كرة عربية

الصراع يشتعل بين المغرب والملف الأمريكي لإستضافة مونديال 2026

الرئيس الأمريكي يطالب المغرب بسحب ملف ترشيحها لدعمها في أزمة البوليساريو

0
%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9%20%D9%8A%D8%B4%D8%AA%D8%B9%D9%84%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%20%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B6%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%202026



اشتعل الصراع بين الملفين الشمال أمريكي الموحد والمغربي، قبل أيام قليلة من التصويت النهائي، على الملف الفائز بشرف تنظيم كأس العالم 2026.

ومن المقرر أن تحدد اللجنة التنفيذية للفيفا، في السادس من يونيو المقبل، وفقا لما ستفرزه تقارير لجنة التاسك فورس، إذا ما كان الملفان قادران على تجاوز المرحلة التقنية الحالية، للوصول إلى مرحلة التصويت.

كان حفيظ العلمي، رئيس لجنة المغرب 2026، قد قدم عرضا مستفيضا حول الملف المغربي أمام البرلمان الفرنسي الثلاثاء الماضي، قبل أن يدلي بحديث إعلامي في أعقاب ذلك، أوضح فيه أن لجنة التاسك فورس، تفاجأت كثيرا، عند زيارتها للمغرب، لجدية الملف التقني المغربي، وللمراحل المتقدمة في استعدادات المغرب لاحتضان أرقى تظاهرة كروية كونية على الإطلاق.

وأكد العلمي في السياق ذاته، أنه يتخيل ويتمنى أن يصل المغرب إلى مرحلة التصويت النهائي، لكن إذا قدر الله، ولم يصل، فيجب على المسؤولين بالفيفا، أن يجيبوا على تساؤل المغرب، لماذا لم يصل الأخير إلى هذه المرحلة.

من جهة أخرى، وفي وقت كان المسؤول المغربي بفرنسا لتقديم عرضه على البرلمان الفرنسي، كان المسؤول الأول الإفريقي عن كرة القدم، رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، أحمد أحمد، الأربعاء الماضي، بجنوب إفريقيا، يطالب بعدول مسؤولي بلاد نيلسون مانديلا، عن قرارهم بعدم دعم المغرب، بعد أن انحازوا للملف الشمال أمريكي الموحد.

كانت وزيرة الرياضة بجنوب إفريقيا، قد أكدت مؤخرا، أن اتحاد الكرة بجنوب افريقيا، لا يمكنه أن يكون ضد الدولة، في إشارة إلى الحديث السابق، لرئيس هذا الاتحاد، الذي عبر فيه عن دعمه للملف المغربي على حساب الملف الشمال أمريكي الموحد.

وقطع المغرب علاقاته الدبلوماسية مع جنوب إفريقيا، عام 2004، بعد اعتراف الأخيرة بجبهة البوليساريو، إذ قررت المملكة آنذاك، استدعاء سفيرها على عجل إلى الرباط.

وفي السياق نفسه، خرجت جريدة الأسبوع السياسي المغربية، بخبر مفاجئ، عندما قالت إن مسؤولا دبلوماسيا مغربيا، أدلى لها بحديث حول محادثات جمعته بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خير فيها المغرب بين مونديال 2026، وبين دعمه لملف الصحراء المغربية.

وقالت الصحيفة المغربية، في الخبر الذي تناقلته وسائل إعلام غربية، أن الرئيس الأمريكي، يربط مسالة دعمه للمغرب على حساب البوليساريو، في موضوع الصحراء المغربية، بسحب الرباط لملف ترشيحها لتنظيم مونديال 2026.

يذكر أن هذه هي المرة الخامسة التي يتقدم فيها المغرب، بملف ترشيحه لاستضافة كأس العالم، بعد سنوات 1994، والتي خسرها أمام الولايات المتحدة الأمريكية، الطرف الخصم في 2026، ثم عام 1998، وخسرها من فرنسا، ف2006، والتي خسرها أمام ألمانيا، وأخيرا 2010، والتي كان قد خسرها أمام جنوب إفريقيا.

.