Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
11:29
انتهت
نورويتش سيتي
برايتون
18:30
انتهت
زيورخ
سيرفيتي
20:30
انتهت
بورتو
بيلينينسيس
18:15
انتهت
تونديلا
فاماليساو
18:00
انتهت
قونيا سبور
تشايكور ريزه سبور
18:00
انتهت
جالاتا سراي
طرابزون سبور
17:30
انتهت
بريشيا
هيلاس فيرونا
17:30
انتهت
بارما
فيورنتينا
16:00
انتهت
جل فيسنتي
ريو أفي
14:00
انتهت
لوزيرن
ثون
14:00
انتهت
سانت جالن
سيون
14:00
انتهت
يانج بويز
لوجانو
20:30
انتهت
سبورتينج براجا
ديسبورتيفو أفيش
20:15
انتهت
بنفيكا
بوافيستا
20:00
انتهت
غرناطة
فالنسيا
15:30
انتهت
قاسم باشا
سيفاس سبور
18:15
انتهت
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
15:00
انتهت
سيلتا فيجو
ريال بيتيس
17:30
انتهت
ريال بلد الوليد
ديبورتيفو ألافيس
16:00
انتهت
فيتوريا سيتوبال
باسوش فيريرا
16:15
انتهت
بازل
نيوشاتل
19:15
أرسنال
ليستر سيتي
19:00
توتنام هوتسبر
إيفرتون
19:00
انتهت
تشيلسي
واتفورد
15:30
انتهت
ليفربول
أستون فيلا
14:00
انتهت
مانشستر يونايتد
بورنموث
19:45
ميلان
يوفنتوس
20:00
انتهت
فياريال
برشلونة
20:00
إشبيلية
إيبار
20:00
سيلتا فيجو
أتليتكو مدريد
16:30
انتهت
ولفرهامبتون
أرسنال
12:00
انتهت
أتليتك بلباو
ريال مدريد
18:45
قيصري سبور
بشكتاش
15:15
انتهت
يوفنتوس
تورينو
17:30
كريستال بالاس
تشيلسي
18:00
انتهت
ساوثامبتون
مانشستر سيتي
19:45
انتهت
لاتسيو
ميلان
17:30
ليفانتي
ريال سوسيداد
17:30
فالنسيا
ريال بلد الوليد
19:45
انتهت
نابولي
روما
20:00
موريرينسي
سبورتنج لشبونة
15:15
انتهت
إنتر ميلان
بولونيا
18:00
انتهت
باير ليفركوزن
بايرن ميونيخ
17:00
واتفورد
نورويتش سيتي
11:00
انتهت
بيرنلي
شيفيلد يونايتد
17:30
انتهت
ساسولو
ليتشي
16:15
تأجيل
غنتشلر بيرليغي
فنرباهتشة
18:45
تأجيل
بلدية إسطنبول
دينيزلي سبور
15:30
انتهت
أنقرة جوتشو
ألانياسبور
13:00
انتهت
نيوكاسل يونايتد
وست هام يونايتد
17:30
ليتشي
لاتسيو
17:30
انتهت
أودينيزي
جنوى
18:00
انتهت
فنرباهتشة
جوزتيبي
15:30
انتهت
مالاطيا سبور
غنتشلر بيرليغي
17:30
انتهت
سامبدوريا
سبال
18:30
نيوشاتل
زيورخ
18:00
انتهت
أنطاليا سبور
بلدية إسطنبول
17:30
انتهت
كالياري
أتالانتا
15:00
انتهت
إسبانيول
ليجانيس
14:00
انتهت
ليستر سيتي
كريستال بالاس
17:30
انتهت
أوساسونا
خيتافي
ملعب آس| السوبر المصري.. لماذا فاز كارتيرون وخسر فايلر؟

ملعب آس| السوبر المصري.. لماذا فاز كارتيرون وخسر فايلر؟

الزمالك توج بطلًا لكأس السوبر المصري بعد الفوز على الأهلي بركلات الترجيح 4-3 في مباراة انتهى وقتها الأصلي بالتعادل السلبي من دون أهداف.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر

توج الزمالك بطلا لكأس السوبر المصري في كرة القدم بفوزه على غريمه التقليدي الأهلي بركلات الترجيح 4-3 (الوقت الأصلي صفر-صفر) الخميس على استاد محمد بن زايد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي أمام نحو 40 ألف متفرج في مباراة كان نجمها حارس الزمالك محمد أبو جبل الذي تصدى لركلتي جزاء بالإضافة إلى تألقه في مجريات المباراة.


اقرأ أيضًا: حسام غالي يفتح النار على كهربا بعد خسارة السوبر المصري

ولكن ما الذي جرى تكتيكيًا في المباراة، ولماذا خسر فايلر وفاز كارتيرون؟ ما الأخطاء التي ارتكبها السويسري، والجوانب الإيجابية التي عززها الفرنسي؟.. ملعب آس يجيب.

لماذا خسر فايلر؟

المدير الفني السويسري رينيه فايلر ارتكب عددًا من الأخطاء، تجيب عن سؤال (لماذا خسر؟) أولها كان إخراج مكمني خطورة الأهلي بالذات في الشوط الأهلي، حسين الشحات ومحمد مجدي قفشة، الأهلي بدا بلا خطورة هجومية بعد خروج هذا الثنائي، الشحات على وجه التحديد شكل خطورة كبيرة على مرمى الزمالك ومدافعيه طيلة أحداث اللقاء، بينما كان قفشة محطة ممتازة في نقل الكرة بين الخطوط، قفشة نفسه كان قد خرج منتصف الشوط الثاني من مباراة الهلال السوداني، وساهم ذلك في قلة خطورة الأهلي ومعادلة الهلال لهدف الأهلي الذي سجله قفشة نفسه قبل أن يخرج.

خطأ آخر تمثل في الدفع بالأنجولي جيرالدو في البداية، وإن كان هذا لغرض استغلال سرعته وقدراته على المراوغة، فقد فقد فايلر بإشراكه من البداية فرصتين خطيرتين للغاية كان وجود أي لاعب بخلاف جيرالدو كفيلًا بتسجيل الأهلي هدفًا في بداية اللقاء، إبقاؤه نحو 90 دقيقة وعدم الدفع بعنصر مثل وليد سليمان، أو تبكير تبديل كهربا، أو الاعتماد على جونيور أجاي في مركز الجناح، كان خطيئة فنية من فايلر.

فايلر يبدو أنه لم يكن يضع ركلات الجزاء في الحسبان، إخراج اثنين من منفذي ركلات الجزاء الأوائل في الفريق (الشحات وقفشة) وعدم الدفع بوليد سليمان، يعني أنه لم يكن يضع هذا الخيار في الاعتبار وكان واثقا من الفوز في الدقائق التسعين، عدم الجاهزية وضحت في الركلتين الضائعتين من هاني وبادجي، وكذلك في الركلة التي سجلت بواسطة عمرو السولية وكاد أبو جبل يتصدى لها.

تأهب فايلر أكثر من اللازم لرواقي الزمالك، فبدا الأهلي منزوع الأنياب من الناحية الهجومية على الرواق بخلاف اجتهادات جيرالدو والشحات، هاني ومعلول مفتاحان هجوميان بارزان للأهلي دومًا، لم يتحصلا على الكثير من الكرات في هذه المباراة، ولم يكونا كثيرًا في الناحية الهجومية للخصم الزمالكاوي.

عدم الدفع بوليد سليمان لاعب الخبرة في مباراة مثل تلك يمثل خطيئة أخرى لفايلر في تلك المباراة، اللاعب الأعسر الموهوب دائم التألق في مباريات القمة ويملك رصيدا هائلا من الخبرات التي افتقدها الأهلي في تلك المباراة، اختار فايلر إشراك كهربا الذي خاض مباراة أخرى ضد جماهير الزمالك ولم يملك الوقت ولا الأجواء لإحداث الفارق.

لماذا فاز كارتيرون؟

من ناحية أخرى، بدت إدارة الفرنسي باتريس كارتيرون لمباراة القمة مثالية، وإن كانت رعونة لاعبي الأهلي في اللمسة الأخيرة قد سهلت عليه كثيرًا.

من البداية، دخل كارتيرون المباراة بعلم الفارق البدني والفني للأهلي هذا الموسم، بالإضافة إلى إرهاق لاعبي الزمالك الطبيعي جراء خوض مباراة قوية أمام الترجي في السوبر الإفريقي من 6 أيام فقط، وعليه دخل المباراة بهدف أساسي هو الوصول لركلات الترجيح، حيث يستطيع أن يعادل المباراة تمامًا ويجعل النسبة 50-50%، بل يكون الزمالك أفضل من ناحية امتلاك حارس مميز بركلات الترجيح هو محمد أبو جبل.

وفق ذات الإطار، كان الزمالك مستعدا أكثر لخوض ركلات الترجيح، الأسماء الخمسة التي نفذت الركلات تملك الخبرات الكافية لحدث مثل هذا، على عكس لاعبي الأهلي، الذين لم يكن منهم سوى معلول والسولية فقط ممن مروا بهذا الموقف، وعليه ضيع كل من هاني وبادجي ركلتي جزاء مهديين الفوز للقلعة البيضاء.

قرار تفضيل محمد عبد الشافي على عبد الله جمعة كان مثاليا، فرغم بعض أخطاء عبد الشافي، إلا أن وجوده دائمًا في الخلف عطل الشحات كثيرًا، بينما كان إشراك عبدالله جمعة المائل للناحية الهجومية أكثر كفيلًا بفتح المساحات لرواق الأهلي الخطير، وهذا ما يفسر اشتراك عبد الله جمعة في المباراة عقب خروج الشحات.

البدء بأبو جبل أيضا كان رهانا صائبا، في ظل بعض الضغوط لإشراك محمود جنش صاحب الخبرة والحظوة الجماهيرية في ركلات الترجيح، وعليه فقد كانت كل رهانات كارتيرون ناجحة، بينما لم تكن حسابات فايلر دقيقة هذه المرة، وعليه فقد الأهلي لقبا غاليا على حساب غريمه التقليدي.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة