رشيد الطاوسي يترشح لمنصب المدير التقني للاتحاد المغربي

رشيد الطاوسي متفائل جدا بإمكانية نجاحه في مهمته الجديدة، كون منصب المدير التقني في عهد فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم يخول لصاحبه، سلطات واسعة.

0
%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%88%D8%B3%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D8%B1%D8%B4%D8%AD%20%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B5%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%86%D9%8A%20%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A

أكد مصدر موثوق لآس آرابيا، أن رشيد الطوسي، المدير الفني السابق للمنتخب المغربي، والمدرب الحالي لفريق أولمبيك حريبكة، قد ترشح رسميا لمنصب المدير التقني الوطني خلفا لناصر لاركيط، الذي أقيل من منصبه قبل أسابيع.

وأضاف مصدرنا، أن الطوسي، أكد له بأنه مؤهل بشكل قوي لخوض هاته التجربة الجديدة، معتبرا أنها قد تكون ناجحة بالنسبة إليه بكل المقاييس بالنظر إلى الإمكانيات المتوفرة حاليا لدى الاتحاد المغربي لكرة القدم.

وزاد المصدر ذاته، أن الطوسي متفائل جدا بإمكانية نجاحه في مهمته الجديدة، كون منصب المدير التقني في عهد فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، يخول لصاحبه، سلطات واسعة تساعده على أداء مهامه في أحسن الظروف، مقارنة مع سابق العهود.

وأوضح الطوسي في حديثه لمصادر آس آرابيا أيضا، أنه في السابق، كانت سلطاته محدودة لما كان مديرا تقنيا وطنيا، الشيء الذي لم يمكنه كثيرا من النجاح في مهمته.

خبرة كبيرة

وسبق للطوسي أن شغل منصب المدير التقني الوطني في الفترة ما بين 2000 و2002، كما سبق له أن تولى قيادة المنتخب المغربي في الفترة ما بين 2012 و2013، حيث شارك رفقته في نهائيات كأس أمم إفريقيا بجنوب إفريقيا عام 2013 بجنوب إفريقيا.

وعلى صعيد التدريب، أشرف المدرب الحالي لأولمبيك خريبكة، على أندية عديدة في المغرب وخارجه، من ضمنها إتحاد سيدي قاسم، النادي القنيطري، الوداد الرياضي، الفتح الرباطي، المغرب الفاسي، الجيش الملكي، الرجاء الرياضي، نهضة بركان، وفريقي شباب بلوزداد، ووفاق سطيف الجزائريين.

أما على صعيد الإدارة التقنية، فقد تولى الطوسي هذا المنصب، بصفوف نادي الشباب الإماراتي في الفترة ما بين 2004 و2007، فيما عين مديرا رياضيا لنادي العين الإماراتي، في الفترة ما بين 2008 و2010.

وسبق للطوسي أن توج بثلاثة ألقاب هامة على صعيد الأندية، هي كأس العرش، وكأس الكاف، وكأس السوبر الإفريقي، وكلها مع نادي المغرب الفاسي، عامي 2011 و 2012.

كما سبق للمدرب نفسه، أن كان مساعدا لمدرب المنتخب المغربي، الراحل الفرنسي هنري ميشيل، ودرب أيضا منتخبات المغرب لأقل من 17، 20، و23 سنة، وأحرز مع المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة على لقب كأس أمم إفريقيا بفاس عام 1997، وشارك معه أيضا في نهائيات مونديال الشبان بماليزيا في السنة ذاتها.

.