الأمس
اليوم
الغد
12:45
انتهت
ماليزيا
إندونيسيا
19:45
انتهت
بولندا
سلوفينيا
11:00
انتهت
جزر المالديف
غوام
11:00
انتهت
تركمنستان
سريلانكا
12:00
انتهت
هونغ كونغ
كمبوديا
12:00
انتهت
أوزبكستان
فلسطين
13:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
غانا
13:00
انتهت
فيتنام
تايلاند
13:00
انتهت
إثيوبيا
كوت ديفوار
19:45
انتهت
لاتفيا
النمسا
14:00
انتهت
العراق
البحرين
09:00
انتهت
نيبال
الكويت
14:00
انتهت
سوريا
الفلبين
14:00
انتهت
أفغانستان
قطر
14:00
انتهت
قيرغيزستان
طاجيكستان
15:00
انتهت
عمان
الهند
15:00
انتهت
اليمن
سنغافورة
16:00
انتهت
الأردن
تايوان
16:00
انتهت
زامبيا
زيمبابوي
16:00
انتهت
موريتانيا
أفريقيا الوسطى
16:00
انتهت
النيجر
مدغشقر
10:30
انتهت
ميانمار
مونجوليا
06:00
تأجيل
الوداد البيضاوي
نهضة الزمامرة
17:00
انتهت
لبنان
كوريا الشمالية
19:45
انتهت
اليونان
فنلندا
14:00
انتهت
حسنية أغادير
الإتحاد البيضاوي
16:00
انتهت
كاب فيردي
موزمبيق
16:00
انتهت
جامبيا
الكونغو الديمقراطية
19:45
انتهت
ويلز
المجر
19:45
انتهت
بلجيكا
قبرص
19:15
انتهت
الأرجنتين
أوروجواي
19:45
انتهت
مالطا
النرويج
19:45
انتهت
سلوفاكيا
أذربيجان
19:45
انتهت
مقدونيا الشمالية
إسرائيل
19:45
انتهت
ليختنشتاين
البوسنة و الهرسك
00:00
تأجيل
سريع وادي زم
أولمبيك آسفي
19:45
انتهت
اسكتلندا
كازاخستان
19:45
انتهت
سان مارينو
روسيا
19:45
انتهت
جبل طارق
سويسرا
00:00
تأجيل
اتحاد طنجة
رجاء بني ملال
00:00
تأجيل
مولودية وجدة
الجيش الملكي
00:00
تأجيل
الدفاع الحسني الجديدي
الرجاء البيضاوي
00:00
تأجيل
يوسفية برشيد
حسنية أغادير
00:00
تأجيل
نهضة بركان
أولمبيك خريبكة
00:00
تأجيل
الفتح الرباطي
المغرب التطواني
19:00
انتهت
ليبيا
تنزانيا
13:00
انتهت
جزر القمر
مصر
19:00
انتهت
غينيا الاستوائية
تونس
16:00
انتهت
كينيا
توجو
19:30
رويال انتويرب
جنت
19:45
انتهت
هولندا
استونيا
19:00
انتهت
بوتسوانا
الجزائر
19:45
انتهت
ألمانيا
أيرلندا الشمالية
19:45
انتهت
إسبانيا
رومانيا
19:45
انتهت
أيرلندا
الدنمارك
16:30
انتهت
السعودية
باراجواي
19:45
انتهت
إيطاليا
أرمينيا
13:00
انتهت
بوروندي
المغرب
19:45
انتهت
السويد
جزر الفارو
13:30
انتهت
البرازيل
كوريا الجنوبية
توماس رونسيرو
عام كامل على أجمل ضربة خلفية مزدوجة لكريستيانو رونالدو

عام كامل مر على أجمل ضربة خلفية مزدوجة رأيتها في حياتي والتي كانت في الـ3 من أبريل عام 2018، حيث صنعها أبرع من لمس كرة القدم في العالم، البرتغالي كريستيانو رونالدو، حين طار في سماء مدينة تورينو الإيطالية لينفذ تسديدته القاتلة في مرمى فريق يوفنتوس الذي صُعق من هول ما رأى من جمال الهدف ودقته وبراعته، عمل فني متكامل صنعه كريستيانو حينئذ جمع فيه بين براعة المهندسين وجموح المصارعين.

رأيناه وهو يصعد في الهواء نحو ثلاثة أمتار ثم من أعلى نقطة يضرب الكرة ضربة حاسمة، قاضية، أودعها بكل سهولة في شباك بوفون المذهول وهو الحارس المخضرم، الأسطوري، لم يفعل إلا أن تابع الكرة وهي تدخل في مرماه.

ولفت نظري في هذه الوهلة أن الجميع قام بالتصفيق بحرارة احتفاء بهدف كريستيانو، بل إن جماهير البيانكونيري أنفسهم بعددهم الذي وصل إلى 40000 قاموا بدون شعور منهم بالتصفيق من أجله وهو الذي أحرز هدفا في شباك فريقهم، وهو ما أثر كثيرا في نفس كريستيانو وهو الحساس، المرهف الحس عكس ما يعرفه الكثيرون عنه، فقد أحس بالفخر الشديد حينها، ومن هنا بدأت تنمو في ذهنه فكرة الانضمام إلى صفوف نادي يوفنتوس.

وها قد مر عام وأنا أحس باشتياق شديد لوجود الهداف الأول في تاريخ ريال مدريد، حيث حقق 450 هدفا، وفاز أربع مرات بلقب دوري أبطال أوروبا، وأربع مرات بالكرة الذهبية، ولكم أن تتخيلوا أن كل هذا النجاح كان تحت عباءة النادي الملكي فقط، ليترك لنا كريستيانو إثرا عظيما يجعلنا نتمسك أكثر فأكثر بالقميص الأبيض، وجعلنا أكثر فخرا ودفاعا عنه، ولذلك فإني أختم مقالي هذا بأن أدعوه للعودة إلينا، فإن أبوابنا مفتوحة دائما له.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة
مقالات الرأي

مسكين أنت يا أوسكار بلانو*، مسكين حقًا!..١٥ عامًا راوغ خلالها ميسي مئات اللاعبين من عشرات الخصوم أمام ملايين...