Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
14:00
تأجيل
نادي مصر
الإنتاج الحربي
18:00
الأهلي
إنبـي
18:00
انتهت
الزمالك
المصري
19:00
انتهت
مانشستر سيتي
ريال مدريد
16:55
انتهت
باير ليفركوزن
جلاسجو رينجرز
15:00
مصر للمقاصة
أسـوان
19:00
بعد قليل
برشلونة
نابولي
19:00
انتهت
يوفنتوس
أولمبيك ليون
16:30
الوحدة
الرائد
19:00
انتهت
ولفرهامبتون
أولمبياكوس
13:30
انتهت
الغرافة
الخور
19:00
بعد قليل
بايرن ميونيخ
تشيلسي
15:45
انتهت
الوكرة
العربي
17:00
الصفاقسي
البنزرتي
16:15
ضمك
الفيصلي
15:45
انتهت
السد
الدحيل
15:45
انتهت
الشحانية
نادي قطر
16:55
انتهت
إشبيلية
روما
13:30
انتهت
أم صلال
الأهلي
19:00
انتهت
بازل
إينتراخت فرانكفورت
16:00
الاتفاق
الفيحاء
17:00
انتهت
نهضة الزمامرة
حسنية أغادير
16:00
انتهت
لوزيرن
يانج بويز
21:00
انتهت
نهضة بركان
الوداد البيضاوي
18:00
الاتحاد
الأهلي
15:45
انتهت
الريان
السيلية
17:00
الشوط الثاني
الرجاء البيضاوي
أولمبيك آسفي
16:00
النجم الساحلي
اتحاد تطاوين
16:00
انتهت
رابيرسويل
سيون
16:00
انتهت
حمام الأنف
مستقبل سليمان
18:00
النادي الإفريقي
نجم المتلوي
16:00
انتهت
الملعب التونسي
شبيبة القيروان
16:00
انتهت
اتحاد بن قردان
الترجي
14:00
يانج بويز
سيون
16:00
انتهت
هلال الشابة
الاتحاد المنستيري
الوداد المغربي يواصل مسلسل الإخفاقات مع ديسابر

الوداد المغربي يواصل مسلسل الإخفاقات مع ديسابر

تكبد الوداد الرياضي الهزيمة الثانية على التوالي والرابعة هذا الموسم في الدوري المغربي للمحترفين، وكانت بميدان يوسفية برشيد عشية السبت، على أرضية الملعب البلدي

توفيق صنهاجي
توفيق صنهاجي
تم النشر

مني الوداد الرياضي بالهزيمة الثانية على التوالي والرابعة هذا الموسم في الدوري المغربي للمحترفين، وكانت بميدان يوسفية برشيد عشية السبت، على أرضية الملعب البلدي ببرشيد، بحصة ثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وتواصل الأداء الكارثي، والمستوى الباهت لفريق الوداد الرياضي منذ قدوم مدربه الجديد القديم، الفرنسي سيباستيان ديسابر، الذي تلقى الهزيمة الثالثة له مع الفريق، بعد هزيمة في دوري أبطال إفريقيا، كانت بميدان ماميلودي صن داونز بهدف وحيد، قبل هزيمتين في الدوري المغربي للمحترفين، آخرهما هزيمة اليوم ببرشيد.

الوداد ظهر تائها من جديد في مباراة برشيد، كما أن توظيف اللاعبين على رقعة الميدان من طرف ديسابر لم يكن موفقا بالشكل الذي بإمكانه منح الفريق الأحمر نقط المباراة.

ففي الخط الأمامي، اتضح أنه في بداية المباراة، سيكون الاعتماد على الأوغندي جويل مادوندو كرأس حربة، مع إمكانية منح فرص أكبر للكونغولي كازاندي كاسينجو، للعب أكثر على الأطراف خصوصا في الجهة اليسرى، التي عانت في الآونة الأخيرة من الغياب الواضح لنجم الفريق اسماعيل الحداد، لكن الأمر لم يكن كذلك، إذ اتضح في واقع الأمر غياب خطة واضحة المعالم للمدرب الفرنسي.

وهكذا بدا كل من كازادي ومادوندو تائهين ولا يدريان أين هو مكانهما في رقعة الميدان، فتارة تجد كازادي رأس حربة وتارة أخرى تجد مادوندو يعود وراء المهاجمين وكأنه يلعب كصانع ألعاب، وتارة أخرى تجد أيضا، صانع الألعاب الأصلي وليد الكرتي في الجهة اليسرى، لتغيب بذلك مع كل ذلك، الفعالية أمام المرمى بالنسبة لمهاجمي الفريق عندما كانت تتاح فرص، البعض منها كان سهل التسجيل إلى أنه كان يهدر ببشاعة خصوصا بواسطة المهاجم الأوغندي مادوندو.

وبحكم أنه وفي قانون العرف المعمول به في عالم كرة القدم، عندما تهدر الفرص يسجل عليك، فقد كان بديهيا أن تتلقى شباك الوداد الرياضي الهدف الأول من أول فرصة للفريق المحلي ،إثر توالي مسلسل تضييع الفرص السانحة من قبل كل من مادوندو، بديع أووك، وكازادي كاسينجو.

وافتتح أمين أبو الفتح حصة التسجيل لفائدة الحريزيين في الدقيقة 44، إثر ضربة ثابتة لم تجد مقاومة كبيرة من الحارس أحمد رضا التكناوتي، والذي يبدو أن التياهان بات يهدده هو الآخر، خصوصا في لقطة عراكه مع أحد مهاجمي اليوسفية، ليتلقى على إثر ذلك ورقة صفراء مجانية.

في الشوط الثاني، انتبه ديسابر للمستوى الهزيل للمهاجم الأوغندي فارتأى تغييره بالمهاجم الإيفواري لوران جباجبو، كما أشرك هيثم البهجة محل العميد ابراهيم النقاش، في محاولة لتعزيز الخط الأمامي.

التغيير أتى بأكله في ظرف وجيز، واستطاع الوداد الرياضي تعديل الكفة عن طريق البديل غ جباجبو، بعد تمريرة من كازادي، لكن الفراغ الذي حصل في وسط ميدان الوداد الرياضي من جراء تغيير فاشل بإخراج النقاش، جعل الفريق الزائر، يعاني كثيرا من الحملات المضادة للفريق المحلي، والذي كان يجد فراغات مهولة سواء على مستوى خط وسط الوداد أو دفاعاته.

هذه الفراغات، هي ما منحت الهدف الثاني لليوسفية بواسطة عبد الصمد نياني في الدقيقة 62، قبل أن يرد عليه جباجبو بهدف التعادل، وهدفه الثاني في المباراة وفي الموسم منذ التحاقه بصفوف الوداد الرياضي، دقيقة بعد ذلك.

وتواصل السيناريو، ليستفيد الفريق المحلي من جديد من حملة مرتدة، خطف منها هدف الفوز بواسطة نياني نفسه، الذي سجل بالمناسبة هدفه الثاني في الدقيقة 67.

وأصبح الوداد الرياضي مهددا بفقدان صدارة الترتيب العام للدوري المغربي للمحترفين بعد هذه الهزيمة، في حال تفوق نهضة بركان في مباراة الجولة 17.

أما يوسفية برشيد، فقد أصبح رصيده هو 21 من النقط، ويحتل حاليا المرتبة التاسعة في الترتيب العام.

اخبار ذات صلة