مانولوفيتش لـ «آس آرابيا»: الديربي العربي صعب والغيابات تؤرقنا

زوران مانولوفيتش، المدرب الصربي للوداد الرياضي، أكد أن مباراة الديربي المقررة للسبت المقبل، ضد الرجاء الرياضي، هي مباراة صعبة للغاية.

0
%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%84%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D9%84%D9%80%20%C2%AB%D8%A2%D8%B3%20%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7%C2%BB%3A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D8%B5%D8%B9%D8%A8%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%20%D8%AA%D8%A4%D8%B1%D9%82%D9%86%D8%A7

قال زوران مانولوفيتش، المدرب الصربي للوداد الرياضي، إن مباراة الديربي المقررة للسبت المقبل، ضد الرجاء الرياضي، هي مباراة صعبة للغاية، لكن الفريق الأحمر سيعمل كل ما في جهده سعيا لإدراك الفوز خلالها.

وأكد المدرب في حديث خص به «آس آرابيا»، أن صعوبة المهمة بالنسبة للوداد الرياضي في هذه المواجهة العربية، التي تأتي برسم دور ثمن نهائي كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال، تكمن في الغيابات التي تبرز ضمن صفوف فريقه، إذ سيكون الأخير محرومًا من خدمات أربعة من عناصره البارزة، يتعلق الأمر بكل من محمد الناهيري وعبد اللطيف نوصير، بالنظر للتوقيفين الذين تعرضا لهما جراء الإنذاراين بالنسبة للأول، والبطاقة الحمراء في آخر مباراة عن المنافسة العربية بالنسبة للثاني، بالإضافة إلى كل من أيمن الحسوني وصلاح الدين السعيدي بسبب الإصابة.

وإذا كانت مشاركة الحسوني هي مستحيلة كما يعرف الجميع بسبب الإصابة البليغة التي لحقت به في الرباط الصليبي، فإن زوران أكد بالمقابل، على أنه ليس متأكدًا تمامًا من غياب السعيدي، إذ ستكشف الساعات المقبلة، ما إن كان اللاعب قد شفي تمامًا، وأصبح جاهزًا مائة بالمائة لخوض المواجهة.

يمكنك قراءة أيضًا: فؤاد الصحابي يخلف يوسف أشامي في الوداد الرياضي

وواصل زوران، أن الفريق الأحمر يستعد بشكل عادي لمواجهة السبت المقبل، التي تنطلق في السابعة مساءً بالمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، حيث تبقى بالنسبة إليه مواجهة عادية مثل جل المباريات السابقة التي خاضهما مع الفريق خلال الموسم الحالي.

وأردف المتحدث لـ «آس آرابيا» قائلًا، إنه راض كل الرضا على المستوى الذي قدمه فريقه طيلة الموسم الحالي، خصوصًا على المستوى العربي، إذ أخرج خلاله في الدور الماضي من كأس محمد السادس للأندية الأبطال، فريق المريخ السوداني، والذي خاض مرحلة المربع الذهبي للنسخة الماضية.

على صعيد آخر، وبخصوص قدوم فؤاد الصحابي، كمساعد جديد له، أوضح المدرب الصربي زوران، أنه لا يعرفه كثيرًا، وقد تعرف عليه فقط أول أمس الثلاثاء من خلال أول حصة تدريبية، مشيرًا إلى أنه يلزمه الوقت للتعرف عليه أكثر وعلى طريقة اشتغاله.

ومعلوم أن مواجهة السبت بين الوداد والرجاء، هي ثاني مواجهة بين الغريمين على الصعيد الخارجي في تاريخ مواجهاتهما، إذ جمعت الأولى الفريقين في إطار دوري دولي ودي بليبيا مع مطلع الألفية الثانية، حيث أن كانت النتيجة النهائية للمباراة آنذاك هي التعادل السلبي صفر لمثله بين الطرفين.

.