الأمس
اليوم
الغد
10:30
انتهت
أوراوا ريد
شنغهاي
19:00
ولفرهامبتون
سبورتينج براجا
16:55
أبويل
إف 91 دوديلانج
16:55
ستاندار لييج
فيتوريا غيمارايش
16:55
كوبنهاجن
لوجانو
16:55
لاسك لينز
روزنبرج
16:55
كاراباج اغدام
إشبيلية
16:55
كلوج
لاتسيو
17:15
الشارقة
خورفكان
17:15
بني ياس
عجمان
19:00
روما
بلدية إسطنبول
19:00
إسبانيول
فرينكفاروزي
19:00
بوروسيا مونشنجلاتباخ
فولفسبرجر ايه سي
19:00
فولفسبورج
أولكساندريا
19:00
بورتو
يانج بويز
19:00
جلاسجو رينجرز
فيينورد
19:00
بارتيزان
آي زي ألكمار
16:00
الميناء
زاخو
19:00
جنت
سانت إيتيان
19:00
سلوفان براتيسلافا
بشكتاش
19:00
لودوجوريتس رازجراد
سيسكا موسكو
13:50
السد
أم صلال
14:45
الفجيرة
الوحدة
14:45
العين
اتحاد كلباء
15:20
العدالة
أبها
15:35
الفيحاء
الوحدة
16:00
السيلية
نادي قطر
17:15
النصر
الوصل
17:20
النصر
الحزم
17:30
جوزتيبي
قونيا سبور
18:00
تفينتي
هيراكلس
18:30
كورتريك
ميشيلين
15:00
انتهت
المحرق
النادي الرياضي القسنطيني
19:30
باسوش فيريرا
ديسبورتيفو أفيش
16:00
الغرافة
الأهلي
13:50
الشوط الثاني
العربي
الشحانية
10:00
انتهت
كاشيما أنتلرز
جوانزو
11:00
تأجيل
نفط ميسان
الطلبة
12:45
انتهت
الكرخ
الصناعات الكهربائية
12:45
انتهت
أمانة بغداد
القوة الجوية
12:45
انتهت
القاسم
النفط
12:45
انتهت
نفط الوسط
الديوانية
15:00
انتهت
الشرطة
الحدود
12:45
انتهت
النجف
الكهرباء
14:45
الشوط الاول
حتا
شباب الأهلي دبي
15:00
بعد قليل
أربيل
نفط الجنوب
14:45
الشوط الاول
الجزيرة
الظفرة
15:50
ضمك
الشباب
15:00
بعد قليل
السماوة
الزوراء
19:00
انتهت
نابولي
ليفربول
19:00
مانشستر يونايتد
أستانا
19:00
انتهت
باريس سان جيرمان
ريال مدريد
19:00
ساوثامبتون
بورنموث
19:00
انتهت
بوروسيا دورتموند
برشلونة
16:55
إينتراخت فرانكفورت
أرسنال
19:00
انتهت
أتليتكو مدريد
يوفنتوس
19:00
انتهت
تشيلسي
فالنسيا
19:00
أوساسونا
ريال بيتيس
19:00
انتهت
شاختار دونتسك
مانشستر سيتي
18:45
كالياري
جنوى
19:00
انتهت
بايرن ميونيخ
ريد ستار بلجراد
16:55
أيندهوفن
سبورتنج لشبونة
16:55
انتهت
إنتر ميلان
سلافيا براج
16:55
انتهت
أولمبيك ليون
زينيت
16:55
ستاد رين
سيلتك
19:00
انتهت
باير ليفركوزن
لوكوموتيف موسكو
18:30
شالكه
ماينتس 05
19:00
انتهت
دينامو زغرب
أتالانتا
18:45
ستراسبورج
نانت
16:55
بازل
كراسنودار
19:00
انتهت
بنفيكا
لايبزج
17:00
انتهت
الهلال
الاتحاد
16:55
دينامو كييف
مالمو
16:55
انتهت
أوليمبياكوس
توتنام هوتسبر
19:00
انتهت
أياكس
ليل
16:55
خيتافي
طرابزون سبور
16:55
انتهت
كلوب بروج
جالاتا سراي
19:00
انتهت
سالزبورج
جينك
لاسارتي مدرب الأهلي: في طريقنا لحسم الدوري ومستعدون للموسم الجديد

حوار| لاسارتي مدرب الأهلي: في طريقنا لحسم الدوري ومستعدون للموسم الجديد

إلتقينا مارتن لاسارتي، المدير الفني للأهلي، قبيل عودته إلى القاهرة بعد انتهاء المعسكر، وقد حرص لاسارتي خلال فترة المعسكر على اختبار عناصر الفريق المختلفة، إذ ضم المعسكر نحو 39 لاعبا.

آس آرابيا
آس آرابيا

10 أيام قضاها لاعبو الأهلي المصري في مدينة أليكانتي الإٍسبانية، بمعسكر تأهيلي جاء في ظروف غير مسبوقة، إذ يستعد الفريق الأحمر لآخر مباراتين حاسمتين بمسابقة الدوري المصري الممتاز، ويتأهب في الوقت نفسه للموسم الجديد.

إلتقينا مارتن لاسارتي، المدير الفني للأهلي، قبيل عودته إلى القاهرة بعد انتهاء المعسكر، وقد حرص لاسارتي خلال فترة المعسكر على اختبار عناصر الفريق المختلفة، إذ ضم المعسكر نحو 39 لاعبا، بينهم عدد من الناشئين، وتحدث خلال المقابلة عن تطلعات الفريق الأحمر لحصد اللقب الجاري للدوري، مع استعداداته للمنافسة على ألقاب الموسم الجديد، قاريا ومحليا، وإلى نص الحوار:

حاوره في أليكانتي - أحمد السعيد

مع نهايته، هل حقق معسكر الأهلي في إسبانيا أهدافه؟ وما تقييمك له بشكل عام؟

‫-المعسكر كان ممتازاً في مجمله، وبالأخص الاختيار الموفق لإقامته بمدينة أليكانتي الإٍسبانية، والتي تعد مقصدا مهما للسائحين، كذلك كانت الملاعب المستضيفة لمبارياتنا الودية في أفضل حال، والأهم من ذلك استعداد اللاعبين الممتاز لأداء التدريبات بهذا الحماس في جو حار وعلى فترتين، كنا نتمنى فقط كجهاز فني أن يكون مستوى الفرق المنافسة أعلى، ولكن التوقيت صعَّب من هذه المهمة، إذ لا تجد الآن فرقاً جاهزة للمنافسة تكون خارج فترات الإعداد، وبصفة عامة كان المعسكر جيداً، يكفي أننا لم نتكبد أي إصابات بين اللاعبين.

=الجهاز الفني هو من وافق على مباريات الأهلي الودية في إسبانيا، لم الاعتراض إذاً على ضعف المواجهات؟

-كما قلت لم نختر المنافسين، منظمو المعسكر عرضوا علينا الفرق المتاحة في هذا الوقت، وكنا بحاجة لتأدية مباريات متدرجة المستوى، لكن هذا لم يحدث، ورغم ذلك تظل المباريات ضرورية مهما كانت مستويات الفرق المواجهة لنا.

المعسكر للجميع

ضم المعسكر 39 لاعبا، بينما جرت العادة أن يخفض المدربون عدد اللاعبين المشاركين في المعسكرات التدريبية لزيادة التركيز، كيف تفسر ذلك؟

‫-العدد كان كبيرا بالفعل، لكن يجب الفصل بين معسكرات الإعداد قبل بدء الموسم وبين التدريبات العادية خلاله، وعموماً لا أحب تصنيف اللاعبين من حيث الأهمية، لأنهم في النهاية يمثلون قوام فريق واحد، فلو فاز الفريق أو خسر فإن النتيجة ستعود على الجميع، ويجب أن يشملهم المعسكر دون تمييز، وبنهاية المطاف هناك من سيلعب عدد مباريات أكثر وفقا للأداء، وبعضهم سيؤدي تدريبات خاصة، كما أن كثرة الإصابات داخل الفريق تصعب علينا تحديد تشكيل بعينه لنصب تركيزنا عليه، فقد تسلمنا العمل في الفريق وبه 14 حالة إصابة، وهو عدد ليس بقليل.

اقرا أيضًا: مارتن لاسارتي يحذر برشلونة من تكرار غلطة «جلاكتيكوس» ريال مدريد

ولكنك ضممت إلى المعسكر 6 عناصر من الصاعدين، فما السر؟

‫-‬بالنسبة لحراس المرمى، كان الشناوي ضمن صفوف المنتخب، وشريف إكرامي كان مصاباً، لذا لم يتبق سوى على لطفي ومصطفى شوبير، فكان منطقيا أن نضم الحارسين الصاعدين لأننا في حاجة ماسة إليهما في التدريبات، وهي فرصة أيضا لإكسابهما مزيد من الخبرات والمهارات.

وماذا عن باقي الصاعدين؟

‫-ضممنا محمد عبد المنعم وعربي بدر، فهما من العناصر الواعدة، ونضعهما تحت الاختبار عبر مشاركتهما في المعسكر والتدريبات التالية له.

قيادتك للأهلي خلال معسكر إسبانيا بمثابة تجديد ضمني من مجلس الإدارة، فهل وُضعت أي شروط للاستمرار كالفوز ببطولة الدوري مثلاً؟

-لم يحدث، فعندما وقعت عقداً مع الأهلي كان لمدة عام ونصف، قلت وقتها إنني جئت لأحصد البطولات مع الفريق، ولم أحضر لأكذب على الناس، وبالطبع لن أتواجد بغير إرادة الجماهير والنادي، وأنا سعيد بالتعامل مع مجلس إدارة الأهلي الذي لم يفرض عليَّ شروطا للاستمرار.

صدمة إفريقيا

الخروج المرير للأهلي من دوري أبطال إفريقيا كان صادما للجماهير، خاصة أنه لم يفز بأي مباراة خارج ملعبه في ظاهرة غير معهودة، كيف تفسر ذلك؟

‫-‬ليست الجماهير وحدها الحزينة على الخروج الأفريقي، نحن أيضا كذلك، وأطلعت على الإحصاءات التاريخية لمشاركات الأهلي في إفريقيا ولم تكن هذه المرة الأولى التي لم يفز بها الأهلي خارج أرضه، ولكن هذه هي كرة القدم، لها عثراتها مع الفِرَق المختلفة، وهل ننسى خسائر برشلونة وريال مدريد الثقيلة؟!، على اللاعبين إدراك أن الفِرَق لا تفوز لأسمائها، ولكن بالتعب وببذل الجهد لتحقيق الانتصارات.

ولا ننسى أن الأهلي كان يتصدر المجموعة، والمشكلة كلها تركزت في لقاء صن دوانز الجنوب إفريقي، بالفعل لم نكن في مستوانا المعهود، وتحملت المسؤولية عن الخروج وقتها وقدمت اعتذارا للجمهور والإدارة، ولم نقدم أعذاراً مثل صعوبة التنفس الناتجة من نقص الأوكسجين أو سوء حالة المدافعين يومها.

ماذا ينقص الأهلي للعودة إلى منصات التتويج الإفريقية والمشاركة في مونديال الأندية؟

‫-‬الأهلي خسر نهائي أبطال إفريقيا العام الماضي، ولم يمض على وجودي معه أكثر من 6 شهور، لدينا فريق جيد جداً ينافس بقوة على البطولات، وكل ما سنفعله أن نتعامل بذكاء أكثر مع المباريات المقبلة وسنعمل على الاستغلال الأمثل للفرص التي نصنعها أمام مرمى المنافسين.

دوري لا ينتهي

كيف تعاملت مع أزمة توقيت الدوري، فهذا الموسم هو الأطول تاريخيا نظرا للتأجيل الذي تخطى 50 يوما بسبب تنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقية؟

-‬هي معادلة صعبة بكل تأكيد، إذ كان من المفترض أن يقام المعسكر بنهاية موسم مضى، واستعدادا لموسم جديد، لكن تمديد الدوري جعلنا نستعد لخوض آخر مبارياته قبل التأهب للموسم القادم.

اقرأ أيضًا: تقارير: إدارة غرناطة ترد على أنباء بيع النادي لتركي آل الشيخ

كيف ستتعاملون إذاً مع هذا الوضع الغريب، خاصة وأن مباريات آخر الموسم ضد فرق قوية، وستحدد بطل الدوري؟

-مستعدون بالفعل للمباراتين المتبقيتين بالدوري، لكننا نفكر أيضا فيما بعدهما، ونحاول يومياً عمل تدريبات للمزج بين اللياقة والمهارة، وقبل نهاية معسكر إسبانيا بدأنا بالفعل في خفض الحمل التدريبي تدريجياً، حتى أننا ألغينا التدريب الصباحي قبل المباراة الودية الأخيرة، وفى اعتقادي أن اللاعبين سيصلون إلى التأهيل المناسب قبل استئناف الدوري، وسنلعب مباراة ودية عقب عودتنا للقاهرة، قبل مباراتي المقاولون العرب والزمالك.

الإصابات البالغة التي تعرض لها سعد سمير وكريم نيدفيد ومحمد محمود كيف سيتم التعامل معها؟ وهل يمكن أن نرى أي منهم خارج قائمة الفريق حتى فترة القيد الشتوية، كما حدث مع أجايى من قبل؟

-قبل اتخاذ أي قرار، لابد من الاطلاع على حالاتهم الصحية جيداً وحجم الإصابة لدى كل لاعب، وعموماً تركيزنا الآن على المباراتين المقبلتين في الدوري، ثم نبحث بعدها ماذا سنفعل مع كل حالة على حدة.

فرصٌ ضاعت

ظهر الأهلي بصورة أفضل بعد تدعيمات يناير الشتوية وعودة المصابين، وجمع الفريق في المباريات الأخيرة قبل توقف الدوري بين حسن الأداء والنتائج الجيدة، لكن سرعان ما عاد إلى ظاهرة إضاعة الأهداف السهلة أمام المرمى؟ بماذا تفسر ذلك؟

-فاز الأهلي في مباريات كثيرة، وأهدرنا فرصاً أكثر، ورغم الأداء الجيد في غالبية المباريات، لا تتذكر الجماهير إلا الفرص المهدرة، ونواجه كثيرا اتهامات بالتقصير عند إضاعة الفرص السهلة أمام المرمى، في الواقع نحن نستهدف الفوز في المقام الأول، سواء كان سهلا مريحا أو صعبا، المهم النتيجة، بالطبع أضعنا فرصاً سهلة كثيرة في الفترة الأخيرة، وهذا أكثر ما يقلقنا، لكننا نعمل حالياً على رفع معدل التهديف في كل مباراة واستغلال أفضل للفرص التي تتاح لنا أمام مرمى المنافسين.

وعموماً في عالم الكرة، الأمور لا تسير دائماً على نفس الوتيرة، هناك صعود وهبوط، فالفريق كانت لديه مشاكل كثيرة في فترة الإعداد السابقة وكثرة المصابين أكبر دليل على تلك المشاكل، بالإضافة إلى أن الفريق كان يلعب مباراتين في الأسبوع، وفى كل مباراة نخرج منها بمصاب أو إثنين، وكان من الصعب جداً أن نسير بمستوى ثابت.

هل تتوقع تلاشي ظاهرة إضاعة الفرص السهلة مستقبلا؟

-هدفنا الدائم هو قيادة الفريق للانتصارات وتحقيق البطولات، ونحاول خلال فترة الإعداد النظر أبعد من مباراتي نهاية الموسم، فهما في الحسبان بالتأكيد من أجل حصد اللقب، لكن يجب ألا نغفل فترة إعداد الموسم الجديد، إذ نحاول الآن تجاوز سلبيات الموسم الماضي، إلى جانب تطوير الأداء خلال المتبقي من مشوار الدوري.

قيل أنك لم تطلب تدعيمات كثيرة خلال الميركاتو الحالي، رغم أنك تعاقدت مع الأهلي في ديسمبر الماضي بعد اتمام غالبية الصفقات الشتوية، فهل قررت الاكتفاء بما لديك من لاعبين، وهل ترى أن ذلك كاف لتحقيق طموحات وأحلام الجماهير المتعطشة للبطولات؟

‫-‬بالفعل طلبت تدعيمات في أضيق الحدود لن تقل عن 3 أو 4 مراكز، وتركيزي الآن على إنهاء الدوري بحصد اللقب المفضل للجماهير.

هل لنا أن نتعرف على طبيعة هذه المراكز؟

‫-نحن على أعتاب مرحلة حاسمة وحرجة من عمر مسابقة الدوري، وليس من الحكمة التصريح بذلك الآن.

خطوات على الحلم

كيف ترى المباراتين المتبقيتين للأهلي لحسم الدوري؟

-أعتبر كل منهما بمثابة بطولة منفصلة، ولا شك أنهما صعبتان علينا وعلى المنافسين أيضاً.

يحاول البعض الإيحاء بوجود فتور في العلاقة بين أعضاء الجهاز الفني، خاصة مع إصرارك على إحضار مساعدين من خارج مصر، فما تعليقك؟

-علاقتي بأعضاء الجهاز طيبة وأحترم الجميع، وأستمع لآراء الكل في تفضيلاتهم للاعبين وأفكارهم قبل كل مباراة، وأدرسها جيداً قبل اتخاذ القرار الذي سأكون أنا مسئولاً عنه في النهاية، فالعلاقة بيننا تتطور إلى الأفضل يوماً بعد يوم بحكم كثرة التعامل، لذا لا مجال لمثل تلك الأقاويل.

مع بداية تعاقدي مع الأهلي طلبت إحضار مساعدي وأليخاندرو مدرب الأحمال الذي أتعامل معه، وهو لا يتدخل في العمل الفني، فهو متخصص جداً ولديه خبرة كبيرة، وعندما حضرنا وجدنا أن هناك جهاز معاون تم اختياره من قبل النادي، وكان لكل واحد دوره ولايزال، لكن أثناء المباريات وقبلها، فإن اللغة تجعل التعامل أسهل وأفضل مع مواطني، حيث إنني لا أجيد التحدث بالإنجليزية بطلاقة، وأثناء المباريات أحتاج لنقل توجيهات فنية للاعبين بسرعة، هناك أشياء قد تبدو صعبة في التعامل بسبب اللغة لا أكثر.

وكيف هي علاقتك مع مجلس الإدارة، وهل تجد الدعم المطلوب؟

‫-‬الإدارة تقدم لنا كل العون والدعم، لأن نجاحنا من نجاحهم، لكنى فقط أتمنى الإسراع من أعمال تجديد غرف الملابس الخاصة باللاعبين.

درس المنتخب

هل أثر الخروج المبكر للمنتخب المصري من بطولة أمم إفريقيا على معنويات اللاعبين الدوليين بالأهلي؟

‫-‬لاعبونا لديهم خبرات كبيرة ستساعدهم في الخروج من هذه الكبوة العارضة، وهم يعرفون أن ما حدث كان متوقعا، لكن التأثير الأكبر كان على لاعبين لم تشملهم قائمة المنتخب المشاركة في البطولة، وهذا هو الغريب.

على ضوء خبراتك في التدريب بأوروبا، ماذا ينقص الكرة المصرية للوصول إلى المستوى الأوروبي؟

-العالم قرية صغيرة، والفروقات الفنية تتلاشى، الحاسم هنا هو مستوى الالتزام بالمعايير الاحترافية، فاللاعب الأوروبي يطبق الاحتراف بطريقة أكثر واقعية وجدية، يحافظ على نفسه ويعتني بنظام التغذية المناسب، كما أن منظمي المسابقات على القدر نفسه من الالتزام والحرفية، عكس ما يحدث في مصر.

عندما توليت مهمة التدريب في ريال سوسيداد على سبيل المثال، كنت أحجز تذكرة القطار قبل موعدها بمدة طويلة، فأن على علم بمواعيد سفر الفريق لمدة عام لاحق، وفق جدول مواعيد دقيق ومنظم، وهذا هو أساس نجاح أي عمل، لكن ما يحدث في مصر مؤسف حقاً، إذ يتم التلاعب في جدول مسابقة يُفترض أن يكون ثابتا، وبالتأكيد غياب النظام من العوامل التي أثرت بشدة على المنتخب المصري بأمم إفريقيا.

مصر والأهلي

بعيداً عن الكرة، كيف تُقيم الحياة بمصر بعد مضي 7 أشهر مدة إقامتك بها؟

‫-سعيد جداً بوجودي هنا، فأنا أعمل في ناد كبير وعريق، والجماهير دائما تستقبلنا بترحاب شديد، وبالنسبة لي فقد درست الهندسة المعمارية، لذا فرؤيتي لكل ما يحيط بالقاهرة من مبان قديمة وحديثة تعجبني جدا، لكن أكثر ما يزعجني في القاهرة هو الزحام المروري، وهو أمر يفوق تحملي.

كيف ترى النادي الأهلي؟

‫-‬نحن نتحدث عن ناد كبير ومؤثر، يتمتع بشعبية جارفة نرى أثرها في كل مكان نذهب إليه، سواء في مصر أو خارجها، لكن المحزن هو اختفاء الجماهير من المدرجات، فمباراتنا الأخيرة مع الإسماعيلي، والتي كادت أن تحسم الدوري لنا، لم يحضر من الجماهير أكثر من ٣٠ فردا، كانت المدرجات موحشة حتى أن الحكام لم يأخذوا المباراة بالجدية المطلوبة، غياب الجماهير أمر سيء ولابد من حلول لعودتها مجددا.

هل أجريت زيارات سياحية بمصر؟

-زرت الأهرامات وخان الخليلى وسقارة والمتحف المصري، وتجولت في منطقة الكورنيش وحي الزمالك، وتمتعت بالعشاء فوق أحد البواخر النيلية وكان شيئاً رائعاً، وأتطلع لزيارة القلعة والحى القبطي قريبا.

اخبار ذات صلة