كرة عربية

الرجاء المغربي يخرج مرفوع الرأس من كأس زايد.. وجاريدو السبب

الرجاء المغربي خرج مرفوع الرأس من كأس زايد للأندية الأبطال على يد النجم الساحلي التونسي على الملعب الأولمبي بسوسة التونسية رغم الفوز بهدف سجله محسن ياجور

0
%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D9%8A%D8%AE%D8%B1%D8%AC%20%D9%85%D8%B1%D9%81%D9%88%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D8%B3%20%D9%85%D9%86%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%B2%D8%A7%D9%8A%D8%AF..%20%D9%88%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A8%D8%A8

خرج فريق الرجاء الرياضي المغربي، مرفوع الرأس من نسخة هذا العام لكأس زايد للأندية الأبطال، عقب انتصاره غير الكافي، اليوم الجمعة، على فريق النجم الساحلي التونسي، بملعب الأخير، وهو الملعب الأولمبي بسوسة التونسية، بهدف وحيد، سجله محسن ياجور خلال الشوط الأول من المباراة.

وكان الفريق المغربي، مطالب بتعديل نتيجة الذهاب أولا، والبحث عن الفوز بثلاثة أهداف بعد ذلك في النتيجة النهائية لمباراة اليوم، مع عدم تلقي شباكه لأي هدف، لكن الأمر استحال على أشبال المدرب الفرنسي الجديد للفريق كارتيرون.

وتولى كارتيرون، مهمة تدريب الرجاء الرياضي، خلفا للإسباني خوان كارلوس جاريدو، الذي قاد الفريق خلال مباراة الذهاب، والتي انهزم فيها الرجاء الرياضي بهدفين لصفر، على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

ويمكن القول، إن الرجاء الرياضي، الذي قدم مباراة كبيرة وطيبة اليوم الجمعة بسوسة، قد أهدر تأهله إلى المربع الذهبي من كأس زايد للأندية الأبطال، خلال مباراة الذهاب بالرباط، كما أن جاريدو، يتحمل مسؤولية كبيرة في ذلك.

جاريدو

وساهم تعنت جاريدو، ودخوله في مناوشات وصراعات مع بعض لاعبي الفريق، في هزيمة الرجاء الرياضي خلال مباراة الذهاب بميدانه، كما أن اختياراته البشرية بالنسبة لتشكيلة الفريق خلال تلك المباراة، طرحت العديد من علامات الاستفهام.

ويملك الرجاء الرياضي، تشكيلة من خيرة لاعبي المغرب، يأتي على رأسها عبد الإله الحافيظي، والذي ارتأى جاريدو، تركه احتياطيا خلال مباراة الذهاب، في وقت يعد اللاعب أحد أبرز موهوبي الرجاء الرياضي، بل وصاحب الحلول الناجعة في معظم مباريات الفريق.

ولم يستفد جاريدو كثيرا من تتويج فريق الرجاء الرياضي بلقب كأس الكاف نهاية السنة الماضية، إذ لم يستثمر في الأمر جيدا، لخلق أجواء سليمة بينه وبين اللاعبين، وجعلهم أكثر انصهارا في منظومته التكتيكية والفنية، بل سعى إلى خلق هوة بينه وبين أبرزهم، وعلى رأسهم، محمود بنحليب، هداف الفريق في منافسة كأس الكاف الموسم الماضي، والذي غاب عن أغلب مباريات الفريق الأخضر في كأس زايد للأندية الأبطال بسبب ذلك.

وخلال مباراة العودة اليوم الجمعة، بدا فريق النجم الساحلي التونسي، غائبا تماما عن المواجهة، حيث اكتفى فقط بالدفاع عن مرماه، مستغلا لياقة لاعبيه وطول قامتهم، فيما لم تنفع محاولات كل من زكريا حدراف، وسفيان رحيمي في اختراق الجدار التونسي.

وبخروجه اليوم من منافسة كأس زايد في دور ربع النهائي، يتبقى للرجاء الرياضي، اللعب على عدة واجهات أخرى خلال الموسم الجاري، منها دور مجموعات كأس الكاف، الذي يدافع عن لقبه فيه، ثم كأس السوبر الإفريقي، حيث يقابل فريقًا تونسيًا آخر، يوم 29 من مارس المقبل، بالعاصمة القطرية الدوحة، يتعلق الأمر بالترجي الرياضي، حامل لقب دوري أبطال إفريقيا.

بالإضافة إلى ذلك، يحتل الرجاء الرياضي حاليا، الصف الرابع على صعيد الدوري المغربي للمحترفين، برصيد 24 نقطة، مع مباراتين ناقصتين، علما بأن المتصدر الوداد الرياضي، يملك 33 نقطة.

ويسعى الرجاء الرياضي جاهدا هذا الموسم، إلى التتويج بلقب الدوري المغربي للمحترفين، أو على الأقل احتلال الصف الثاني، لضمان عودته الموسم المقبل، للمشاركة في دوري أبطال إفريقيا، الذي غاب عنه منذ عام 2015.

يذكر أنه بعد خروجه اليوم من ربع نهائي كأس زايد للأندية الأبطال، فإن الرجاء الرياضي، لم يستطع كذلك، تكرار آخر إنجاز له في آخر مشاركة بالبطولة العربية للأندية الأبطال، والذي كان هو الوصول إلى مرحلة المربع الذهبي خلال نسخة عام 2013، حيث كان الخروج من أمام فريق الكويت الكويتي.

.