صخب في القلعة الحمراء.. ماذا بعد الكورونا؟

لم يعتد جمهور الأهلي المصري الملقب بنادي القرن على ذلك، صخب في القلعة الحمراء، تصريحات وبيانات بعد منتصف الليل، رحيل قادة الفريق، كواليس المفاوضات على المشاع.

0
%D8%B5%D8%AE%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A1..%20%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D8%9F

صخب في القلعة الحمراء، الأهلي المصري، تصريحات وبيانات بعد منتصف الليل، رحيل قادة الفريق بظروف مختلفة، كواليس المفاوضات على المشاع، لم يعتد جمهور نادي القرن كل ذلك، غضب على مواقع التواصل الاجتماعي، هاجس راود البعض عن غرف خلع الملابس، والبعض يؤكد على قيمة القميص الأحمر، الأهلي بمن حضر.


اقرأ أيضًا: أيام ما قبل الكورونا| عبدالله السعيد الباحث عن كسر أرقام الأساطير

لا دخان دون نار

يرى كثير من متابعي الكرة في مصر أن صفقة اللاعب صلاح محسن كانت بمثابة الزلزال، انتقاله من نادي إنبي للنادي الأهلي، الصفقة التي تكاثرت الأقاويل عن قيمتها الحقيقية، وكانت نقلة كبيرة في أسعار انتقال اللاعبين والأجور كذلك، حدثت الصفقة قبل أسابيع قليلة من حادثة اللاعب عبد الله السعيد، الأخبار المتعلقة برفض اللاعب التجديد للأهلي، كان ذلك منذ عامين.

وبعد تولي رينيه فايلر الإدارة الفنية للنادي الأهلي، بدأت الأسئلة تُطرح عن مستقبل قائد الفريق حسام عاشور، السويسري فايلر لا يعتمد عليه كثيرًا، وطالب البعض عاشور بالاعتزال في نهاية العام، عاشور اللاعب الأكثر تتويجًا في تاريخ مصر والقارة السمراء بالبطولات، ورد عاشور بشكل واضح، أنه لا ينوي الاعتزال هذا العام، وأردفت التقارير أنه يريد البقاء في الأهلي.

أما عن شريف إكرامي، فقد رأى الجميع بأنه رفع الحرج عن نفسه وعن إدارة النادي، حين أصدر بيانا يُفيد بانتهاء مشواره في القلعة الحمراء بنهاية الموسم، وأنه مازال يريد اللعب، ولن تتسنى له الفرصة في ظل اعتماد فايلر على محمد الشناوي لحماية عرين الأهلي.

أحمد فتحي كذلك ينتهي عقده بنهاية الموسم، أنباء عن اقترابه التوقيع مع نادي بيراميدز، ينسب البعض له تصريحات بأنه مندهش من مسؤولي الأهلي الذين لم يتفاوضوا معه على التجديد، وأنباء تشير إلى رغبة الزمالك في التعاقد مع اللاعب، كرد على صفقة انتقال اللاعب «كهربا» للأهلي، والمؤكد الوحيد، أن الأهلي وجه الشكر لفتحي بنهاية الموسم.

وليد سليمان كان ينتظر كذلك، أنباء عن اقتراب التجديد معه، وإشاعات عن الرحيل لأحد الأندية الخليجية، وسط تساؤلات يومية من الجماهير، لماذا تتأخر الإدراة في حسم مصير رباعي الفريق؟ لكن في النهاية كان هو الباقي الوحيد بين الرباعي الكبير.

عبد الله السعيد.. هنا بدأ التخبط

الجميع يتذكر قصة عبد الله السعيد في الأهلي، غلق هاتفه، شائعات توقيعه للغريم التقليدي الزمالك، تسريب صورة تجمع اللاعب مع بعض من مسؤولي البيت الأبيض، مداخلات هاتفية في البرامج الرياضية من وكلاء اللاعبين، ثم يظهر المستشار تركي اّل الشيخ، ويؤكد على انتهاء الأزمة بالتجديد للسعيد، وكذلك لأحمد فتحي الذي ظهرت أنباء عن رفضه التجديد كذلك، واشتراطه الحصول على مبالغ معينة، ويتفاجأ الجميع ببيان من القلعة الحمراء، بعد التجديد بساعات قليلة، تجميد عبد الله السعيد وعرضه للبيع أو الإعارة، لتتوالى الأحداث بعد ذلك.

الأهلي على خطى أتلتيكو مدريد؟

انتقادات طالت إدراة النادي الأهلي، كيف يتم تأخير التجديد لرباعي الفريق؟ لم يعتد الجمهور على فوضى داخل النادي، ويرى البعض بأن الأهلي لديه أسبابه، لجنة الكرة لا تتدخل في عمل الجهاز الفني، وقبل التجديد لفايلر، ترددت الإدارة في التجديد كي لا تخسر مقاعد في الفريق إذا ما رفض مدير فني اّخر الاستعانة بخدماتهم في الموسم المُقبل، وما إن تم التجديد للسويسري ومعرفة متطلباته، باشرت اللجنة المفاوضات مع الرباعي.

تمسك إكرامي بالرحيل وهو يحترم قرار المدير الفني، ورحب وليد سليمان بالتجديد، وامتدت المفاوضات مع فتحي، وبعد أن اقترب من التوقيع، يتفاجأ الجميع بقرار رحيله، ولم ير فايلر ضرورة فنية لوجود عاشور في الموسم المقبل، أشاد بتاريخ اللاعب واحترافيته، ولكن شدد على ضرورة إعطاء الفرصة للمواهب الصغيرة، وعرض النادي الأهلي على عاشور إقامة مباراة اعتزال تليق بتاريخه مع نادي القرن.

يرى البعض أن الأهلي يريد أن يوصل رسالة بأن فايلر هو نجم الفريق الأول، خاصةً بعد النتائج الكبيرة والأداء المذهل، كما هو الحال مع دييجو سيميوني في أتلتيكو مدريد، هو المتحكم الأول والأخير، إذا ما تعلق الأمر بكرة القدم، وأن الإدارة تثق به كل الثقة.

هل ينتصر الرهان؟

توقف النشاط الرياضي بسبب وباء كورونا، الأهلي كان يسير قبلها بخطى ثابتة، تصدر ترتيب الدوري العام بفارق كبير عن أقرب منافسيه، وصوله إلى نصف نهائي دوري الأبطال الإفريقي، ولكن هل سيتأثر الفريق بغياب أربعة من قادة الفريق؟ خاصةً أنهم من ذوي الخبرات الكبيرة في المنافسات الإفريقية.

يرى البعض استمرار التخبط في إدارة مجلس الأهلي، بقيادة الأسطورة محمود الخطيب، عام واحد يفصله عن الانتخابات، لنرى.

.