نجم الرجاء الرياضي السابق ينتقل إلى فريق من الدرجة الثانية

مسيرة طويلة ومثيرة خاضها عصام الراقي نجم نادي الرجاء الرياضي المغربي السابق ليستقر به المطاف أخيرًا في أحد أندية دوري الدرجة الثانية في المغرب

0
%D9%86%D8%AC%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%20%D9%8A%D9%86%D8%AA%D9%82%D9%84%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%AC%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

وقع اللاعب عصام الراقي، نجم الرجاء الرياضي السابق، رسميا اليوم الخميس، على عقود انتقاله إلى فريق المغرب الفاسي، من أندية الدرجة الثانية بالمغرب، وتبلغ مدة عقد اللاعب الذي جاور فريق اتحاد طنجة الموسم الماضي، موسما واحدا قابلا للتجديد.

ومعلوم أن الراقي يعد من مشاهير كرة القدم في المغرب، وأحد صانعي ملحمة الرجاء الرياضي في مونديال الأندية بمراكش عام 2013، حيث كان الفريق الأخضر قد بلغ النهائي كأول فريق عربي يصل إلى المباراة النهائية لكأس العالم للأندية في التاريخ، قبل أن ينهزم أمام بايرن ميونيخ الألماني بهدفين لصفر.

ولعب نجم الرجاء الرياضي السابق، والذي بلغ سن الثمانية والثلاثين، في أندية كثيرة طيلة مسيرته الكروية، من ضمنها ستاد المغربي الرباطي واتحاد تواركة، الممارسين بأقسام الهواة في المغرب، ونادي خليج خورفكان الإماراتي، والجيش الملكي، الذي توهج معه كثيرا وأحرز معه العديد من الألقاب، قبل أن ينتقل في موسم 2010-2011 إلى صفوف نادي الوحدة السعودي، ومنه إلى نادي الرائد السعودي في الموسمين المواليين.

اقرأ أيضًا: دوري أبطال إفريقيا| تعرف على الأندية العربية المشاركة في دور الـ 32

إثر ذلك، التحق الراقي بصفوف الرجاء الرياضي في موسم 2013-2014، قبل أن يعود في موسم 2014-2015 في تجربة خليجية قصيرة لم تتعد الستة شهور رفقة فريق الإمارات الإماراتي.

وعاد الراقي في يناير 2015 ليدافع عن ألوان الرجاء الرياضي، حيث ظل معه إلى نهاية موسم 2017-2018، ليلتحق من جديد بالخليج، تحديدا إلى صفوف فريق الرائد السعودي، ناديه السابق، ثم يعود من جديد في الموسم الماضي، إلى الدوري المغربي للمحترفين، ضمن صفوف فريق اتحاد طنجة.

ويعول فريق المغرب الفاسي، بطل كأس الكونفدرالية الإفريقية عام 2011، والسوبر الإفريقي عام 2012، على خدمات الراقي، لإعادة الفريق إلى حظيرة القسم الأول بالدوري المغربي للمحترفين، بعد سنوات عجاف خاضها الفريق الأصفر بالدرجة الثانية.

.