الأمس
اليوم
الغد
13:00
انتهت
إمبولي
تورينو
13:00
انتهت
بلدية آكهيسار سبور
قيصري سبور
21:00
أهلي برج بوعريريج
أولمبى المدية
21:00
نصر حسين داي
شبيبة القبائل
21:00
مولودية بجاية
شباب بلوزداد
21:00
شبيبة الساورة‎‎
وفاق سطيف
21:00
دفاع تاجنانت
النادي الرياضي القسنطينى
21:00
اتحاد الجزائر
مولودية وهران
13:00
انتهت
بورصا سبور
جوزتيبي
17:00
انتهت
أنقرة جوتشو
سيفاس سبور
16:00
انتهت
جالاتا سراي
بلدية إسطنبول
16:00
انتهت
ألانياسبور
ريز سبور
16:30
انتهت
تونديلا
تشافيس
19:00
النجف
الكهرباء
19:00
نفط الجنوب
الكرخ
15:00
انتهت
جمعية عين مليلة
نادي بارادو
21:00
اتحاد بلعباس
مولودية الجزائر
13:00
أمانة بغداد
نفط ميسان
19:00
انتهت
موريرينسي
فيتوريا غيمارايش
18:00
جراسهوبرز
سيون
19:00
الطلبة
البحري
19:00
نفط الوسط
النفط
10:30
انتهت
كييفو
سامبدوريا
18:00
نيوشاتل
لوجانو
18:00
سانت جالن
يانج بويز
13:00
انتهت
بارما
فيورنتينا
14:00
تأجيل
الترجي
شبيبة القيروان
13:00
الديوانية
أربيل
14:00
الصفاقسي
النجم الساحلي
14:00
البنزرتي
الملعب القابسي
14:00
مستقبل قابس
حمام الأنف
14:00
اتحاد بن قردان
الاتحاد المنستيري
14:00
نجم المتلوي
النادي الإفريقي
14:00
اتحاد تطاوين
الملعب التونسي
19:00
انتهت
الميناء
الصناعات الكهربائية
20:00
الإسماعيلي
الأهلي
21:59
انتهت
نهضة بركان
الزمالك
20:00
المصري
الإنتاج الحربي
18:30
انتهت
لاتسيو
بولونيا
20:00
طلائع الجيش
الاتحاد السكندري
14:15
انتهت
إيبار
برشلونة
20:00
بيراميدز
النجوم
18:30
انتهت
يوفنتوس
أتالانتا
20:00
وادي دجلة
حرس الحدود
18:30
انتهت
نابولي
إنتر ميلان
20:00
إنبـي
مصر للمقاصة
20:00
سموحة
بتروجت
10:00
انتهت
ريال مدريد
ريال بيتيس
17:00
انتهت
إيرزوروم سبور
فنرباهتشة
16:00
انتهت
ميلان
فروزينوني
18:00
لوزيرن
زيورخ
13:00
الحدود
الحسين
18:00
ثون
بازل
توماس رونسيرو
كاسيميرو.. منقذ زيدان من الغرق

حينما هبط زين الدين زيدان إلى ملعب «البرنابيو» في 4 يناير عام 2016، كان الفريق الأبيض في ذلك الحين يعاني من ضعف شديد في صفوفه، وإحساس بالهزيمة والانكسار، وكان الفريق يتألف حينها من أربعة أساسيين هم كروس ومودريتش وخاميس وإيسكو والذين كانوا بمثابة العمود الفقري للفريق في منطقة خط الوسط، وأبهرونا بأدائهم المتناغم، ولكن لم يكن هناك من يقطع أميالا طويلة من أجل صد كرات الخصم ودعم دفاعات الفريق جنبا إلى جنب مع لاعبي خط الوسط.

ومن هنا، تعرض زيدان لأيام مؤسفة بعد تعادل فريقه مرتين، مرة على أرض ملعب «بينيتو فيامارين» معقل فريق ريال بيتيس ومرة أخرى على أرض ملعب «لا روساليدا» معقل فريق مالاجا، ثم كانت الهزيمة القاسية للغاية على ملعب «البرنابيو» في الديربي الذي جمعه مع أتلتيكو مدريد وانتهى بهدف مقابل لا شيء، ليخرج لنا المدرب زيدان ويعلن غضبه قائلا: كفى!

وأخيرا كان الحل ممثلا في اللاعب البرازيلي كاسيميرو الذي سُويت موهبته على نار هادئة في فريق ساو باولو البرازيلي حيث لعب معه 111 مباراة حقق فيها 12 هدفا، ثم في فريق بورتو البرتغالي تحت إدارة الإسباني لوبيتيجي، ثم سنحت الفرصة أمام الإسباني بينيتز، مدرب الريال في ذلك الحين، ولكنه لم يستغلها بعكس زيدان.

واستطاع كاسيميرو أن يصنع توازنا جميلا على أرض الملعب جنبا إلى جنب مع مودريتش وكروس، ليكون بعدها بثلاثة أشهر سبب فوز الريال أمام أتلتيكو مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا 2015-2016 في مدينة ميلان الإيطالية، ومنذ ذلك الحين وزيدان يعتبر كاسيميرو لاعبا أساسيا في فريقه.

ولم يكتفِ كاسيميرو عند هذا الحد، بل إنه كان سببا في فوز ريال مدريد للمرة الثانية عشرة لبطولة دوري أبطال أوروبا في مباراة النهائي التي جمعت بينه وبين فريق يوفنتوس والتي انتهت بنتيجة 4-1 لصالح الريال، حيث سجل كاسيميرو هدفا واحدا، وأيضا ساهم اللاعب في فوز فريقه في مباراة النهائي على ليفربول الإنجليزي الذي يديره يورجن كلوب ليفوز الريال بلقب دوري الأبطال للمرة الثالثة عشرة.

كل هذا حقيقي وحصل بالفعل، ولكن لا أخفي أنه هذا الموسم هبط أداؤه بشكل غريب، ولم يعد لائقا بدنيا كما عهدناه من قبل، ما جعل لاعبا مثل ماركوس يورينتي يحل بديلا له.

اخبار ذات صلة