قليل
نفط الجنوب
الكرخ
15:00
انتهت
جمعية عين مليلة
نادي بارادو
21:00
اتحاد بلعباس
مولودية الجزائر
13:00
أمانة بغداد
نفط ميسان
19:00
انتهت
موريرينسي
فيتوريا غيمارايش
18:00
جراسهوبرز
سيون
19:00
الطلبة
البحري
19:00
نفط الوسط
النفط
10:30
انتهت
كييفو
سامبدوريا
18:00
نيوشاتل
لوجانو
18:00
سانت جالن
يانج بويز
13:00
انتهت
بارما
فيورنتينا
14:00
تأجيل
الترجي
شبيبة القيروان
13:00
الديوانية
أربيل
14:00
الصفاقسي
النجم الساحلي
14:00
البنزرتي
الملعب القابسي
14:00
مستقبل قابس
حمام الأنف
14:00
اتحاد بن قردان
الاتحاد المنستيري
14:00
نجم المتلوي
النادي الإفريقي
14:00
اتحاد تطاوين
الملعب التونسي
19:00
انتهت
الميناء
الصناعات الكهربائية
20:00
الإسماعيلي
الأهلي
21:59
انتهت
نهضة بركان
الزمالك
20:00
المصري
الإنتاج الحربي
18:30
انتهت
لاتسيو
بولونيا
20:00
طلائع الجيش
الاتحاد السكندري
14:15
انتهت
إيبار
برشلونة
20:00
بيراميدز
النجوم
18:30
انتهت
يوفنتوس
أتالانتا
20:00
وادي دجلة
حرس الحدود
18:30
انتهت
نابولي
إنتر ميلان
20:00
إنبـي
مصر للمقاصة
20:00
سموحة
بتروجت
10:00
انتهت
ريال مدريد
ريال بيتيس
17:00
انتهت
إيرزوروم سبور
فنرباهتشة
16:00
انتهت
ميلان
فروزينوني
18:00
لوزيرن
زيورخ
13:00
الحدود
الحسين
18:00
ثون
بازل
ألفريدو ريلانيو
لا كريستيانو ولا ميسي كانا في باريس

تم منح جائزة الكرة الذهبية إلى مودريتش، اللاعب الذي يلعب بشكل جماعي وبسيطرة كبيرة على وسط الملعب، والذي يصول ويجول ويصنع الكرات ويدعم زملاءه، فهو ليس شخصا قريبا من الأهداف (مثل الفائزين السابقين أو جريزمان، الذي كان اختياري الأول للفوز بالجائزة)، بل هو «Meneur de jeu» بمعني صانع أهداف كما يقول الفرنسيين ومؤسس. وشيء مثل هذا كان تشافي الذي تحدث لـ «آس» من قبل أنه لم يفز بالكرة الذهبية ولكنه كان يصنعها لزملائه للفوز بها مثل ريفالدو وفيجو ورونالدينهو وميسي، الذين فازوا بها بفضل موهبتهم ولكن أيضا بفضل مساعدات تشافي.

وبالنسبة لمودريتش، فجائزة البالون دور تستحق أن يتم منحها لمثل هذا النوع من اللاعبين، حيث حصل على الاعتراف والأحقية التي سلبت من تشافي وإنييستا وشنايدر للفوز بهذه الجائزة، وكان أجمل شيء فعله هو تذكر هؤلاء اللاعبين. شيء جيد جدا. كما بدا لي بشكل سيئ غياب كريستيانو وميسي، الفائزان المتعددان لهذه الجائزة، واللذان اعتبرا أن حضورهما بدون الحصول على الجائزة ليس مستحقًا.

لقد فاز كل منهما بخمس جوائز ودائما كان بفضل مساندة زملائهم من الخلف مثل تشافي ومودريتش. وعندما فازوا قالوا «زملائي من ساعدوني» ولكنهم كانوا يقولون ذلك بشكل خافت وغير واضح.

وكان أمرا سيئا عدم رؤية أحدهما في الحفل، والأكثر قبحًا كان المقربون من كريستيانو الذين وجهوا انتقادات حادة واحتقارا للجائزة، وكانوا قد فعلوا ذلك من قبل في جائزة «الأفضل»، وهذا كان الأمر الأسوأ من عدم حضور ميسي، ولكن لا أعرف إن كان غياب ميسي هو الأكثر قبحا. حيث قام مكتبه بشكل أكثر بدائية بإعلان عدم حضوره ببعض الحجج. وبالطبع مودريتش ليس لديه امتياز ميسي في اللعب (بالرغم أنه حسن أسلوبه بشكل دقيق ومشرق)، وليس لديه نهم تسجيل الأهداف التي يمتلكها كريستيانو، ولكن جاء ليكون الخيط الذي يوحد الخرز. فهاتان الشخصيتان المجيدتان كان من الجيد من جانبهما الاعتراف بهذا النوع من اللاعبين الذين ساعدوهما كثيراً.

اخبار ذات صلة