فرصة أخيرة أمام لوران بلان لإنقاذ موسم الريان القطري

مع الإخفاق في بطولة دوري أبطال آسيا ودوري نجوم قطر، فإن الفرنسي لوران بلان المدير الفني لنادي الريان أمام فرصة أخيرة لإنقاذ موسم «الرهيب».

0
%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%86%20%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D9%84%D8%A5%D9%86%D9%82%D8%A7%D8%B0%20%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%B1%D9%8A

لم ينجح الفرنسي لوران بلان مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الريان القطري في التعامل مع طبيعة مباريات بطولة دوري أبطال آسيا هذا العام ليفقد الفريق مبكرا فرصة التأهل إلى الدور الثاني بعدما خسر أمام الوحدة الإماراتي مرتين في 4 أيام ضمن مباريات المجموعة الخامسة.

وحصد الريان نقطة واحدة في 4 مباريات خلال منافسات دور المجموعات من بطولة دوري أبطال آسيا، من التعادل أمام فريق جوا الهندي المتواضع والخسارة أمام بيرسبوليس الإيراني مرة والوحدة الإماراتي مرتين.

ومن المؤكد أن الريان سيفقد المزيد من النقاط في مباراتيه القادمتين أمام جوا وبيرسبوليس، وهو الأمر الذي يعبر عن حجم معاناة الريان هذا الموسم سواء محليا أو قاريا بدليل الوداع المبكر جدا لبطولة دوري أبطال آسيا منذ الجولة الرابعة لدور المجموعات ليستمر مسلسل سقوط الفريق في البطولة وعدم القدرة على حتى ولو مجرد تخطى دور المجموعات في جميع مشاركاته المتتالية خلال السنوات الأخيرة، وهو الأمر الذي جعل مشاركة الريان خالية من النجاح بشكل مستمر.

وفى الوقت الذي كانت الآمال كبيرة على لوران بلان لتحقيق التأهل إلى الدور الثاني هذا العام، خاصة وأن المجموعة التي شارك بها الفريق كانت في المتناول، وإذا كان الفريق أقل فنياً وبدنياً من بيرسبوليس الإيراني، وصيف نسخة العام الماضي من البطولة، فإنه من غير المقبول الخسارة أمام الوحدة في مباراتين وعدم القدرة على تجاوز فريق جوا الهندى في المباراة الأولي والخروج بشباك نظيفة في ظل الفوارق الفنية بين لاعبي الفريقين، وأيضا فارق القيمة السوقية للاعبين.

وساهم الأداء الهزيل من جانب الريان في البطولة القارية في قلق جماهيره قبل خوض مباراة نصف نهائي كأس أمير قطر أمام الدحيل يوم 6 مايو المقبل، وهى البطولة المحلية الوحيدة المتبقية للريان لإنقاذ موسمه بعد الحصول على المركز الثالث في دوري نجوم قطر والإخفاق الأسيوي، وإذا فاز بالفريق بالكأس فانه سيعوض كثيرا من التراجع الذي عانى منه على مدار الموسم وكذلك الحالة الفنية المتواضعة لأغلب لاعبيه، إلى جانب عدم التوفيق من جانب المحترفين لا سيما الايفواري يوهان بولى، والجزائري ياسين براهيمى الذي قدم موسماً أقل مما كان عليه مستواه في الموسم الماضي، وسيكون كأس أمير قطر فرصة أخيرة للمدرب لوران بلان لإنقاذ ما يمكن إنقاذه والتأكيد على قدرته بأنه مع استمراره في قيادة الفريق سيحقق الأفضل معه الموسم المقبل، خاصة وأن عقده مع النادي سارياً حتى صيف 2022.


.