Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
ألفريدو ريلانيو
الشامبيونزليج يطلق رعدًا في «أنفيلد»
تم النشر
آخر تحديث

أي قانون هو هذا الذي خرقته كرة القدم، أمس، برعد على ملعب «أنفيلد» أطلقته بطولة الشامبيونزليج، فما كان ليلة أمس لا يمكن لأحد منا أن ينساه أبدا، وما فعله ليفربول أمس من تمرد عاتي ضد فريق عالمي مثل برشلونة، بنجمه البارز ليونيل ميسي الذي يمثل وحده فريقا بأكمله، لهو بصمة غائرة في تاريخ كرة القدم وعشاقها.

وانتصر ليفربول رغم ما فعله فريق البلوجرانا في مباراة الذهاب بأهدافه الثلاثة في شباك الريدز على ملعب «الكامب نو» مع وجود عبقرية كعبقرية ميسي، وحاول ليفربول حينها أن يصنع ولو هدف واحد إلا أن الحظ لم يحالفه بتاتا، رغم استطاعته الضغط بما فيه الكفاية في تلك المباراة على لاعبي البرسا.

وبالتالي كان انتصار ليفربول وتعويض خسارته في مباراة الذهاب أمرا مستحيلا، ولكن كرة القدم ليس فيها مستحيلات مثلما قال اللاعب الراحل بوشكوف، وكيف لنا أن ننسى المدرب الراحل بيل شانكلي والذي صنع لفريق «الريدز» هذا الشأن العظيم، واستطاع الفريق بعدها أن يثبت نفسه كعلامة فارقة أمام فرق أوروبا كلها، وكيف لنا أن ننسى ما فعله فريق الريدز حين استطاع قلب موازين المباراة في مواجهته أمام ميلان في نهائي دوري أبطال أوروبا 2005 بعدما كان فريق ميلان متقدما بنتيجة 3-0 في الشوط الأول، وتوقعنا أن الأمر نفسه سيتكرر أمام برشلونة في مباراة الذهاب حيث تقدم فيها البرسا بنتيجة 3-0 أيضا، ولكن الفريق العنيد عوض الخسارة بأربعة أهداف أحرزها في مباراة الإياب.

وهذا اللقاء الذي شهدناه أمس على ملعب «أنفيلد» سيبقى خالدًا في التاريخ باعتباره ملحمة كبرى تركت آثارها الوخيمة الكارثية على فريق بحجم برشلونة والذي خرج أيضا بنفس الطريقة على يد فريق روما في الموسم الماضي من دوري الأبطال، وانتصر عليه ليفربول هذه المرة رغم غياب أبرز لاعبيه أمثال صلاح وفيرمينو.

والآن فإني في هذه الحالة أجد نفسي أتذكر ريال مدريد وفريقه الذي استطاع اكتساح بطولة مثل بطولة الشامبيونزليج، في حين أن برشلونة لم يستطع أن يفعل ما فعله ريال مدريد، وكانت خسارته القاسية أمس في مباراة الإياب، وعلى العموم فإن ليفربول يستحق فوزه الرائع، وأتمنى له الفوز بالبطولة.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة
مقالات الرأي

مساء الخير، أنا توني بريتن، وهذه موسيقايعزفت مئات المقطوعات حتى قبل أن أتخرج في الكلية الملكية للموسيقى...