كرة عربية

مفكرة «آس آرابيا» في رمضان| ماذا قدم مصطفى حاجي بالقميص رقم (7)؟

هو لاعب عربي صنع التاريخ في المسابقات الأوروبية الأبرز، إنه مصطفى حاجي، أسطورة الكرة المغربية وأحد أبرز النجوم العرب عبر العصور المختلفة.

0
%D9%85%D9%81%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%C2%AB%D8%A2%D8%B3%20%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86%7C%20%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D9%82%D8%AF%D9%85%20%D9%85%D8%B5%D8%B7%D9%81%D9%89%20%D8%AD%D8%A7%D8%AC%D9%8A%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%85%D9%8A%D8%B5%20%D8%B1%D9%82%D9%85%20(7)%D8%9F

هو لاعب عربي صنع التاريخ في المسابقات الأوروبية الأبرز، إنه مصطفى حاجي، أسطورة الكرة المغربية وأحد أبرز النجوم العرب عبر التاريخ خصوصًا ممن حملوا لواء الكرة العربية في الخارج، كما أنه مرتبط ذهنيًا لدى الجماهير المغربية بالرقم 7.

لعب حاجي للعديد من الأندية الأوروبية، وكانت بدايته ومحطته الأبرز على الصعيد الرقمي والتي انطلق منها إلى النجومية العالمية، فترته في نانسي الفرنسي، الذي مكث فيه 5 أعوام وسجل زهاء 100 هدف في 243 مباراة لينتقل بعدها إلى خطوة مميزة في سبورتينج لشبونة.


اقرأ أيضًا: مفكرة «آس آرابيا» في رمضان| ماذا قدم علي عدنان بالقميص رقم (6)؟

مع لشبونة، شارك حاجي في 27 مباراة وسجل 3 أهداف، قبل أن ينتقل إلى محطة هامة في مسيرته رغم أنها لم تحظ بالنجاح الكافي آنذاك، حين انتقل إلى ديبورتيفو لاكورونيا الذي كان بصدد تشكيل جيله الذهبي في تاريخه، حاجي رافق زميليه نور الدين نيبت وصلاح الدين بصير في الديبور، لكنه رحل إلى كوفنتري سيتي الإنجليزي في الموسم الذي توج به أبناء لاكورونيا بالليجا.

في كوفنتري استعاد حاجي بعضا من بريقه، خاض 62 مباراة في موسمين وسجل 12 هدفا، لينتقل بعدها إلى أستون فيلا، أين أحرز لقبه الوحيد في الملاعب الأوروبية وهو كأس الإنتر توتو الأوروبي قبل أن ينتقل في 2004 إلى الليجا مجددا من بوابة إسبانيول، الذي لعب له 16 مباراة في موسم وحيد ولم يسجل سوى هدف محلي وحيد.

عاد حاجي إلى المنطقة العربية من خلال نادي الإمارات ليخوض برفقته 15 مباراة ويسجل 5 أهداف، ثم ينتقل لنادي سارباكين السويدي الذي لعب له موسمين، قبل أن ينتقل إلى فولا إيسش اللوكسمبورجي الذي ختم به مسيرته لاعبًا.

ماذا قدم مصطفى حاجي بالقميص رقم 7؟

يرتبط مصطفى حاجي ارتباطا وثيقا بالقميص رقم 7 لدى الجماهير المغربية، خصوصا حينما نتذكر الجيل التاريخي لأسود الأطلس الذي خاض مونديال 1998 وقدم عروضا قوية للغاية وأحرج الكبار.

دشن حاجي مسيرة دولية كان يمكن أن تكون أقوى رقميا مما تحصل عليه، فحين نتحدث عن موهبة بحجم مصطفى حاجي، من بين أفضل المواهب في التاريخ العربي وواصل في الملاعب لهذا العدد من السنوات، فسيكون رقم 63 مباراة دولية و12 هدفًا دون أي ألقاب رقمًا لا يقارن بما كان يمكن أن يقدمه حاجي.

لكن ذكرياته لا تنسى في المغرب، وبالتحديد لقطات فارقة مثل هدفه في مصر في كأس أمم إفريقيا 1998 من مقصية مذهلة، وكذلك الهدف الآخر الذي سجله أمام الفراعنة (على الطائر) في تصفيات كأس العالم 2002 في المباراة التي فاز بها أسود الأطلس 1-0.

أرقام مصطفى حاجي

مباريات: 608

أهداف: 186

ألقاب: 1

.