الأمس
اليوم
الغد
16:00
تأجيل
ألانياسبور
طرابزون سبور
15:00
تأجيل
وادي دجلة
الاتحاد السكندري
15:00
تأجيل
الزمالك
الأهلي
15:00
تأجيل
المصري
مصر للمقاصة
15:00
تأجيل
حرس الحدود
الإسماعيلي
15:00
تأجيل
طلائع الجيش
طنطا
15:00
تأجيل
الجونة
نادي مصر
15:00
تأجيل
سموحة
بيراميدز
15:00
تأجيل
أسـوان
المقاولون العرب
13:30
تأجيل
بوروسيا دورتموند
بايرن ميونيخ
13:00
تأجيل
تشاد
غينيا
13:30
تأجيل
لايبزج
هيرتا برلين
13:30
تأجيل
باير ليفركوزن
فولفسبورج
13:30
تأجيل
إينتراخت فرانكفورت
فرايبورج
13:30
تأجيل
فيردر بريمن
بوروسيا مونشنجلاتباخ
13:30
تأجيل
هوفنهايم
كولن
13:30
تأجيل
فورتونا دوسلدورف
شالكه
13:30
تأجيل
أوجسبورج
بادربورن
13:30
تأجيل
يونيون برلين
ماينتس 05
15:00
تأجيل
الإنتاج الحربي
إنبـي
19:45
تأجيل
سبال
كالياري
16:00
تأجيل
جنوب السودان
أوغندا
16:00
تأجيل
أنجولا
الكونغو الديمقراطية
13:00
تأجيل
مدغشقر
كوت ديفوار
14:00
تأجيل
جنوى
بارما
14:00
تأجيل
فيورنتينا
بريشيا
15:00
تأجيل
سيراليون
نيجيريا
16:00
تأجيل
ناميبيا
مالي
16:00
تأجيل
غينيا بيساو
السنغال
13:00
تأجيل
أفريقيا الوسطى
المغرب
13:00
تأجيل
إثيوبيا
النيجر
18:45
الغاء
ألمانيا
إيطاليا
19:00
الغاء
إنجلترا
الدنمارك
19:00
الغاء
فرنسا
فنلندا
13:00
تأجيل
ساو تومي وبرينسيبي
جنوب إفريقيا
20:00
تأجيل
ليتشي
ميلان
17:45
تأجيل
تورينو
أودينيزي
17:00
تأجيل
بولونيا
يوفنتوس
11:30
تأجيل
إنتر ميلان
ساسولو
19:45
تأجيل
روما
سامبدوريا
14:00
تأجيل
هيلاس فيرونا
نابولي
17:00
تأجيل
أتالانتا
لاتسيو
أحمد عزالدين
القدر الذي رحم برشلونة في الكلاسيكو
تم النشر

قدم رجال الفرنسي زين الدين زيدان مستويات أكثر من رائعة كادت أن تنتهي في النهاية بفوز على الأقل بهدف، لكن سوء التوفيق والقدر لعبا دورا كبيرا في خروج برشلونة صاحب الأرض والجمهور بنقطة غير مستحقة تماما، وذلك لما قدمه كريم بنزيما ورفاقه منذ الدقيقة الأولى حتى الأخيرة.

على عكس المتوقع، ووفقا للأسماء الثقيلة التي غابت عن اللقاء، حيث لم يتواجد كل من مارسيلو وإيدين هازارد لتكون الجبهة اليسرى في خبر كان، كذلك خاميس رودريجيز وماركو أسينسيو، أسماء ثقيلة بكل ما تحمله الكلمة من معان، أسماء لو تواجد على الأقل منها اثنين أو لاعب واحد لحدث الفارق، لذلك كان القدر رحيما للغاية ببرشلونة ولاعبيه ومدربه، ولم يغدر بهم في ظل هذا المستوى الرائع الذي قدم من الملوك على كافة الأصعدة.

خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء مباشرة وجّه أحد الصحفيين سؤالا للمدرب الفرنسي فيما إذا هل كان مدريد رحيما ببرشلونة؟ فكان رد زيزو: «نعم، ربما لم نكن كذلك في مناسبات سابقة، لكن اليوم نعم كنا رحيمين بهم تماما».

ريال مدريد فعل كل شيء في المباراة إلا التسجيل، لكنه وصل وسجل هدفا مشكوكا في أمره، كذلك حصوله على ضربتي جزاء لصالح رافاييل فاران لم يحتسبا بقرار غريب من الحكم هيرنانديز هيرنانديز الذي يعرف عنه قرارته الغريبة ضد ريال مدريد.

الشيء الأبرز في المباراة بالنسبة لي، هو استمرار الـ 4-4-2 بشكل الجوهرة خلال الفترة المقبلة سواء بمشاركة إيسكو أساسيا أو أي لاعب آخر رفقة كل من كاسيميرو وفالفيردي وكروس، تلك الخطة التي جلبت بطولات كثيرة وصنعت أمجادا رائعة مع زيدان نفسه من قبل.

بشكل عام، ريال مدريد عاد من جديد للمنافسة على كل شيء، الأداء تغير كليا عن بداية الموسم، فليس من السهل أن تذهب لكامب نو وتجبر برشلونة على التواجد في مناطقهم، مطبقا الضغط العالي بكل كثافة، معتمدا على لاعبين آخرين بدلا من الأساسيين في تعويض أسماء كبيرة، لذلك فالقادم بالطبع سيكون أفضل، لكن سيكون أروع، حال فاز ريال مدريد في الكلاسيكو القادم بنتيجة ثقيلة تترجم هذا المجهود الذي بُذل.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة
مقالات الرأي

مساء الخير، أنا توني بريتن، وهذه موسيقايعزفت مئات المقطوعات حتى قبل أن أتخرج في الكلية الملكية للموسيقى...