مصر وفيروس كورونا.. الدوري المصري في متاهة القرارات

سيعاني الدوري المصري أكثر من معاناته بسبب التوقف جراء تفشي فيروس كورونا، لكن معاناته هذه المرة تكو بسبب تضارب الأقوال، والمواقف ما بين التأكيد على ضرورة عودته والمطالبة بإلغائه.

0
%D9%85%D8%B5%D8%B1%20%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7..%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%AA%D8%A7%D9%87%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA

مازال العالم يعاني، ومازالت الرياضة تنتظر حكم الإفراج عنها لتظهر مرة أخرى إلى النور، بعد أن أصبحت حبيسة العزل الصحي في كل أنحاء العالم بسبب تفشي وباء «فيروس كورونا».

وعلى الرغم من أن هناك بعض الدول التي حسمت مصيرها، وأنهت حالة الجدل المتلعقة بعودة النشاط الرياضي بها والذي توقف بسبب الوباء، إلا أن هناك الكثير من الدول مازالت تركض في المتاهة، ومن ضمن هذه الدول مصر، التي حتى وقتنا هذا لا تعرف ما إذا كان النشاط الرياضي، وتحديداً الدوري المصري، سيعود أم لا.

وما بين مؤيدين لعودة الدوري، ومعارضين لاستكماله، وما بين تصريحات المسئولين، جاءت حالة التخبط الشديدة التي نتحدث عنا.

تصريحات المسئولين في مصر.. الكرة في ملعب من؟

البداية ستكون مع تصريحات المسئولين عن كرة القدم في مصر، والذين من المفترض ان يكونوا على وفاق في هذا الملف، تحديداً في هذه الظروف الصعبة.

الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري أكد في تصريحات تليفزيونية أن الدوري المصري وتنظيمه هو حق أصيل للاتحاد المصري لكرة القدم، لكن في النهاية الظروف التي يمر بها العالم في الوقت الحالي يجعل الملف أكثر تشابكاً من عدد من الجهات المختلفة.

وشدد صبحي على أن هناك جلسة قريبة ستجمعه بـمصطفى مدبولي رئيس الوزراء المصري لبحث تطورات الملف، وسبل عودة النشاط الرياضي إلى الحياة مرة أخرى، مضيفاً في نفس الوقت أن التصور المبدئي لعودة الدوري المصري لكرة القدم سيكون في منتصف شهر يونيو المقبل.

وتعهد وزير الشباب والرياضية بتجهيز كافة الملاعب من الناحية الطبية على أكمل وجه، خاصة وأن هذه الملاعب ممتازة من حيث البنية التحتية، وقابلة للتطوير بسهولة.

كان هذا رأي وزارة الرياضة المصرية، وعلى الطرف الأخر من المائدة هناك الاتحاد المصري لكرة القدم، والذي تقوده لجنة خماسية معينة من جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ويرئسها عمرو الجنايني، والذي أكد على أن الاتحاد لا علاقة له باتخاذ قرار عودة النشاط إلى الحياة، وأن القرار هو قرار دولة في النهاية.

وشدد رئيس اللجنة الخماسية المعنية بإدارة اتحاد الكرة المصري بأنه لا توجد أي مؤشرات سواء لإلغاء الدوري أو لاستكماله، وأن كل ما يقال أن اتحاد الكرة لا يريد استكمال المسابقة عارٍ تماماً من الصحة، مشدداً على أن الاجتماعات تجري على قدم وساق لتحديد مصير الدوري، وأن القرار الأخير سيصدر يوم 15 مايو الجاري.

أما محمد فضل، عضو اللجنة الخماسية، فقد شدد على أنه واللجنة جاهزون في أي وقت لعودة الدوري مرة أخرى، مشيراً إلى أنه وضع تصور من الممكن أن ينطلق فور إعلان القرار.

وأشار فضل إلى أن هذا التصور ينص على اعطاء الفرق من ثلاثة أسابيع إلى شهر كفترة إعداد، بحسب موعد القرار، على ان تقام البطولة في شهرين ونصف حتى لا يؤثر الموسم الحالي على الموسم المقبل.

إقرأ أيضاً: الاتحاد المصري يوضح لـ«آس آرابيا» موقف الدوري الممتاز

وأشار لاعب الأهلي والإسماعيلي ومنتخب مصر الأسبق على أنه مطلوب منه توصيات، لكن هناك الكثير من الجهات المشتركة في هذا الملف، هناك وزارة الصحة ووزارة الشباب والرياضة ووزارة الداخلية، وهناك تعليمات منظة الصحة العالمية، قائلاً أنه من الممكن أن تكون هذه التوصيات لا تتفق مع كل هذه الجهاتن لذلك فالكرة ليست في ملعب اتحاد الكرة.

الأندية المصرية.. كلٌ يبكي على ليلاه

وبعيداً عن المسئولين، كان وقف ممثلي الأندية المصرية مختلفاً، كل نادٍ ينادي بما يتوافق مع مصلحته الشخصية، دون النظر إلى اعتبارات الوباء وهذه الأمور.

النادي الأهلي المصري في كل المناسبات، ومع كل ظهور لأحد ممثليه أو مسئوليه يؤكد تماماً على أنه يرى ضرورة ان يستكمل الدوري، وأن تعود المنافسات كما كانت بشكل طبيعي، ليصدر النادي بياناً في هذا الشأن.

إقرأ أيضاً: الأهلي المصري يكشف عن موقفه بشأن اسئناف النشاط الرياضي

أما نادي الزمالك المصري فقد أعلنها صريحة، لا لعودة النشاط الرياضي الموسم الحالي، ولم لا وهو يتأخر عن منافسه التقليدي - الأهلي - بـ21 نقطة كاملة، إذ يحتل المركز الرابع برصيد 28 نقطة بعد خصم ثلاث نقاط منه لانسحابه من مباراة القمة أمام الأهلي الذي يحتل القمة برصيد 49 نقطة.

لكن المبرر الذي قدمه مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك بشأن رفضه لعودة المنافسات هو أن كرة القدم رياضة تعتد على الاحتكاك البدني، مشدداً على أن مثل هذه الأمور يجب ألا تحدث في الوقت الحالي نظراً للانتشار السريع للفيروس.

وواصل رئيس «القلعة البيضاء» تقديم الأسباب التي تدفعه لرفض استئناف الموسم، قائلاً: «الزمالك يضم لاعبون محترفون من المغرب وتونس، وهم في بلادهم في الوقت الحالي، كيف يعودون للمشاركة مع الفريق وهم يعلمون أنهم سيدخلون أسبوعين حجر صحي في البداية، لن يوافقوا بالطبع».

ومثل نادي الزمالك، كان نادي الإسماعيلي المصري رافضاً تماماً لعودة الدوري، ليؤكد إبراهيم عثمان رئيس النادي أن استئناف النشاط فيه خطر كبير على صحة اللاعبين وسلامتهم، وأن الحفاظ على سلامة جميع العاملين في مجال الرياضة أهم من أي شيء أخر.

لكن هذا لم يكن السبب الوحيد، فرئيس «الدروايش» واصل حديثه قائلاً أن اتحاد الكرة يجب عليه أن يبدأ في زضع تصور للموسم الجديد، وأن يعتبر الموسم الحالي انتهى دون إعلان بطل، نظراً لصعوبة عودة اللاعبين الأجانب من بلادهم، بالإضافة إلى حاجة الفرق إلى الكثير من الوقت لتجهيز اللاعبين، وهو أمر صعب للغاية من وجهة نظره.

.