خسارة الوداد أمام التطواني.. فوائد عديدة للسكتيوي

الوداد يقترب من تدعيم صفوفه بمهاجم جديد قريبا قبل انطلاق الموسم

0
%D8%AE%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AF%D8%A7%D8%AF%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D9%88%D8%A7%D9%86%D9%8A..%20%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%AF%20%D8%B9%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%AA%D9%8A%D9%88%D9%8A

شهدت المباراة الودية أمس الجمعة، بين الوداد الرياضي والمغرب الرياضي التطواني، الظهور الأول للمدرب عبد الهادي السكتيوي المدرب الجديد المؤقت للفريق الأحمر البيضاوي، بعد تعويضه رحيل المدرب التونسي فوزي البنزرتي، وهي المباراة التي آلت لفائدة التطواني بهدف وحيد، على أرضية مركب بنجلون بالدار البيضاء.

في هذه المباراة، التي لم تكن تهم نتيجتها إطلاقا، منح السكتيوي، الفرصة للعديد من اللاعبين الاحتياطيين بصفوف الفريق، قصد الوقوف على إمكانياتهم، ومنحهم فرصا أكثر للتنافسية وخوض المباريات التي تنقص أغلبيتهم، حيث لم يخض الوداد الرياضي، منذ عودته إلى التحضيرات للموسم الجديد، سوى مباراتين حبيتين سابقتين، انهزم في أولاها أمام الدفاع الحسني الجديدي بهدف وحيد، وتعادل في الثانية أمام شباب بنجرير من أندية الدرجة الثانية 3-3، ودائما على أرضية الملعب ذاته.

وعاد كل من عبد الحميد الكوثري وزهير المترجي للتباري مع الفريق الأحمر خلال مباراة الأمس، الأول بعد إصابة كانت قد لحقت به خلال مرحلة بداية التحضيرات وأدت إلى غيابه عن المباراتين الهامتين، في إطار دوري أبطال إفريقيا أمام حوريا كوناكري الغيني ذهابا وإيابا، والثاني، بعد كثرة الحديث عن انتقاله إلى فريق نهضة بركان على سبيل الإعارة، وهو الذي رفض الأمر جملة وتفصيلا، ليتم ربط اسم اللاعب بعد ذلك بفريق الدفاع الحسني الجديدي، ولو على سبيل الإعارة كذلك، غير أن الواقع ما زال يثبت أن المترجي لا يزال وداديا إلى إشعار آخر.

بدوره عاد زكريا الهاشيمي هذا الأسبوع لاستئناف تدريبه برفقة الفريق الأحمر، عقب غياب دام لفترة طويلة، سببه إصابة لحقته هو الآخر.

وفي موضوع ذي صلة بالوداد الرياضي، أضاف الأخير، اسم مهاجمه الجديد القديم، والذي انتدبه بداية الأسبوع لثلاثة مواسم، الليبيري ويليام جيبور، إلى قائمته الإفريقية المشاركة في دوري أبطال إفريقيا لهذا الموسم، ليكون بالتالي هو اللاعب رقم 30 المقيد بلائحة الفريق الأحمر القارية في منافسة الموسم الجاري.

وأقفل بفعل ذلك، فريق الوداد الرياضي قائمته القارية لدوري أبطال إفريقيا، بعد أن أضاف في المرحلة الثانية الصيف الجاري، كلا من النيجيري ميشيل بابا توندي، والحارس الدولي، رضا التكناوتي كذلك.

من جهة أخرى، توصل الوداد الرياضي كما كان منتظرا إلى اتفاق نهائي، يقضي بفسخ العقد الذي كان يربطه بالتونسي، أسامة الدراجي، والذي تعاقد معه مطلع الميركاتو الصيفي الحالي.

وبحسب مصدر موثوق لـ«آس آرابيا»، فإن فك الارتباط بالدراجي، سيسمح للوداد الرياضي بالتعاقد مع مهاجم نيجيري جديد، هو جابريال أوكيشوكوو، والذي تدرب مع الفريق الأحمر طيلة قترة التحضيرات للموسم الجديد، ليقتنع مسؤولو الأخير بالارتباط به.

وبات الوداد الرياضي، يتوفر على كل من المدافع الإيفواري، الشيخ كومارا، وصانع الألعاب النيجيري، ميشيل بابا توندي، ورأس الحربة الليبيري ويليام جيبور، وفي انتظار الإعلان الرسمي عن التعاقد مع المهاجم النيجيري أوكيشوكوو، الذي سيغلق به الفريق الأحمر، قائمته للاعبين الأجانب الأربعة، الممكن تقييدها في لوائح الاتحاد المغربي لكرة القدم خلال الموسم الجديد، شريطة فك الارتباط بشكل من الأشكال، أو بصفة نهائية، مع العديد من اللاعبين الأجانب الذين كان يتوفر عليهم الفريق، من قبيل النيجيري، شيسوم شيكاتارا، البوركينابي محمد واتارا، والأرجنتيني أليخاندرو كينتانا، بالإضافة إلى التونسي الدراجي، علما بأن الإيفواري كيوم داهو، غادر الفريق في وقت سابق، صوب نصر حسين داي الجزائري.

من جهة أخرى، يترقب الوداد الرياضي، الذي أكدت مصادر «آس آرابيا»، أنه في مفاوضات لإعادة مهاجمه السابق، أشرف بنشرقي، على سبيل الإعارة من الهلال السعودي، ما ستؤول إليه الوضعية بعد توديع اللاعب لفريقه الأزرق، ودخول العديد من الأندية على الخط لجلبه، من ضمنها إندرلخت البلجيكي، الأهلي المصري والاتفاق السعودي.

ويرشح الكثيرون بنشرقي للعودة إلى صفوف الوداد الرياضي كمعار، لرغبته في ذلك، إلا في حال الاتفاق على انتقاله بأي شكل من الأشكال إلى فريق إندرلخت، لما قد توفره له التجربة الأوروبية من إيجابيات على مستوى مسيرته الكروية المستقبلية.

.