Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
محمد مجدي يكشف لـ «آس آرابيا» كواليس ساعات الرعب التي عاشها بسبب فيروس كورونا

محمد مجدي يكشف لـ «آس آرابيا» كواليس ساعات الرعب التي عاشها بسبب فيروس كورونا

فاجأ محمد مجدي مدافع الإسماعيلي الحالي والزمالك السابق الجميع بنشر صورة له في غرفة الحجر الصحي وطلب من الجميع الدعاء له قبل أيام.

عمر توفيق
عمر توفيق
تم النشر
آخر تحديث

فاجأ محمد مجدي مدافع الإسماعيلي الحالي والزمالك السابق الجميع بنشر صورة له في غرفة الحجر الصحي وطلب من الجميع الدعاء له خلال الساعات القادمة، كان ذلك قبل أيام.

وانتظر مجدي صاحب الـ26 عاما ساعات طويلة حتى ظهرت نتيجة تحليل فيروس كورونا سلبية في النهاية وعاد أخيرا إلى منزله.

آس آرابيا تواصل مع اللاعب لمعرفة كواليس ساعات الرعب التي عاشها في غرفة الحجر الصحي وما الذي دار في رأسه أثناء انتظاره نتيجة تحليل فيروس كورونا؟.

وقال محمد مجدي إنه شعر بالإعياء فجأة ووصلت درجة حرارته لـ39.5 لا تنخفض مع سعال شديد ورعشة في جسده فقرر الذهاب فورا للمستشفى.

وقال مجدي في تصريحات خاصة لـ آس آرابيا: «شعرت بقلق شديد توجهت على إثره مباشرة إلى إحدى المستشفيات الخاصة بمحافظة بورسعيد لأقوم بالفحوصات اللازمة، وبالفعل قمت بعمل التحاليل اللازمة وظهرت بعض الأعراض، فقرر الأطباء حجزي بالمستشفي وبعدها قمت بعمل تحليل فيروس كورونا».

صدمة

واستكمل مجدي حديثه متأثرا: «استقبلت خبر حجزي في غرفة الحجر الصحي بصدمة كبيرة وشعرت بالقلق أولا علي عائلتي فلقد اختلطت الفترة السابقة بوالدي ووالدتي وهم من كبار السن، بالإضافة إلى ابني وزوجتي التي تحمل طفلا سيولد بعد أيام، شعرت بالرعب تجاه كل هؤلاء، وحاولت أن أتذكر كل من قابلته وتعاملت معه في الأيام القليلة الماضية بحزن شديد».

وأضاف مجدي: «قمت على الفور بالاتصال علي عائلتي وأبلغتهم بأنني في انتظار نتيجة التحاليل وأن عليهم أن يكونوا جاهزين للقيام بالتحليل فورا في حال ثبتت إصابتي، ثم قمت بنشر صورة لي داخل الغرفة وطلبت من الجميع الدعاء لي وتفاجأت من كم الاتصالات ورسائل الدعم التي هونت صعوبة الموقف».

كان يوما قاسيا

وأتم مجدي: «كانت ساعات صعبة مرت ببطء شديد وعانيت بشدة فيها، فلم أستطع حتى الذهاب إلى الحمام، شعرت أن الدنيا أغلقت أبوابها في وجهي، كان يوماً قاسيًا وأتمني ألا يراه أحد أبدا، وعلينا جميعا الالتزام حتى لا نتضرر، وعلينا أيضا الدعاء للمصابين بالشفاء».

وأوضح مجدي أن ما تعرض له كانت نزلة برد شديدة ولا علاقة لها بعملية علاج الشعر التي قام بها قبل أيام من إصابته بالبرد، وأكد علي سلامة لاعبي الإسماعيلي وأن جميع اللاعبين عادوا سالمين من رحلة المغرب بعد تأجيل مباراة العودة أمام الرجاء المغربي في البطولة العربية.

واختتم مجدي حديثه بتوجيه الشكر لعائلته ولإدارة ولاعبي نادي الإسماعيلي والجمهور المصري بشكل عام الذي دعمه بقوة خلال الأزمة، وأنه بحالة جيدة ومستقرة الآن.

اخبار ذات صلة