الأمس
اليوم
الغد
08:00
انتهت
مونجوليا
قيرغيزستان
18:45
انتهت
إسرائيل
لاتفيا
18:30
إكسيلسيور موسكرون
كلوب بروج
17:30
جالاتا سراي
سيفاس سبور
17:00
اتحاد كلباء
الفجيرة
14:50
العدالة
الفتح
14:30
الظفرة
عجمان
13:00
تأجيل
المقاولون العرب
أسـوان
19:00
انتهت
المغرب
الجابون
18:45
انتهت
جبل طارق
جورجيا
08:30
انتهت
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
18:45
انتهت
فنلندا
أرمينيا
18:45
انتهت
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
انتهت
جزر الفارو
مالطا
18:45
انتهت
رومانيا
النرويج
19:00
غرناطة
أوساسونا
12:00
انتهت
الفلبين
الصين
11:30
انتهت
إندونيسيا
فيتنام
16:00
انتهت
الأردن
نيبال
14:00
انتهت
الهند
بنجلاديش
11:45
انتهت
سنغافورة
أوزبكستان
14:00
انتهت
سوريا
غوام
14:00
انتهت
سريلانكا
لبنان
12:15
انتهت
طاجيكستان
اليابان
11:40
انتهت
تايوان
أستراليا
11:30
انتهت
كمبوديا
العراق
15:30
الاتحاد السكندري
وادي دجلة
13:00
انتهت
فلسطين
السعودية
01:30
انتهت
بيرو
أوروجواي
15:30
مصر للمقاصة
المصري
18:00
الإسماعيلي
حرس الحدود
00:00
انتهت
بوليفيا
هايتي
18:00
بيراميدز
سموحة
18:45
انتهت
السويد
إسبانيا
18:45
نيس
باريس سان جيرمان
18:45
انتهت
ليختنشتاين
إيطاليا
15:30
إنبـي
الإنتاج الحربي
18:30
إينتراخت فرانكفورت
باير ليفركوزن
18:45
انتهت
سويسرا
أيرلندا
13:00
نادي مصر
الجونة
15:05
الهلال
ضمك
19:00
انتهت
الجزائر
كولومبيا
17:00
الأهلي
التعاون
12:00
انتهت
تايلاند
الإمارات
16:30
انتهت
البحرين
إيران
16:30
انتهت
قطر
عمان
ألفريدو ريلانيو
تصريحات زيدان التي لا تسمن ولا تغني من جوع

أوشك فريق برشلونة على حسم لقب الدوري الإسباني بعد فوزه أمس على فريق ريال سوسيداد في مباراة لسنا في حاجة للتحدث عنها كثيرا، وحاليا فإنه لم يتبق له إلا انتصاران ويحقق اللقب، أو انتصار واحد وخسارة أتلتيكو مدريد في مباراته القادمة وإن كنت أجده يحارب بقوة حتى الآن، والدليل انتصاره أمس على فريق إيبار، ولكن أقولها بكل صراحة: الليجا هذه المرة كتالونية، والبعض يتوقع فوز البلوجرانا يوم الثلاثاء على ملعب مينديزوروتزا، وخسارة أتلتيكو مدريد يوم الأربعاء، وهو أمر مستبعد ولكنه ممكن في نفس الوقت.

كذلك فوز برشلونة أمس بهدفين أحرزهما المدافعان لينجليت وجوردي ألبا، وهنا أتذكر تلك المقولة الإنجليزية الشهيرة التي تقول إن المهاجمين يحصدون الأهداف، والمدافعين يكتفون بالألقاب، ولكن هذه المرة من يحصد الأهداف هم المدافعون أنفسهم.

أما فريق ريال مدريد الذي أنظر إليه حاليا الآن مشفقا عليه كل الإشفاق، فإني حاليا أحاول أن أحلل بدقة بالغة كل كلمة وكل تصريح قاله زيدان، وإن كنت دوما أجده يتعمد التكتم بشأن هؤلاء الذين قرر رحيلهم، وهؤلاء الذين قرر بقاءهم، كل ما يؤكد عليه فقط هو ما يخطط له حاليا والتغييرات التي سوف يجريها، ومن جديد نجد أنفسنا نفحص كل صغيرة وكبيرة بحثا عن أي إشارات أو دلائل، بداية من وجوه اللاعبين، مرورا بإدارة النادي ورئيسها فلورنتينو والجماهير المدريدية والمدرب زيدان بالطبع.

والخوف كل الخوف أن يتعرض الفريق الأبيض للهزيمة في أي من المباريات المقبلة، لأن هزيمة واحدة تعني تشويه صورة زيدان شئنا أم أبينا.

كذلك، فإن فريق أتلتيك بيلباو، خصم ريال مدريد اليوم، ليس بالفريق السهل مواجهته، فمنذ أن تولى إيتور إليزجي رئاسته، والنادي تسري فيه طاقة كبيرة جدا من الحماس والحمية، لدرجة أن تحسنت نتائجه بعدما كان على وشك الهبوط من الدوري، ونجده الآن يطمح للوصول إلى دوري أبطال أوروبا على يد مديره الفني الحالي جايزكا جاريتانو الذي استطاع أن يحفظ ماء وجه الفريق، والحقيقة أيضا أرى أن أتلتيك بيلباو أسلوبه قريب للغاية من أسلوب أتلتيكو مدريد لما يتسم به من سرعة وحدة وحمية، هذا غير وجود لاعب مثل إينياكي ويليامز في صفوف المهاجمين، والذي يتسم بكونه رأس حربة بارعا للغاية وقدرته العالية على المناورة والتصدي للمدافعين، وخلاصة القول إن لقاء أتلتيك بيلباو وريال مدريد لا شك أنه سيكون لقاء حامي الوطيس، وأنصح كثيرا بمشاهدته.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة