الأمس
اليوم
الغد
20:30
بوافيستا
باسوش فيريرا
18:00
أميان
نانت
15:30
النادي الإفريقي
الملعب التونسي
15:30
شبيبة القيروان
مستقبل سليمان
15:50
الفتح
الشباب
16:00
شارلروا
كلوب بروج
16:05
الفيصلي
الفيحاء
16:15
أنقرة جوتشو
قيصري سبور
16:30
فيليم 2
إيمن
17:00
يانج بويز
زيورخ
17:00
نيوشاتل
بازل
17:45
هيراكلس
فيتيس
17:50
الوحدة
الاتفاق
18:00
بنفيكا
بورتو
18:00
سينت ترويدن
زولتة فاريغيم
18:00
سيركل بروج
ويسلاند بيفرين
18:00
أنجيه
ميتز
14:00
واتفورد
وست هام يونايتد
18:00
ستاد بريست
ريمس
18:00
ديجون
بوردو
18:30
أوستيند
ميشيلين
18:45
هيرنفين
تفينتي
18:45
أيندهوفن
غرونينغين
18:45
بلدية إسطنبول
فنرباهتشة
18:45
ألانياسبور
قاسم باشا
18:45
فيورنتينا
نابولي
19:00
وفاق سطيف
مولودية وهران
19:00
أولمبي الشلف
نصر حسين داي
19:00
سيلتا فيجو
فالنسيا
19:00
خيتافي
أتليتك بلباو
19:30
اتحاد بلعباس
أهلي برج بوعريريج
20:00
جمعية عين مليلة
شبيبة الساورة‎‎
14:00
ولفرهامبتون
بيرنلي
15:00
أوساسونا
إيبار
14:00
شيفيلد يونايتد
ليستر سيتي
20:15
ريو أفي
ديسبورتيفو أفيش
17:30
بشكتاش
جوزتيبي
14:00
برايتون
ساوثامبتون
13:30
أوجسبورج
يونيون برلين
13:30
بادربورن
فرايبورج
18:00
فيتوريا سيتوبال
موريرينسي
13:30
ماينتس 05
بوروسيا مونشنجلاتباخ
13:30
فورتونا دوسلدورف
باير ليفركوزن
13:30
هوفنهايم
فيردر بريمن
18:30
جينك
أندرلخت
14:20
انتهت
السد
الوكرة
17:50
انتهت
الأهلي
العدالة
16:30
ليفربول
أرسنال
16:30
انتهت
نادي قطر
الدحيل
19:00
أستون فيلا
إيفرتون
16:00
انتهت
النصر
ضمك
17:00
ريال مدريد
ريال بلد الوليد
18:30
كولن
بوروسيا دورتموند
16:00
بارما
يوفنتوس
17:30
انتهت
بني ياس
الشارقة
18:00
غرناطة
إشبيلية
11:30
نورويتش سيتي
تشيلسي
15:15
انتهت
عجمان
حتا
20:00
ليفانتي
فياريال
14:00
مانشستر يونايتد
كريستال بالاس
15:15
انتهت
الجزيرة
خورفكان
16:30
انتهت
السيلية
الخور
16:30
شالكه
بايرن ميونيخ
15:15
الوحدة
الفجيرة
15:15
النصر
اتحاد كلباء
14:20
انتهت
الغرافة
الشحانية
17:30
العين
شباب الأهلي دبي
16:00
الهلال
أبها
16:10
التعاون
الحزم
17:50
الاتحاد
الرائد
14:20
العربي
الأهلي
16:30
الريان
أم صلال
أحمد عزالدين
ابن الستين يظفر بالذهب

كم هي جميلة كرة القدم ومنصفة أن ترسم الابتسامة على وجه رجل ستيني عجوز بعد الكثير والكثير من الانتظار، بالفعل حدث ذلك مع المدخن الشره الإيطالي ماوريسيو ساري الذي جعل جميع من شاهده ينظر لميداليته الذهبية عيناه تترغرغ بالدموع لنجد هنا أن الصبر دائما يمنح صاحبه النجاح، بل ومن الباب الكبير.

تمكن تشيلسي أمس الأربعاء بفضل دهاء وذكاء مدربه الإيطالي ماوريسيو ساري من الظفر ببطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم للمرة الثانية في التاريخ، وذلك بعد التغلب على آرسنال برباعية مقابل هدف على ملعب باكو الأوليمبي بالعاصمة الآذربيجانية.

شيء رائع وفي الوقت نفسه محزن أن تكون أولى بطولاتك كمدرب وأنت في الستين من عمرك، ومع مدير فني مثل ساري، بعقل ساري، وفنيات ساري، إذ يتفرد ماوريسيو بنهج إيطالي مختلف كليا عن أسلوب الكرة الإيطالية المعتاد بالدفاع والتقهقر للخلف، لكن القدر أراد أن يمنحه التوفيق في بدايات العقد السابع من عمره، ومنذ رحلته مع فرق الهواة ثم الظهور مع فيرونا، إيموبيلي تباعا بجعل فقراء الجنوب يهلهلون فرحا بما يقوم به معهم، حتى مجيئه لمدينة الضباب التي لم تنصفه في فترات طويلة من الموسم، لكنه سيعود إليها بطلًا متوجًا بالبطولة الأوروبية أمام خصم كبير كآرسنال.

سيكون من العار أن تترك إدارة تشيلسي ساري ليرحل هذا الموسم بعد التتويج ووضع نهاية طيبة للموسم الذي كاد يكون كارثيا، فمنحه صلاحيات كثيرة وتوفير المناخ الإيجابي الذي يحتاجه، كذلك العمل على حل مشكلة الفيفا بمنع التعاقد مع اللاعبين، كلها أمور كالهدايا له من قبل القائمين على تلك المنظمة لضمان الفوز ببطولات أخرى الموسم المقبل.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة