الأمس
اليوم
الغد
08:30
تأجيل
كوريا الشمالية
سريلانكا
20:00
الغاء
فرنسا
أوكرانيا
19:45
تأجيل
مقدونيا الشمالية
كوسوفو
01:00
الغاء
المكسيك
التشيك
16:00
تأجيل
غينيا
تشاد
16:00
تأجيل
نيجيريا
سيراليون
16:00
تأجيل
جنوب إفريقيا
ساو تومي وبرينسيبي
17:30
الغاء
البرتغال
بلجيكا
19:00
تأجيل
المغرب
أفريقيا الوسطى
19:00
تأجيل
غانا
السودان
19:00
تأجيل
تونس
تنزانيا
19:00
تأجيل
كوت ديفوار
مدغشقر
19:00
تأجيل
مالي
ناميبيا
20:00
الغاء
إنجلترا
إيطاليا
13:00
تأجيل
أوغندا
جنوب السودان
19:45
الغاء
إسبانيا
ألمانيا
16:00
تأجيل
النيجر
إثيوبيا
17:00
الغاء
السويد
روسيا
19:00
تأجيل
السنغال
غينيا بيساو
19:00
تأجيل
الكونغو الديمقراطية
أنجولا
13:00
تأجيل
جزر القمر
كينيا
13:00
تأجيل
زيمبابوي
الجزائر
13:00
تأجيل
بوروندي
موريتانيا
13:00
تأجيل
ليسوتو
بنين
16:00
تأجيل
رواندا
كاب فيردي
16:00
تأجيل
بوتسوانا
زامبيا
16:00
تأجيل
توجو
مصر
17:00
الغاء
هولندا
إسبانيا
19:45
الغاء
هولندا
أمريكا
19:45
تأجيل
ايسلندا
رومانيا
10:00
تأجيل
أستراليا
الكويت
16:00
تأجيل
زامبيا
بوتسوانا
10:20
تأجيل
اليابان
ميانمار
11:00
تأجيل
كوريا الجنوبية
تركمنستان
11:30
تأجيل
الفلبين
غوام
12:00
تأجيل
نيبال
تايوان
12:00
تأجيل
الصين
جزر المالديف
12:00
تأجيل
تايلاند
إندونيسيا
12:30
تأجيل
إيران
هونغ كونغ
12:30
تأجيل
بنجلاديش
أفغانستان
13:00
تأجيل
فلسطين
سنغافورة
13:00
تأجيل
طاجيكستان
مونجوليا
14:00
تأجيل
الهند
قطر
16:00
تأجيل
البحرين
كمبوديا
16:00
تأجيل
الكونغو
إي سواتيني
19:45
تأجيل
بلغاريا
المجر
16:00
تأجيل
الكاميرون
موزمبيق
16:30
الغاء
سويسرا
كرواتيا
16:30
تأجيل
الإمارات
ماليزيا
17:00
تأجيل
جورجيا
بيلاروسيا
17:00
تأجيل
النرويج
صربيا
17:30
تأجيل
السعودية
اليمن
19:00
تأجيل
مصر
توجو
19:00
تأجيل
الجابون
جامبيا
19:00
تأجيل
الجزائر
زيمبابوي
19:00
تأجيل
بوركينا فاسو
مالاوي
19:45
تأجيل
اسكتلندا
إسرائيل
19:45
تأجيل
البوسنة و الهرسك
أيرلندا الشمالية
19:45
تأجيل
سلوفاكيا
أيرلندا
19:00
تأجيل
غينيا الاستوائية
ليبيا
ألفريدو ريلانيو
كأس للشغف أم كأس لطلب المغفرة؟!
تم النشر

يا له من كأس فضولية! فيه فالنسيا يتطلع للفوز بها بالكثير من الشغف حيث سيكون المكافأة الذهبية له موسمه الذي يشهد ذكرى مرور 100 عام على تأسيسه، وهي اللحظة التي يشعر بها أنه قد حقق: الوصول إلى نصف النهائي من الدوري الأوروبي والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل والوصول إلى نهائي كأس ملك إسبانيا.

إنه موسم جيد لتكريم تاريخه الكبير، وشغفه الكبير هو الفوز بهذه الكأس وإنعاش النجاحات القديمة من جديد. ومن أجل تحقيق هذه الغاية، ركز الفريق منذ الخميس الماضي في مدينة خيريز على التدريبات المكثفة وقراءة جيدة للخصم برشلونة، بالإضافة إلى ذلك قام ألف من مشجى فالنسيا بتوديع اللاعبين في مانيسيس عند مغادرتهم. إنه الشغف الطبيعى لحدث احتفالي بقدر ما هو غاية.

أما الأمر بالنسبة لبرشلونة شيء آخر، فمازال يعيش صدمة ملعب أنفيلد. فهو بطل الدوري الإسباني ووصل لنصف نهائي دوري الأبطال وسيشارك في نهائي كأس الملك... ولكن بالرغم من ذلك تلك النتيجة 4-0 تركت ألما عميقا. الهدف الذي حدده ميسي منذ الصيف كان «تلك الكأس الجميلة المطلوبة»، حيث سيسافر برشلونة في الصباح ويعود في الليل وسوف يتفرق ويحصلون على إجازاتهم سواء بالفوز أو الهزيمة. فهذه الثنائية إن تمت فلن يكون لها تأثير. أما على النقيض دعونا نفكر كيف سيحتفل فالنسيا في حالة حقق اللقب. بالأمس ميسي وبيكيه ظهرا أمام الصحافة، ولكن أغلب الأسئلة التي وجهت لهما كانت عن مباراة الأنفيلد، التي ميزت الموسم.

مطلقا، على حد علمي، عشت نهائيا بهذا الشكل، ولا مع وجود مؤتمرات بشأنه حتى الساعة الأخيرة من اليوم الذي يسبقه للبث واختيار الحكم عشية اليوم السابق، وتبدو الحرب بين روبياليس وتيباس تمثل كل شيء، لقد أصبحت نتيجتها متعبة بالفعل. بالنسبة للباقي، سنحضر مباراة رائعة بوجود ميسي، النجم الكبير، وبها سنرى أي مصيدة يحضرها مارسيلينو، الماكر. وسيدير اللقاء الحكم أونديانو ماينكو، الذي سيتقاعد قريبا عن مزاولة المهنة بمباراة رائعة عن مسيرة جيدة، وسيسلم الملك الكأس، الذي دائما ما يكون النهائي للحصول عليه بمثابة احتفال لنهاية الموسم في كرة القدم الإسبانية، بالإضافة إلى أن هذا الموسم بالتحديد ليس لدينا أحد الأندية قد وصلت للنهائيات الأوروبية.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة
مقالات الرأي

مساء الخير، أنا توني بريتن، وهذه موسيقايعزفت مئات المقطوعات حتى قبل أن أتخرج في الكلية الملكية للموسيقى...