الأمس
اليوم
الغد
13:00
انتهت
السماوة
الزوراء
14:00
انتهت
الملعب القابسي
اتحاد تطاوين
16:00
انتهت
فنرباهتشة
أنطاليا سبور
16:00
انتهت
قيصري سبور
إيرزوروم سبور
16:00
انتهت
جوزتيبي
أنقرة جوتشو
15:00
انتهت
أولمبى المدية
شبيبة الساورة‎‎
14:00
انتهت
النجم الساحلي
مستقبل قابس
14:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
البنزرتي
14:00
انتهت
حمام الأنف
اتحاد بن قردان
14:00
انتهت
الملعب التونسي
نجم المتلوي
14:00
انتهت
شبيبة القيروان
الصفاقسي
13:30
انتهت
الكهرباء
الميناء
18:00
انتهت
الظفرة
عجمان
13:00
انتهت
تورينو
لاتسيو
18:00
انتهت
دبا الفجيرة
بني ياس
17:00
انتهت
زيورخ
سانت جالن
17:00
انتهت
بازل
نيوشاتل
17:00
انتهت
لوجانو
جراسهوبرز
17:00
انتهت
سيون
ثون
17:00
انتهت
يانج بويز
لوزيرن
16:00
انتهت
فروزينوني
كييفو
16:00
انتهت
قونيا سبور
بلدية آكهيسار سبور
16:00
انتهت
ملاطية سبور
بورصا سبور
18:00
انتهت
النصر
الجزيرة
18:30
انتهت
فيورنتينا
جنوى
21:30
انتهت
نادي بارادو
دفاع تاجنانت
19:00
نفط ميسان
النجف
19:00
البحري
نفط الجنوب
13:30
بعد قليل
الصناعات الكهربائية
الكرخ
21:30
انتهت
النادي الرياضي القسنطينى
اتحاد الجزائر
21:30
انتهت
وفاق سطيف
مولودية بجاية
21:30
انتهت
شبيبة القبائل
أهلي برج بوعريريج
21:30
انتهت
مولودية الجزائر
جمعية عين مليلة
21:30
انتهت
مولودية وهران
نصر حسين داي
21:30
انتهت
شباب بلوزداد
اتحاد بلعباس
18:30
انتهت
كالياري
أودينيزي
20:00
انتهت
الزمالك
نهضة بركان
20:00
الجونة
الإسماعيلي
19:00
انتهت
برشلونة
فالنسيا
20:00
المقاولون العرب
الأهلي
13:30
الحدود
الديوانية
20:00
الداخلية
المصري
18:30
انتهت
إنتر ميلان
إمبولي
18:30
انتهت
سبال
ميلان
19:00
نفط الوسط
الطلبة
20:00
مصر للمقاصة
طلائع الجيش
18:30
انتهت
بولونيا
نابولي
13:30
الحسين
الشرطة
16:00
انتهت
سامبدوريا
يوفنتوس
20:00
النجوم
إنبـي
18:00
انتهت
الوصل
اتحاد كلباء
19:00
القوة الجوية
أمانة بغداد
18:00
انتهت
نادي الإمارات
الشارقة
18:00
انتهت
الوحدة
العين
18:00
انتهت
شباب الأهلي دبي
الفجيرة
18:30
انتهت
أتالانتا
ساسولو
18:30
انتهت
روما
بارما
لاسارتي وجروس

قمة الأهلي والزمالك| بين واقعية لاسارتي وديناميكية جروس

الجميع دائمًا يعرف أن لقاءات القمة المصرية بين الأهلي والزمالك لا تخضع لأي حسابات، ونحاول أن نبحر في عقل كل من المديرين الفنيين للفريقين، مارتن لاسارتي وكريستيان جروس.

أحمد عبدالخالق
أحمد عبدالخالق

فارق نقطتين فقط أشعلت المنافسة على قمة الدوري المصري الممتاز لكرة القدم بين الأهلي والزمالك، الجميع يترقب تلك المباراة التي ستقام في ملعب برج العرب بالإسكندرية، في الثلاثين من مارس.

لقاءات القمة المصرية بين الأهلي والزمالك لا تخضع لأي حسابات أو توقعات، ولكن في السطور التالية نحاول أن نبحر في عقل كل من المديران الفنيان للفريقين، مارتن لاسارتي وكريستيان جروس.

وفي البداية نتحدث عن أوجه الشبه أو الاختلاف بين لاسارتي وجروس.

قوة الشخصية

لا يختلف اثنان على أن الثنائي لاسارتي وجروس لا يسمحان بالتدخل في أمور قيادة الفريقين الأهلي والزمالك الفنية، وهذا كان ينقص الفريقين في المواسم الماضية.

الكرة الهجومية

يتميز الثنائي لاسارتي وجروس في أنهما يتخذان الكرة الهجومية كمنهج لهما في لقاءاتهما، وذلك ظهر في لقاءاتهم الماضية خاصة في الدوري المصري، ما منحهم التنافس أخيرًا فيما بينهما على قمة ترتيب الدوري.

القمة المصرية بين واقعية لاسارتي وديناميكية جروس



يمكنك أيضًا قراءة: لاسارتي: سواريز لاعب متعطش دائمًا.. وجريزمان مكانه برشلونة

تكتيك جروس

كريستيان جروس مع الزمالك يسير بشكل متميز هذا الموسم، بعدما قام بتثبيت التشكيلة البيضاء، وأخذ في المداورة على استحياء بما لا يضر بالنسق والأداء للاعبيه.

الزمالك يملك جناحين طائرين مصدر قوته مع تواجد فرجاني ساسي في الوسط، حيث تعتمد القوة البيضاء على الخطة 4-3-3 بتأمين النقاز وجمعة وساسي بلاعب وسط ثالث مع طارق حامد، ويملك جروس ثنائى كان الأفضل قبل عام، محمود عبد العزيز مع إيهاب جلال ، ومحمد حسن «زيزو» فى دجلة.

ومؤخرًا بدأ جروس الاعتماد على حميد أحداد وخالد بوطيب وزيزو في الجانب الأمامي مع ثبات تواجد يوسف أوباما، والمداورة مع عمر السعيد وأيضًا محمود كهربا.

وعلى مستوى خط الوسط يعتمد بشكل أساسي على الثنائي فرجاني ساسي المتألق مؤخرًا بجانب حائط الصد القوي طارق حامد.

على الصعيد التكتيكي للفريق، المدرب السويسري نجح في نقل أفكاره للاعبي الزمالك بالتدريج منذ بداية الموسم، ما جعل مستوى الفريق يتحسن من مباراة لأخرى والبقاء طوال الموسم على قمة الترتيب المصري.

واستطاع جروس أن يفرض أسماء لاعبين في التشكيل، واستبعد مجموعة أخرى رغم مطالبة الجماهير المستمرة بإشراكهم، مثل مصطفى فتحي وأحمد مدبولي، وأيمن حفني.

ويميل جروس للتأمين الدفاعي بشكل جيد مع الاستحواذ على الكرة، وضرب الخصم بعدة هجمات متتالية في أوقات معينة في المباراة، عكس ما حدث مع الزمالك أثناء المدربين السابقين الذين اعتمدوا على «الهجوم الانتحاري»، وكان الزمالك يتعرض للضرب من الخلف وفي المساحات حينها.

جروس دائماً ما ينوع في خططه أثناء المباريات ولا يعتمد على تكتيك واحد، فتارة يعتمد على هجمات أوباما وكهربا وتارة أخرى نجده يركز على الهجوم من العمق عن طريق فرجاني ساسي، أو الطرف الأيمن من حمدي النقاز.

أيضاً الفريق يعتمد على الضغط العكسي بشكل سريع جداً والضغط العالي بعد خسارة الكرة مباشرة، من الرباعي الأمامي أوباما وكهربا وبو طيب وأيضًا أحداد، للمساندة الدفاعية السريعة بجانب رباعي خط الظهر، المكون من محمود علاء ومحمود حمدي الونش وعبدالله جمعة وحمدي النقاز.

ثغرة خطط جروس

الثغرة التي تحدث في الزمالك، كعادة أغلب الفرق التي تعتمد على الضغط المتقدم، تجد بعض المساحات الكبيرة في الدفاع، ولو واجه فريقًا ينقل الكرة سريعاً للربع الأخير من المنافس تحدث خطورة على مرمى القلعة البيضاء.

ومع اقتراب نهاية الموسم بدأت الثغرة الأكبر في الدفاعات الزملكاوية وهو خط الظهر الذي يعاني بشكل كبير في العرضيات.

ومع الارتداد الهجومي من المنافس أثناء تقدم الظهيرين إلى الأمام للهجوم، يكون من السهل الوصول إلى شباك القلعة البيضاء.

يمكنك أيضًا قراءة: قبل مواجهة بترو أتلتيكو| التاريخ يقف بجانب الزمالك أمام الفرق الأنجولية

واقعية تكتيك لاسارتي

الواقعية التكتيكية هي ما يعتمد عليها المدير الفني للنادي الأهلي، الأوروجوياني مارتن لاسارتي، وابتعد عن الغرق في المثاليات الكثيرة التي تطمح لها الجماهير الأهلاوية، من الهجوم الجامح للفريق والكرة الشاملة، والرتم العالي في دقائق المباراة الكاملة.

ولكن لاسارتي يعلم جيدًا أن فريقه يفتقد العديد من العناصر المتميزة بسبب الإصابات، ويفكر كثيرًا في وضع الكثير من لاعبيه الحاليين في المواجهة المرتقبة أمام الزمالك.

الأهلي يعاني من إصابات مثل حمدي فتحي وهشام محمد ووليد سليمان وشريف إكرامي وأيمن أشرف وغيرهم من اللاعبين.

وسوف يحاول لاسارتي الذي يعتمد على الخطة 4 – 3 – 3 بمشتقاتها أن يضع تشكيلة تناسب طريقته الواقعية وطبقًا للأوراق المتواجدة معه في القائمة.

وقد نجده يعتمد على علي معلول الظهير الدولي التونسي في الخلف بجانب محمد هاني الظهير الأيمن ودفاعيًا سيدخل اللقاء بسعد سمير وياسر إبراهيم.

وفي الوسط قد يعتمد على المتألق عمرو السولية ومعه أحمد فتحي بجانبه وأمامه الثلاثي رمضان صبحي وجيرالدو وأجايي، وفي الأمام مروان محسن.

وفي حالة التغيير التكتيكي سنجد لاسارتي، يدفع خطة مكونة من 3-3-3-1 و 4-1-4-1 و 4-1-3-2.

وفي أحيان أخرى يقوم بالاعتماد على 4-4-2 و 4-2-3-1.

نجد لاسارتي في الآونة الأخيرة يعتمد على الكرات القصيرة والأرضية في الوصول إلى المرمى بالاعتماد على الهجمات من ناحيتي الأجنحة وتواجد مروان محسن المهاجم كمحطة للاستلام تحت الضفط والتوزيع للأطراف، ووضح ذلك في خطط لاسارتي في المباريات الأخيرة.

الهجوم من العمق في خطط لاسارتي أصبح بالاعتماد على كريم نيدفيد الذي يتقدم بجانب الخط الهجومي.

ثغرة لاسارتي

يتشابه الأهلي مع الزمالك في الثغرة الخططية والتي ترجع لسوء التمركز في الكثير من الأحيان خلف الكرة وتبقى العرضيات تمثل خطرًا كبيرًا على مرمى القلعة الحمراء.

اخبار ذات صلة