الأرجنتيني غاموندي مديرًا عامًا في الوداد الرياضي المغربي

الوداد الرياضي يقرر تعيين الأرجنتيني ميجيل غاموندي في منصب المدير العام، انتظارًا لتوليه مهمة مدرب الفريق مع نهاية الموسم الحالي، ورحيل مرتقب للصربي زوران مانولوفيتش.

0
%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AC%D9%86%D8%AA%D9%8A%D9%86%D9%8A%20%D8%BA%D8%A7%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%20%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D9%8B%D8%A7%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%8B%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AF%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A

عيّن فريق الوداد الرياضي، ميجيل غاموندي، المدرب الأرجنتيني السابق لفريق حسنية أكادير مديرًا عامًا للفريق.

ووقع الأرجنتيني عقدًا مدته ثلاثة مواسم ونصف رفقة النادي الأحمر، بعد أن دخل الأخير في صراع قوي للظفر بخدمات غاموندي، رفقة العديد من الأندية الأخرى كالرجاء الرياضي، اتحاد طنجة والجيش الملكي.

ورفض غاموندي، عرضا من قبل الأندية الأخرى التي كانت تتصارع من أجله، لشغل مهمة المدير العام للفريق خلال ما تبقى من الموسم الحالي، على أن يشغل منصب المدرب الأول بداية الموسم المقبل.

وبينما أكدت مصادر من داخل القلعة الحمراء أن غاموندي سيشغل منصب المدير العام المكلف بالتكوين وأكاديمية الفريق مستقبلًا، أفاد مصدر مقرب من الإطار الأرجنتيني لـ «آس آرابيا»، أن الأمر لا يعد أن يكون فقط تمويها من قبل إدارة الوداد الرياضي، على اعتبار أن القانون المعمول به من طرف الاتحاد المغربي لكرة القدم، يحرم على أي مدرب أن يدرب فريقين من الدرجة نفسها في الموسم عينه.

وأضاف المصدر ذاته لـ «آس آرابيا»، أن غاموندي لا يمكنه أن يشتغل في أي منصب آخر غير منصب المدرب، الذي يفضله كثيرًا، مرجحا أن يأخذ المدرب الأرجنتيني بزمام أمور الفريق الأول للوداد الرياضي بداية من الصيف المقبل.



اقرأ أيضًا: مانولوفيتش لـ«آس آرابيا»: الضغوط معتادة.. والوداد يسير في الطريق الصحيح



وتابع مصدر «آس آرابيا» حديثه قائلا: إن غاموندي اشترط على سعيد الناصيري، رئيس الفريق الأحمر، أن يظل زوران مانولوفيتش، المدرب الصربي للوداد الرياضي، مدرب أول للفريق خلال ما تبقى من الموسم الحالي.

وسيكون عامل اللغة مؤثرا في التفاهم الذي قد يحصل بين غاموندي، والمدرب الصربي، الذي يجيد التحدث باللغة البرتغالية، ويفضلها على باقي اللغات في تواصله سواء مع محيطه أو طاقمه الفني، أو حتى اللاعبين ووسائل الإعلام خلال الندوات الصحفية.

وتعزز الطاقم الفني للوداد الرياضي مؤخرا بالمساعد، عبد الإله صابر، الذي سبق وأن خاض تجربة احترافية بالبرتغال عندما كان لاعبا، تحديدا ضمن صفوف سبورتينج لشبونة، ويتقن اللغة البرتغالية جيدًا.

وفي علاقة بكواليس التعاقد مع غاموندي، كان الناصيري، بحسب المصدر عينه، قد التقى بالفرنسي سيباستيان ديسابر، المدرب الفرنسي السابق للفريق، وعرض عليه منصب المدرب الأول للفريق خلفا للصربي مانولوفيتش المدرب الحالي، حيث كان اللقاء بمطعم بالدار البيضاء، تناولا به وجبة العشاء، ليلة قبل المباراة الأخيرة التي جمعت الوداد الرياضي بنادي بترو أتلتيكو الأنجولي السبت الماضي.

اقرأ أيضًا: خاص| الوداد يرفض عرضا من ليجانيس بخصوص حارس مرماه الواعد

وحضر ذلك اللقاء، البلجيكي بول بوت، المدير الرياضي السابق للوداد الرياضي، والذي أنهيت مهامه مع الفريق الأحمر خلال الأسبوع الجاري، إذ التحق الأخير بالجزائر، حيث من المنتظر أن يشغل منصب مدرب فريق شباب بلوزداد الجزائري.

المصدر أضاف لـ «آس آرابيا»، أنه من غير المستبعد أن يكون الشرط الذي وضعه غاموندي على الناصيري، بالإبقاء على مانولوفيتش مدربا للفريق، هو ما جعل رئيس الفريق الأحمر يحول بوصلته آنذاك صوب ديسابر، الذي يعيش عطلة حاليا بعد انفصاله عن بيراميدز المصري.

مصادر إعلامية أخرى، أكدت أن مانولوفيتش، على الرغم من كل هذه الأشياء، قد يعيش أيامه الأخيرة بالوداد الرياضي، إذ إن أي هفوة نتائج مقبلة قد تعصف به خارج أسوار النادي، حيث من المنتظر أن يتم اللجوء حينها مرة أخرى لخدمات الفرنسي ديسابر، الذي تم الاتفاق معه من قبل على كل شروط التحاقه بالقلعة الحمراء كمدرب للفريق خلال المرحلة المقبلة.

وسبق لديسابر أن درب الوداد الرياضي في موسم 2016-2017، تحديدا خلال مرحلة الذهاب من الدوري المغربي للمحترفين.

.