Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:15
انتهت
أستون فيلا
مانشستر يونايتد
20:00
ريال مدريد
ديبورتيفو ألافيس
19:15
انتهت
برايتون
ليفربول
19:15
انتهت
أرسنال
ليستر سيتي
17:00
انتهت
بورنموث
توتنام هوتسبر
17:30
ريال سوسيداد
غرناطة
19:45
انتهت
ميلان
يوفنتوس
20:00
انتهت
برشلونة
إسبانيول
20:30
باسوش فيريرا
سبورتينج براجا
17:00
انتهت
مانشستر سيتي
نيوكاسل يونايتد
17:00
انتهت
إيفرتون
ساوثامبتون
20:00
انتهت
سيلتا فيجو
أتليتكو مدريد
18:15
سبورتنج لشبونة
سانت كلارا
17:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
ولفرهامبتون
17:00
انتهت
كريستال بالاس
تشيلسي
18:00
انتهت
بشكتاش
قاسم باشا
17:00
انتهت
وست هام يونايتد
بيرنلي
17:30
انتهت
فالنسيا
ريال بلد الوليد
15:30
انتهت
تشايكور ريزه سبور
قيصري سبور
16:00
فيتوريا غيمارايش
جل فيسنتي
17:00
انتهت
واتفورد
نورويتش سيتي
18:00
انتهت
غازي عنتاب سبور
قونيا سبور
15:30
انتهت
طرابزون سبور
أنطاليا سبور
19:45
الشوط الثاني
هيلاس فيرونا
إنتر ميلان
16:15
انتهت
غنتشلر بيرليغي
فنرباهتشة
15:30
انتهت
سيفاس سبور
مالاطيا سبور
18:45
انتهت
جوزتيبي
أنقرة جوتشو
18:45
انتهت
بلدية إسطنبول
دينيزلي سبور
17:30
انتهت
سبال
أودينيزي
20:00
الشوط الثاني
أتليتك بلباو
إشبيلية
17:30
انتهت
ليتشي
لاتسيو
18:45
انتهت
ألانياسبور
جالاتا سراي
19:45
انتهت
أتالانتا
سامبدوريا
18:30
انتهت
نيوشاتل
زيورخ
17:30
انتهت
مايوركا
ليفانتي
19:45
انتهت
بولونيا
ساسولو
17:30
انتهت
إيبار
ليجانيس
16:00
انتهت
ريو أفي
بورتيمونينسي
19:45
انتهت
روما
بارما
20:30
الشوط الاول
فاماليساو
بنفيكا
19:45
انتهت
تورينو
بريشيا
18:15
انتهت
تونديلا
بورتو
17:30
انتهت
جنوى
نابولي
17:30
انتهت
فيورنتينا
كالياري
18:30
انتهت
خيتافي
فياريال
18:30
انتهت
لوجانو
سانت جالن
18:30
انتهت
ريال بيتيس
أوساسونا
18:00
انتهت
بوافيستا
ماريتيمو
20:15
انتهت
ديسبورتيفو أفيش
فيتوريا سيتوبال
18:30
انتهت
سيون
بازل
18:30
انتهت
سيرفيتي
لوزيرن
16:15
انتهت
يانج بويز
ثون
مواهب سطعت قبل الكورونا| محمد الشناوي حامي عرين الأهلي المصري

مواهب سطعت قبل الكورونا| محمد الشناوي حامي عرين الأهلي المصري

على مدار حلقات يقدم «آس آرابيا» لمتابعيه فقرة عن نجوم تألقوا قبل تفشي وباء فيروس كورونا العالمي ونجم هذه الفقرة هو محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي ومنتخب مصر

إسلام حجازي
إسلام حجازي
تم النشر

على مدار حلقات يقدم «آس آرابيا» لمتابعيه فقرة عن نجوم تألقوا قبل تفشي وباء فيروس كورونا العالمي، الذي اجتاح جميع الدول، وتسبب في تعليق كرة القدم، وكل المحافل الرياضية.

وخلال حلقة اليوم من نجوم تألقوا قبل فيروس كورونا، نسلط الضوء على لاعب مصري، تألق وتعملق، لكن هذا الوباء، وقف حائلًا أمام استمرار مسيرته المميزة رفقة فريقه.

اقرأ أيضًا: فيروس كورونا يتصدى للمواهب في الكرة المصرية والبعض يدرس الاعتزال

محمد الشناوي، حارس مرمى النادي الأهلي ومنتخب مصر، بدأ مسيرته داخل جدران القلعة الحمراء، لكنه رحل، وخاض العديد من التجارب أبرزها طلائع الجيش وبتروجت، حتى العودة مجددا لبيته القديم.

العودة إلى الأهلي بعد رحلة شاقة

عاد للأهلي، وكان مصنفًا كحارس ثالث، بعد شريف إكرامي وأحمد عادل عبد المنعم، لكنه اجتهد وثابر حتى بات الحارس الأول للقلعة الحمراء، فهو المقاتل الذي لم يعرف طريق اليأس، رغم جلوسه على مقاعد البدلاء ما يقرب من موسم ونصف.

حمى عرين الأهلي، ومن خلال تألقه رفقة المارد الأحمر فتحت له أبواب حراسة مرمى المنتخب الوطني الأول، فكان عند حسن ظن الجميع، فشارك في كأس العالم 2018 بروسيا الأخير، وقدم أداءً مميزًا للغاية، بالإضافة إلى الطفرة الهائلة في مستواه رفقة الأهلي.

التألق في كأس العالم وأمم إفريقيا

تألق في كأس العالم، واستطاع أن يحصد لقب رجل المباراة خلال اللقاء الافتتاحي للفراعنة أمام أوروجواي، بعدما تصدى للعديد من الكرات الصعبة، فكانت نقطة تحول كبيرة في مسيرة الشناوي.

ظل محمد الشناوي مهيمنًا على حراسة مرمى الأهلي والمنتخب الوطني، وكان من أعمدة الفراعنة في بطولة أمم إفريقيا 2019، فقدم أداءً بطوليا، فكان الحارس الأفضل في دور المجموعات.

ورغم خروج منتخب مصر من دور الـ 16 بأمم إفريقيا، لكن الشناوي لم توجه له أصابع النقد، نظرًا لمستواه الكبير، وإنقاذاته المتميزة التي كانت سببا في خروج مباراة دور الـ 16 بهدف دون رد.

تطور رهيب مع الأهلي هذا الموسم

ومع الأهلي هذا الموسم، قدم محمد الشناوي أداءً مذهلًا للغاية، إذ خاض الحارس العملاق في الدوري المصري الممتاز هذا الموسم 16 مباراة، لم يسكن شباكه سوى 4 أهداف فقط، وخرج 12 مباراة منها بشباك نظيفة.

وفي بطولة دوري أبطال إفريقيا خاض محمد الشناوي 10 مباريات، اهتزت شباكه 5 مرات فقط، وحافظ على نظافتها في 5 مباريات.

وتعد الطفرة الأكبر في مسيرة محمد الشناوي هو تدريبه مع مدرب الحراس الإيطالي ميشيل يانكون، الذي كان له بصمة واضحة على أدائه، فتطور بشكل مذهل للغاية، وأصبح متكاملا، ليصبح سدًا جديدًا للأهلي ومنتخب مصر.

اخبار ذات صلة