Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:15
أستون فيلا
مانشستر يونايتد
20:00
ريال مدريد
ديبورتيفو ألافيس
19:15
انتهت
برايتون
ليفربول
19:15
انتهت
أرسنال
ليستر سيتي
17:00
بورنموث
توتنام هوتسبر
17:30
ريال سوسيداد
غرناطة
19:45
انتهت
ميلان
يوفنتوس
20:00
انتهت
برشلونة
إسبانيول
20:30
باسوش فيريرا
سبورتينج براجا
17:00
انتهت
مانشستر سيتي
نيوكاسل يونايتد
17:00
إيفرتون
ساوثامبتون
20:00
انتهت
سيلتا فيجو
أتليتكو مدريد
18:15
سبورتنج لشبونة
سانت كلارا
17:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
ولفرهامبتون
17:00
انتهت
كريستال بالاس
تشيلسي
18:45
بشكتاش
قاسم باشا
17:00
انتهت
وست هام يونايتد
بيرنلي
17:30
انتهت
فالنسيا
ريال بلد الوليد
16:15
تشايكور ريزه سبور
قيصري سبور
16:00
فيتوريا غيمارايش
جل فيسنتي
17:00
انتهت
واتفورد
نورويتش سيتي
18:45
غازي عنتاب سبور
قونيا سبور
15:30
انتهت
طرابزون سبور
أنطاليا سبور
19:45
هيلاس فيرونا
إنتر ميلان
16:15
انتهت
غنتشلر بيرليغي
فنرباهتشة
15:30
انتهت
سيفاس سبور
مالاطيا سبور
18:45
انتهت
جوزتيبي
أنقرة جوتشو
18:45
انتهت
بلدية إسطنبول
دينيزلي سبور
17:30
سبال
أودينيزي
20:00
أتليتك بلباو
إشبيلية
17:30
انتهت
ليتشي
لاتسيو
18:45
انتهت
ألانياسبور
جالاتا سراي
19:45
انتهت
أتالانتا
سامبدوريا
18:30
انتهت
نيوشاتل
زيورخ
17:30
مايوركا
ليفانتي
19:45
انتهت
بولونيا
ساسولو
17:30
إيبار
ليجانيس
16:00
ريو أفي
بورتيمونينسي
19:45
انتهت
روما
بارما
20:30
فاماليساو
بنفيكا
19:45
انتهت
تورينو
بريشيا
17:30
انتهت
جنوى
نابولي
18:15
تونديلا
بورتو
17:30
انتهت
فيورنتينا
كالياري
18:30
انتهت
خيتافي
فياريال
18:30
انتهت
ريال بيتيس
أوساسونا
18:30
لوجانو
سانت جالن
18:00
انتهت
بوافيستا
ماريتيمو
20:15
انتهت
ديسبورتيفو أفيش
فيتوريا سيتوبال
18:30
انتهت
سيون
بازل
18:30
انتهت
سيرفيتي
لوزيرن
16:15
انتهت
يانج بويز
ثون
حالة من الغليان داخل أوساط الوداد المغربي بعد الهزيمة في آسفي

حالة من الغليان داخل أوساط الوداد المغربي بعد الهزيمة في آسفي

ترجيحات خاصة باستمرار السكتيوي في منصبه

توفيق الصنهاجي
توفيق الصنهاجي
تم النشر

سادت حالة من الغليان، داخل الأوساط الودادية، وجماهير الفريق العريضة، عقب الهزيمة الأولى التي مني بها الفريق الأحمر هذا الموسم، وكانت أمس السبت، على أرضية ملعب المسيرة بآسفي، أمام أولمبيك آسفي، في إطار مؤجل الجولة الأولى من الدوري المغربي للمحترفين.

وعبر العديد من أنصار الفريق عن غضبهم من مدرب الفريق المؤقت، عبد الهادي السكتيوي، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اعتبروا أن المدرب لا يصلح للمرحلة، ما دام الفريق يلعب هذا الموسم بثوب بطل إفريقيا، ومقبل على المشاركة على عدة واجهات.

من جهة أخرى، رجح مصدر خاص لـ«آس آرابيا»، أن يستمر السكتيوي في منصبه، خلال الفترة المقبلة، حيث من المنتظر أن يقود الفريق خلال مباراة الجمعة المقبل، المرتقبة بسطيف الجزائرية، أمام وفاق سطيف، في إطار ذهاب مرحلة ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا.

ونفى المصدر نفيا قاطعا، أن يكون مسؤولو الوداد الرياضي، قد فتحوا باب المفاوضات، مع بادو الزاكي، المنفصل حديثا عن فريق مولودية وهران الجزائري، مشيرا إلى أنه لا توجد أي نية في التعاقد مع المدرب المذكور، كون الوداد الرياضي، حتى إن فكر مسؤولوه في تغيير المدرب في الوقت الراهن، فالأرجح أن يكون البديل أجنبيا.

على صعيد آخر، ظهر الوداد الرياضي بوجه شاحب وهو ينهزم في سادس مباراة يخوضها هذا الموسم، بعد أربع مباريات في دوري أبطال إفريقيا، ومباراة في كأس العرش.

وافتتح الفريق الأحمر موسمه الكروي في الدوري المغربي للمحترفين، بهزيمة خارج القواعد، وسط غياب لأبرز عناصره الأساسية، وفي ظل عدم تقديم الإضافة المرجوة، من قبل العديد من اللاعبين البدلاء، ومنهم الجدد على قائمة الفريق هذا الموسم.

ودخل محمد واتار، وهو لاعب من فئة الأمل، وإيفواري الجنسية، كأساسي وسط دفاع الفريق، ولم يقدم المستوى المنتظر منه، شأنه في ذلك، شأن العديد من المدافعين الآخرين ولاعبي وسط الميدان، الذين كثرت أخطاؤهم المباشرة، مما ساهم في انتشار واسع لخطورة الفريق المضيف، الذي استطاع افتتاح باب التسجيل عن طريق عمر المنصوري، بعد ربع ساعة من انطلاق المباراة.

ولعب النيجيري، ميشيل باباتوندي، لأول مرة كصانع ألعاب، بدلا عن وليد الكرتي، بعد أن ظل يلعب في الخط الأمامي طيلة المباريات الخمس الأخيرة، إما كرأس حربة، أو في الجهات اليسرى واليمنى، في حين ظل وليد الكرتي، احتياطيا في مباراة الأمس، إلى حين دخوله في الجولة الثانية.

وخاض كل من زهير المترجي، والنيجيري الآخر، جابرييل أوكيشوكو، أول مباراة لهما مع الوداد الرياضي هذا الموسم، لكن مردودهما لم يكن مقنعا، على الرغم من بعض المحاولات، التي ساهما فيها خلال المباراة، الأمر الذي دفع السكتيوي، إلى تغيير الأول عند مطلع الشوط الثاني، وإشراك محمد أوناجم مكانه.

وأضاف الفريق المحلي، الهدف الثاني مع مطلع الشوط الثاني، بواسطة الإيفواري كوفي بوا، الوافد الجديد على الفريق، في وقت ظلت فيه مردودية ياسين الخروبي، حارس الوداد الرياضي، تدعو إلى التساؤل هي أيضا، ويبرز معها الحديث عن دور زهير العروبي، السابق في صفوف الفريق، قبل انتقاله خلال الميركاتو الصيفي إلى صفوف أحد السعودي.

ولم يحتسب حكم المباراة يوسف الهراوي، هدفا صحيحا لأولمبيك آسفي خلال الشوط الأول، بدعوى التسلل، كما أنه تغاضى عن ضربة جزاء واضحة للمحليين عند بداية الشوط الثاني، قبل أن يعلن عن ضربة جزاء لفائدة الوداد الرياضي، في اللحظات الأخيرة من المباراة، ترجمها إلى هدف، اللاعب أيمن الحسوني، الذي دخل في الشوط الثاني كذلك، في وقت خرج فيه كل من أمين تيجزوي، والمترجي، بالإضافة إلى أنس أصباحي.

اخبار ذات صلة