بيراميدز يعبر الزمالك وينتزع صدارة الدوري المصري

انتزع بيراميدز صدارة جدول الترتيب مؤقتا، برصيد 63 نقطة، ولعب مباراتين أكثر، بينما توقف رصيد الزمالك عند 60 نقطة، ويأتي في المركز الثالث فريق الأهلي برصيد 58 نقطة.

0
%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%AF%D8%B2%20%D9%8A%D8%B9%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83%20%D9%88%D9%8A%D9%86%D8%AA%D8%B2%D8%B9%20%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A

حقق فريق بيراميدز فوزًا غاليًا على ضيفه الزمالك، بهدف نظيف، في اللقاء الذي أقيم على ملعب الدفاع الجوي في القاهرة، ضمن الجولة 29 من مسابقة الدوري المصري الممتاز لكرة القدم.

وأحرز علي جبر لاعب الزمالك السابق هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 25.

وبهذا الفوز انتزع بيراميدز صدارة جدول الترتيب مؤقتا، برصيد 63 نقطة، ولعب مباراتين أكثر، بينما توقف رصيد الزمالك عند 60 نقطة، ويأتي في المركز الثالث فريق الأهلي برصيد 58 نقطة.

وكان بيراميدز فاز على الأهلي حامل اللقب الموسم الماضي 1-صفر أيضا الخميس الماضي في مباراة مؤجلة من المرحلة الخامسة والعشرين.

وجاء الشوط الأول جيدا فنيا، سيطر بيراميدز على مجرياته لعبا ونتيجة بفضل تألق الرباعى عبدالله السعيد ونبيل عماد والبرازيلي ماركوس دا سيلفا كينو والبوركينابي إيريك تراورى في الهجوم واستغلال الأخطاء القاتلة في دفاع الزمالك الذي تراجع في بداية الشوط إضافة إلى العصبية الزائدة وعدم التركيز لأغلب لاعبيه.

وافتتح أصحاب الأرض التسجيل في الدقيقة 25 إثر ركلة ركنية انبرى لها السعيد وتابعها جبر، المنتقل الصيف الماضي لبيراميدز، بقدمه على يسار محمود عبد الرحيم «جنش».

وازدادت عصبية لاعبي الزمالك بعد الهدف ووصلت لحد الخشونة والاعتراض على قرارات حكم المباراة النرويجي هوبر نيلسن الذى احتسب ركلة جزاء لبيراميدز في الدقيقة 30 انبرى لها خربين، وسددها ضعيفة في وسط المرمى التقطها جنش بسهولة.

واندفع لاعبو الزمالك للهجوم أملا في إدراك التعادل فتركوا مساحات في الدفاع استغلها مهاجمو بيراميدز بهجمات مرتده شكلت خطورة على مرمى جنش.

وأجرى السويسرى كريستيان جروس مدرب الزمالك تغييرا مطلع الشوط الثاني بإشراك محمود عبد المنعم «كهربا» بدلا من أحمد سيد «زيزو» لزيادة الكثافة الهجومية، وانحصر اللعب في وسط الملعب، وتعددت التمريرات الخاطئة نظرا للكثافة العددية، وافتقدت المحاولات الهجومية لكلا الفريقين الدقة والفاعلية على المرميين، وبالتالي لم تتغير النتيجة.

.