الوداد الرياضي يوسع فارق النقاط في صدارة الدوري المغربي

هذا هو الفوز السابع على التوالي للوداد الرياضي، والسادس على التوالي في مرحلة الإياب من الدوري المغربي، ليصير رصيد الفريق هو 48 نقطة

0
%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AF%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D8%B3%D8%B9%20%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D8%A7%D8%B7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A

وسع الوداد الرياضي من جديد، الفارق بينه وبين مطارده المباشر، والذي صار من جديد هو اتحاد طنجة، بدلا عن الرجاء الرياضي، إلى 18 نقطة كاملة، في أعقاب، المباراة المقدمة عن الجولة 21 من الدوري المغربي للمحترفين، والتي دارت اليوم الاثنين، بملعب الأب جيكو بالدار البيضاء، وفاز فيها الفريق الأحمر على المغرب الرياضي التطواني بهدفين لواحد.

وهذا هو الفوز السابع على التوالي للوداد الرياضي، والسادس على التوالي في مرحلة الإياب من الدوري المغربي، ليصير رصيد الفريق هو 48 نقطة، في المركز الأول، في وقت تجمد فيه رصيد التطوانيين عند النقطة 21 في المركز 14، وهي رتبة لا تشرف فريق الحمامة البيضاء، بل أصبحت تهدده أكثر من أي وقت مضى.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بنتيجة التعادل السلبي، قبل أن يفتتح أيمن الحسوني، حصة الأهداف لفائدة الوداد الرياضي في الدقيقة 48، ليعتلي بالتالي اللاعب، قائمة هدافي الوداد الرياضي في بطولة هذا الموسم برصيد خمسة أهداف.

وعلى إثر خطأ في التمرير من الحارس رضا التكناوتي، تمكن محمد مكعزي من تسجيل هدف التعادل لفائدة التطوانيين في الدقيقة 64، غير أن إسماعيل الحداد، رد عليه دقيقتين بعد ذلك بهدف الفوز.

مباريات الجولة 20

وشهدت نهاية الأسبوع الماضي، إجراء بعض مباريات الجولة 20، والتي قدمت عنها مباراتان ليوم الخميس الماضي، أسفرتا كما هو معلوم عن فوز الوداد الرياضي بميدان مولودية وجدة بنتيجة 2-3، وتعادل أولمبيك آسفي بميدانه أمام المغرب الرياضي التطواني بصفر لمثله.

وهكذا، عاد اتحاد طنجة كما تم ذكره من قبل، إلى مركز الوصافة، عقب انتصاره بميدان شباب الحسيمة، بحصة 3-2، وذلك على أرضية ملعب العرصي بالحسيمة، وهو الانتصار، الذي عوض من خلاله بطل المغرب للموسم الماضي، كبوته الأخيرة بعقر الدار أمام الدفاع الحسني الجديدي.

سجل لاتحاد طنجة في هذه المباراة، كل من رضوان المرابط، أيوب الكعداوي، وعبد الكبير الوادي، في الدقائق 5، 16، و85، فيما سجل لأبناء الريف من نيران صديقة، محمد حمامي في الدقيقة 27، ومارتين بينغوا في الدقيقة 73.

شباب الريف الحسيمي مهدد بالهبوط

وبات شباب الريف الحسيمي من المرشحين لمغادرة الدوري المغربي للمحترفين الأول، على الرغم من كون لا شيء قد حسم إلى الآن، غير أن هزيمة مثل هزيمة الأمس داخل القواعد، ستزيد من أزمات أبناء الريف لا محالة، وهو الذين يقبعون في المركز ما قبل الأخير في جدول المسابقة برصيد 19 نقطة.

وكان يوسفية برشيد، من أكبر المستفيدين في الدورة 20 أيضا، عندما عاد بنقط الفوز، من المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، أمام الجيش الملكي، الذي منحه مدربه الإسباني الجديد، ألوس فيرير، جرعة تنافسية قوية، خلال المباريات الأخيرة، ومنذ توليه قيادة الفريق.

وبات اليوسفية وحيدا في المركز الثالث بجدول المسابقة، بعد فوزه البين بأربعة أهداف لثلاثة، برصيد 29 نقطة، وسجل له في تلك المباراة كل من يوسف كرماني، وهيثم عينة هدفين، والمالي مامادو ديمبيلي في الدقائق 44، 47، 68 و71، فيما سجل للعساكر كل من المالي أبوبكر تونغارا، وإبراهيم البزغودي ومصطفى اليوسفي في الدقائق 63، 71، و76.

الجيش الملكي بهذه الهزيمة، قبع في المركز الخامس للترتيب العام، برصيد 27 نقطة، وهو العدد نفسه من النقط الذي تملكه العديد من الأندية الأخرى، بيد أن أول فريق يملك عدد نقط أقل من ذلك، بعد الجولة العشرين، هو الدفاع الحسني الجديدي، في المركز الثامن برصيد 25 نقطة.

الدفاع الحسني الجديدي يتعادل مع الكوكب المراكشي

ولم يستفد الدفاع الحسني الجديدي، من عاملي الأرض والجمهور، للمرة الثانية على التوالي، على عهد مدربه الجديد، بادو الزاكي، المدير الفني السابق لمنتخب أسود الأطلس، واكتفى بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله أمام فريق الكوكب المراكشي.

افتتح حصة التسجيل للمراكشيين، اللاعب ياسين الذهبي في الدقيقة 38، قبل أن يعدل الكفة اللاعب الغيني سيكو كامارا في الدقيقة 40 لفائدة الدكاليين.

التعادل، لم يمنه المراكشيين من مغادرة مؤخرة الترتيب الذي يتذيلونه دائما برصيد 18 نقطة فقط، وهي مرتبة لا تليق بسمعة فريق عريق من قبيل الكوكب المراكشي.

وفي مباراة أخرى، عوض سريع واد زم هزيمته الأخيرة، أمام الوداد الرياضي، ليفوز بميدانه، وعلى أرضية الملعب البلدي بواد زم على الفتح الرياضي الرباطي بهدف وحيد، سجله اللاعب الإيفواري، ساليف كوليبالي من نقطة الجزاء في الدقيقة العشرين.

وقفز السريع من المركز 14 إلى المركز 12 برصيد 22 نقطة، فيما تجمد رصيد الفتحيين عند النقطة 23 في المرتبة 11 على بعد نقطة وحيدة ومكرز وحيد إذن من خصمهم في مباراة السبت الماضي.

.