الأمس
اليوم
الغد
16:00
تأجيل
ألانياسبور
طرابزون سبور
15:00
تأجيل
وادي دجلة
الاتحاد السكندري
15:00
تأجيل
الزمالك
الأهلي
15:00
تأجيل
المصري
مصر للمقاصة
15:00
تأجيل
حرس الحدود
الإسماعيلي
15:00
تأجيل
طلائع الجيش
طنطا
15:00
تأجيل
الجونة
نادي مصر
15:00
تأجيل
سموحة
بيراميدز
15:00
تأجيل
أسـوان
المقاولون العرب
13:30
تأجيل
بوروسيا دورتموند
بايرن ميونيخ
13:00
تأجيل
تشاد
غينيا
13:30
تأجيل
لايبزج
هيرتا برلين
13:30
تأجيل
باير ليفركوزن
فولفسبورج
13:30
تأجيل
إينتراخت فرانكفورت
فرايبورج
13:30
تأجيل
فيردر بريمن
بوروسيا مونشنجلاتباخ
13:30
تأجيل
هوفنهايم
كولن
13:30
تأجيل
فورتونا دوسلدورف
شالكه
13:30
تأجيل
أوجسبورج
بادربورن
13:30
تأجيل
يونيون برلين
ماينتس 05
15:00
تأجيل
الإنتاج الحربي
إنبـي
19:45
تأجيل
سبال
كالياري
16:00
تأجيل
جنوب السودان
أوغندا
16:00
تأجيل
أنجولا
الكونغو الديمقراطية
13:00
تأجيل
مدغشقر
كوت ديفوار
14:00
تأجيل
جنوى
بارما
14:00
تأجيل
فيورنتينا
بريشيا
15:00
تأجيل
سيراليون
نيجيريا
16:00
تأجيل
ناميبيا
مالي
16:00
تأجيل
غينيا بيساو
السنغال
13:00
تأجيل
أفريقيا الوسطى
المغرب
13:00
تأجيل
إثيوبيا
النيجر
18:45
الغاء
ألمانيا
إيطاليا
19:00
الغاء
إنجلترا
الدنمارك
19:00
الغاء
فرنسا
فنلندا
13:00
تأجيل
ساو تومي وبرينسيبي
جنوب إفريقيا
20:00
تأجيل
ليتشي
ميلان
17:45
تأجيل
تورينو
أودينيزي
17:00
تأجيل
بولونيا
يوفنتوس
11:30
تأجيل
إنتر ميلان
ساسولو
19:45
تأجيل
روما
سامبدوريا
14:00
تأجيل
هيلاس فيرونا
نابولي
17:00
تأجيل
أتالانتا
لاتسيو
ألفريدو ريلانيو
عن ميسي.. الأفضل في التاريخ كما يقولون
تم النشر

بعد تلك الهزيمة القاسية التي تعرض لها فريق برشلونة في موقعة «أنفيلد»، جاء على بالي حينها العديد من الهزائم المؤلمة والتي وقعت أيضا في دوري أبطال أوروبا مثل تلك الهزائم التي مُنيت بها فرق مثل باريس سان جيرمان، ويوفنتوس، وروما.

والنتيجة التي خسر بها برشلونة أقل وصف قد نصفها به أنها صادمة بالنسبة لفريق المفروض أنه يلعب في صفوفه أفضل لاعب كرة قدم في التاريخ وفقا لما يقوله البعض، والفريق لم يكن في أسوأ أحواله، وأداءه واحد في مباراة الإياب كما مباراة الذهاب أمام ليفربول، ولكن ربما أقول أن هذه الخسارة يرجع سببها إلى تراجع نسبي في أداء ليونيل ميسي.

وأعترف أن ميسي لاعب استثنائي، فإنه في غمضة عين يفعل الأعاجيب، ولكن في نفس الوقت أقر أني لا أجد ذلك اللاعب الاستثنائي في المباريات الصعبة، وهنا يستحضرني قول المدرب الإيطالي ساكي في تعريفه للاعب الأسطوري أو المثالي: «إنه ذلك اللاعب الذي يسطع نجمه في كل لحظة وفي كل وقت، وعلى أي أرض، وعلى أي ملعب تجده كما هو، لا يتغير».

وبعد ليالي مثل ليلة موقعة «أنفيلد»، أجد نفسي أمام نفس السؤال: أهذا هو ميسي؟ ومن هنا لابد أن أتذكر اللاعب الأسطوري دي ستيفانو، والذي سمعت من يقول عنه ذات مرة: «حينما تسأل أحدهم من هو أفضل لاعب كرة قدم في العالم، وتجده يرد عليك باسم لاعب آخر غير دي ستيفانو، فاعلم حينئذ أنه لم يرى دي ستيفانو من قبل وهو في الملعب».

والطبيعي أننا جميعا نميل بقلوبنا لأول من تقع عليه عيوننا من مواهب كرة القدم، وأنا شخصيا أول من تأثرت بهم كانوا أمثال بيليه ودي ستيفانو، ثم تقدم العمر قليلا ليأتي إلينا جيل يوهان كرويف/ ثم نرى أمثال ماردونا، ثم بعد ذلك نجد أنفسنا أمام ميسي و كريستيانو.

وعموما فإنه عام بعد عام من بطولات دوري أبطال أوروبا، وكأس العالم، وكوبا أمريكا، وأنا أجد بعض من تلك المواهب الضخمة تتضاءل وتصغر شيئا فشئيا، لأجد نفسي دوما أتذكر عبارة ساكي عن اللاعب المثالي كما ذكرت، ولذلك فإني أختتم كلامي وأقولها صراحة أن ميسي ليس هذا اللاعب الذي يستحق تعبير اللاعب الأسطوري أو الخالد، ولكن نعم، دي ستيفانو هو ذاك الذي يستحق اللقب المنشود.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة
مقالات الرأي

مساء الخير، أنا توني بريتن، وهذه موسيقايعزفت مئات المقطوعات حتى قبل أن أتخرج في الكلية الملكية للموسيقى...