رسالة واضحة من جماهير الأهلي: «لن نقبل السقوط مجددًا»

الأهلي يواجه نظيره الوصل ضمن مباريات الإياب لدور الـ 16 بكأس زايد للأندية الأبطال، بملعب «زعبيل» بنادي الوصل، اليوم الخميس، وكانت مباراة الذهاب في مصر انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما

0
%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%AD%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%8A%3A%20%C2%AB%D9%84%D9%86%20%D9%86%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%82%D9%88%D8%B7%20%D9%85%D8%AC%D8%AF%D8%AF%D9%8B%D8%A7%C2%BB

رفعت جماهير النادي الأهلي المصري، المتواجدة بملعب «زعبيل» بنادي الوصل، اليوم الخميس، لمتابعة مباراة فريقها أمام نظيره الوصل الإماراتي بالبطولة العربية للأندية، العديد من اللافتات التي وجهت بها رسائل خاصة للاعبي الفريق ومجلس إدارة القلعة الحمراء.

ويواجه الأهلي نظيره الوصل ضمن مباريات الإياب لدور الـ 16 بكأس زايد للأندية الأبطال، وكانت مباراة الذهاب في مصر انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما.

وجاءت اللافتة الأولى للجماهير «قَدَر الأساطير تحمل المسئولية.. وهذا قدرك الآن يا وليد»، في إشارة منها إلى وليد سليمان صانع ألعاب الفريق.

وأشارت الجماهير إلى أنها في الفترة الحالية تعتمد على نجم الفريق الأول وليد سليمان، الذي وصفته بالأسطورة، نظرًا لتألقه في الفترة الماضية مع الشياطين الحمر.



واللافتة الثانية كانت «لا أحد أغلى من الأهلي مهما كبر اسمه ولا عزيز علينا من لا يعرف قيمته»، وأضافت «سواء تسريبات أو ضعف أو أزمات».

وتقصد جماهير القلعة الحمراء الأخبار التي انتشرت في الفترة الماضية والتي أفادت أن العديد من اللاعبين أبرزهم وليد أزارو أكد أنه لن يعود للقلعة الحمراء قبل اعتذار رسمي من القناة الرسمية، ولكن اللاعب خرج بعدها ونفى هذا الأمر، بالإضافة إلى العديد من هذه الأمور.



أما اللافتة الثالثة فكانت هي الرسالة الأبرز من الجماهير سواء للاعبين أو مجلس إدارة القلعة الحمراء برئاسة محمود الخطيب الملقب بـ «بيبو».

فكانت الرسالة «جمهور الأهلي.. لن يقبل السقوط مجددًا»، وأرسلت الجماهير رسالة تحذيرية شديدة اللهجة بالنسبة للجميع مؤكدة أنها لن تقبل السقوط أو الخسارة مجددًا.



وكان الأهلي خسر أمام نظيره الترجي التونسي في نهائي دوري أبطال أفريقيا، بثلاثة أهداف نظيفة، وكان المارد الاحمر فاز في الذهاب بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليتوج الترجي بالبطولة، وهو السقوط الذي تقصده جماهير القلعة الحمراء.

.