Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
النفط
الصناعات الكهربائية
17:55
لاسك لينز
لودوجوريتس رازجراد
14:15
الظفرة
الفجيرة
14:50
الباطن
الرائد
16:50
القادسية
التعاون
17:00
الوصل
النصر
17:55
سيسكا موسكو
دينامو زغرب
17:55
فيينورد
فولفسبرجر ايه سي
17:55
ريد ستار بلجراد
سلوفان ليبريتش
17:55
زوريا
سبورتينج براجا
17:55
جنت
هوفنهايم
17:55
ليل
سيلتك
12:00
انتهت
أمانة بغداد
أربيل
17:55
كاراباج اغدام
فياريال
17:55
سيفاس سبور
مكابي تل أبيب
20:00
آي زي ألكمار
رييكا
20:00
بنفيكا
ستاندار لييج
20:00
غرناطة
باوك سالونيكي
20:00
مولده
رابيد فيينا
20:00
نيس
هابويل بئر السبع
20:00
كلوج
يانج بويز
20:00
أومونيا
أيندهوفن
20:00
جلاسجو رينجرز
ليخ بوزنان
14:15
الجزيرة
اتحاد كلباء
20:00
سلافيا براج
باير ليفركوزن
12:00
انتهت
زاخو
الكرخ
14:30
انتهت
السيلية
الغرافة
15:00
انتهت
الطلبة
نفط البصرة
16:45
انتهت
الخريطيات
الخور
17:00
انتهت
دينيزلي سبور
بشكتاش
17:00
انتهت
سيفاس سبور
تشايكور ريزه سبور
17:30
انتهت
أتروميتوس
بانياتوليكوس
19:45
انتهت
جنت
جينك
20:15
انتهت
بنفيكا
بيلينينسيس
12:00
انتهت
القاسم
نفط ميسان
15:30
أسـوان
الاتحاد السكندري
18:00
انتهت
الزمالك
الإسماعيلي
20:00
انتهت
ليفربول
ميتلاند
20:00
يوفنتوس
برشلونة
20:00
انتهت
بيرنلي
توتنام هوتسبر
20:00
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
ريال مدريد
20:00
مانشستر يونايتد
لايبزج
18:00
الإنتاج الحربي
مصر للمقاصة
17:55
ميلان
سبارتا براج
20:00
انتهت
أولمبيك مرسيليا
مانشستر سيتي
17:55
إسطنبول باشاك شهير
باريس سان جيرمان
19:45
انتهت
ميلان
روما
17:55
انتهت
لوكوموتيف موسكو
بايرن ميونيخ
17:55
رويال انتويرب
توتنام هوتسبر
17:55
كراسنودار
تشيلسي
17:30
انتهت
برايتون
وست بروميتش ألبيون
20:00
كلوب بروج
لاتسيو
20:00
أرسنال
دوندالك
17:55
انتهت
شاختار دونتسك
إنتر ميلان
20:00
انتهت
ليفانتي
سيلتا فيجو
19:30
انتهت
باير ليفركوزن
أوجسبورج
20:00
بوروسيا دورتموند
زينيت
20:00
انتهت
أتالانتا
أياكس
17:49
آيك أثينا
ليستر سيتي
20:00
روما
سسكا صوفيا
20:00
فرينكفاروزي
دينامو كييف
20:00
انتهت
أتليتكو مدريد
سالزبورج
20:00
إشبيلية
ستاد رين
20:00
ريال سوسيداد
نابولي
20:00
انتهت
بورتو
أولمبياكوس
17:30
انتهت
الأهلي
النصر
15:55
انتهت
الهلال
أبها

هل فك جروس شفرة الزمالك؟

المدير الفني السويسري بدأ في العمل على علاج الأخطاء التكتيكية التي يطبقها الفريق الأبيض، خاصة في الضغط العالي، والتمركز الدفاعي.

أحمد عبدالخالق
أحمد عبدالخالق
تم النشر
آخر تحديث

هل يسير الزمالك على الطريق الصحيح هذا الموسم، في جميع المسابقات التي يشارك بها؟ وهل وجد كريستيان جروس المدير الفني للقلعة البيضاء الكود المشفر لكي يطلق العنان للفريق ليصل لمنصات التتويج مجدداً.

صحوة الزمالك

الزمالك ينافس على لقب الدوري المصري هذا الموسم، ويحتل صدارة المسابقة حتى الآن، كما يسير بخطى ثابتة في بطولة كأس زايد للأندية الأبطال، ومعه كأس مصر الذي نجح فيه في التأهل لدور الثمانية في طريقه للحفاظ على لقبه المتوج به الموسم الماضي.

الزمالك ينافس على صدارة الدوري المصري وخاض 8 لقاءات فاز في 5 وتعادل في اثنين وخسر لقاء، وسجل 16 هدفاً وعليه 5 ولديه 17 نقطة، ولديه 3 لقاءات مؤجلة، خلف الإنتاج الحربي برصيد 18 نقطة الذي خاض 11 مباراة.

الزمالك حقق الفوز على الاتحاد السكندري في لقاء ذهاب دور الـ 16 بهدف دون رد في لقاء كأس زايد للأندية العربية الأبطال.

وفي كأس مصر اجتاز كلا من مركز شباب منية سمنود بهدف دون رد، والإنتاج الحربي بهدفين دون رد.

وفي السطور التالية نلقي نظرة على العوامل التي ساعدت على تماسك الزمالك في هذا الموسم:

جروس بدأ تطبيق ما فشل فيه سابقوه بداية من تثبيت التشكيلة، والتغيير في اسمين فقط أو على الأكثر ثلاثة وأبرزهم عمر السعيد بدلاً من كاسونجو وبهاء مجدي بدلاً من فتوح ومحمد إبراهيم بدلاً من محمود كهربا أو إبراهيم حسن، ودائماً ما يعرف أن التشكيل الثابت بداية أي عمل ناجح.

إقرأ أيضاً: بعد هجوم ميدو ومطالبة الجماهير.. الزمالك يفسخ تعاقده مع بريزنتيشن

على الصعيد التكتيكي للفريق، المدرب السويسري نجح في نقل أفكاره للاعبي الزمالك بالتدريج، ما جعل مستوى الفريق يتحسن من مباراة لأخرى.

استطاع جروس أن يفرض أسماء لاعبين في التشكيل، واستبعد مجموعة أخرى رغم مطالبة الجماهير المستمرة بإشراكهم، مثل مصطفى فتحي وأحمد مدبولي.

استطاع أن يمنح أيمن حفني، الوقت المناسب له للمشاركة في المباريات وبرز في آخر لقاءاته أمام الاتحاد السكندري عندما شارك في النصف الأخير من المباراة، وحول الأداء للفريق وقاده للفوز.

النقطة الثانية، نجح في صناعة توليفة هجومية مميزة مكونة من الرباعي محمود كهربا ويوسف أوباما وإبراهيم حسن وكابونجو كاسونجو، جعلت الفريق الأبيض الأقوى هجوميا في الدوري المصري، برصيد 16 هدفا.

ويميل جروس للتأمين الدفاعي بشكل جيد مع الاستحواذ على الكرة، وضرب الخصم بعدة هجمات متتالية في أوقات معينة في المباراة، عكس ما حدث مع الزمالك أثناء المدربين السابقين الذين اعتمدوا على «الهجوم الانتحاري»، وكان الزمالك يتعرض للضرب من الخلف وفي المساحات حينها.

جروس دائماً ما ينوع في خططه أثناء المباريات ولا يعتمد على تكتيك واحد، فتارة يعتمد على هجمات أوباما وكهربا وتارة أخرى نجده يركز على الهجوم من العمق عن طريق فرجاني ساسي، أو الطرف الأيمن من حمدي النقاز.

أيضاً الفريق يعتمد على الضغط العكسي بشكل سريع جداً والضغط العالي بعد خسارة الكرة مباشرة، من الرباعي الأمامي أوباما وكهربا وحسن وأيضاً كاسونجو.

ثغرة خطط جروس

الثغرة التي تحدث في الزمالك، كعادة أغلب الفرق التي تعتمد على الضغط المتقدم، تجد بعض المساحات الكبيرة في الدفاع، ولو واجه فريقًا ينقل الكرة سريعاً للربع الأخير من المنافس تحدث خطورة على مرمى القلعة البيضاء.

الضغط يبدأ من المهاجم، يخرج كهربا للضغط ومعه أوباما ويتحرك طارق حامد للضغط الأمامي وهنا المشكلة.. فرجاني ساسي والطرفان يظهر عليهم الضعف في الناحية الدفاعية.

استهلاك طارق حامد بدنياً والحل؟

دائماً ما نجد منظومة الضغط العالي عند المدرب جروس متكونة من أوباما وكهربا وإبراهيم حسن ومعهم كاسونجو.

وهذا الأمر يتسبب في وجود مساحات كبيرة في منطقة وسط الملعب، خاصة أن الثنائي كهربا وإبراهيم حسن لا يؤديان الأدوار الدفاعية بالطريقة التي يريدها المدرب في أغلب الأوقات.

لذلك نجد ثنائي الوسط وفرجاني ساسي يبذلون مجهودا كبيرا للتصدي لهجمات المنافسين، وبالأخص اللاعب طارق الذي يجد نفسه وحيدًا في أوقات كثيرة في وسط الملعب بسبب زيادة ساسي لأداء أدوار هجومية.

اخبار ذات صلة