الأمس
اليوم
الغد
12:45
انتهت
ماليزيا
إندونيسيا
19:45
انتهت
بولندا
سلوفينيا
11:00
انتهت
جزر المالديف
غوام
11:00
انتهت
تركمنستان
سريلانكا
12:00
انتهت
هونغ كونغ
كمبوديا
12:00
انتهت
أوزبكستان
فلسطين
13:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
غانا
13:00
انتهت
فيتنام
تايلاند
13:00
انتهت
إثيوبيا
كوت ديفوار
19:45
انتهت
لاتفيا
النمسا
14:00
انتهت
العراق
البحرين
09:00
انتهت
نيبال
الكويت
14:00
انتهت
سوريا
الفلبين
14:00
انتهت
أفغانستان
قطر
14:00
انتهت
قيرغيزستان
طاجيكستان
15:00
انتهت
عمان
الهند
15:00
انتهت
اليمن
سنغافورة
16:00
انتهت
الأردن
تايوان
16:00
انتهت
زامبيا
زيمبابوي
16:00
انتهت
موريتانيا
أفريقيا الوسطى
16:00
انتهت
النيجر
مدغشقر
10:30
انتهت
ميانمار
مونجوليا
06:00
تأجيل
الوداد البيضاوي
نهضة الزمامرة
17:00
انتهت
لبنان
كوريا الشمالية
19:45
انتهت
اليونان
فنلندا
14:00
انتهت
حسنية أغادير
الإتحاد البيضاوي
16:00
انتهت
كاب فيردي
موزمبيق
16:00
انتهت
جامبيا
الكونغو الديمقراطية
19:45
انتهت
ويلز
المجر
19:45
انتهت
بلجيكا
قبرص
19:15
انتهت
الأرجنتين
أوروجواي
19:45
انتهت
مالطا
النرويج
19:45
انتهت
سلوفاكيا
أذربيجان
19:45
انتهت
مقدونيا الشمالية
إسرائيل
19:45
انتهت
ليختنشتاين
البوسنة و الهرسك
00:00
تأجيل
سريع وادي زم
أولمبيك آسفي
19:45
انتهت
اسكتلندا
كازاخستان
19:45
انتهت
سان مارينو
روسيا
19:45
انتهت
جبل طارق
سويسرا
00:00
تأجيل
اتحاد طنجة
رجاء بني ملال
00:00
تأجيل
مولودية وجدة
الجيش الملكي
00:00
تأجيل
الدفاع الحسني الجديدي
الرجاء البيضاوي
00:00
تأجيل
يوسفية برشيد
حسنية أغادير
00:00
تأجيل
نهضة بركان
أولمبيك خريبكة
00:00
تأجيل
الفتح الرباطي
المغرب التطواني
19:00
انتهت
ليبيا
تنزانيا
13:00
انتهت
جزر القمر
مصر
19:00
انتهت
غينيا الاستوائية
تونس
16:00
انتهت
كينيا
توجو
19:30
رويال انتويرب
جنت
19:45
انتهت
هولندا
استونيا
19:00
انتهت
بوتسوانا
الجزائر
19:45
انتهت
ألمانيا
أيرلندا الشمالية
19:45
انتهت
إسبانيا
رومانيا
19:45
انتهت
أيرلندا
الدنمارك
16:30
انتهت
السعودية
باراجواي
19:45
انتهت
إيطاليا
أرمينيا
13:00
انتهت
بوروندي
المغرب
19:45
انتهت
السويد
جزر الفارو
13:30
انتهت
البرازيل
كوريا الجنوبية
توماس رونسيرو
كاسيميرو.. منقذ زيدان من الغرق

حينما هبط زين الدين زيدان إلى ملعب «البرنابيو» في 4 يناير عام 2016، كان الفريق الأبيض في ذلك الحين يعاني من ضعف شديد في صفوفه، وإحساس بالهزيمة والانكسار، وكان الفريق يتألف حينها من أربعة أساسيين هم كروس ومودريتش وخاميس وإيسكو والذين كانوا بمثابة العمود الفقري للفريق في منطقة خط الوسط، وأبهرونا بأدائهم المتناغم، ولكن لم يكن هناك من يقطع أميالا طويلة من أجل صد كرات الخصم ودعم دفاعات الفريق جنبا إلى جنب مع لاعبي خط الوسط.

ومن هنا، تعرض زيدان لأيام مؤسفة بعد تعادل فريقه مرتين، مرة على أرض ملعب «بينيتو فيامارين» معقل فريق ريال بيتيس ومرة أخرى على أرض ملعب «لا روساليدا» معقل فريق مالاجا، ثم كانت الهزيمة القاسية للغاية على ملعب «البرنابيو» في الديربي الذي جمعه مع أتلتيكو مدريد وانتهى بهدف مقابل لا شيء، ليخرج لنا المدرب زيدان ويعلن غضبه قائلا: كفى!

وأخيرا كان الحل ممثلا في اللاعب البرازيلي كاسيميرو الذي سُويت موهبته على نار هادئة في فريق ساو باولو البرازيلي حيث لعب معه 111 مباراة حقق فيها 12 هدفا، ثم في فريق بورتو البرتغالي تحت إدارة الإسباني لوبيتيجي، ثم سنحت الفرصة أمام الإسباني بينيتز، مدرب الريال في ذلك الحين، ولكنه لم يستغلها بعكس زيدان.

واستطاع كاسيميرو أن يصنع توازنا جميلا على أرض الملعب جنبا إلى جنب مع مودريتش وكروس، ليكون بعدها بثلاثة أشهر سبب فوز الريال أمام أتلتيكو مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا 2015-2016 في مدينة ميلان الإيطالية، ومنذ ذلك الحين وزيدان يعتبر كاسيميرو لاعبا أساسيا في فريقه.

ولم يكتفِ كاسيميرو عند هذا الحد، بل إنه كان سببا في فوز ريال مدريد للمرة الثانية عشرة لبطولة دوري أبطال أوروبا في مباراة النهائي التي جمعت بينه وبين فريق يوفنتوس والتي انتهت بنتيجة 4-1 لصالح الريال، حيث سجل كاسيميرو هدفا واحدا، وأيضا ساهم اللاعب في فوز فريقه في مباراة النهائي على ليفربول الإنجليزي الذي يديره يورجن كلوب ليفوز الريال بلقب دوري الأبطال للمرة الثالثة عشرة.

كل هذا حقيقي وحصل بالفعل، ولكن لا أخفي أنه هذا الموسم هبط أداؤه بشكل غريب، ولم يعد لائقا بدنيا كما عهدناه من قبل، ما جعل لاعبا مثل ماركوس يورينتي يحل بديلا له.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة
مقالات الرأي

مسكين أنت يا أوسكار بلانو*، مسكين حقًا!..١٥ عامًا راوغ خلالها ميسي مئات اللاعبين من عشرات الخصوم أمام ملايين...