الأمس
اليوم
الغد
13:00
تأجيل
مالاوي
بوركينا فاسو
16:00
تأجيل
جنوب السودان
أوغندا
15:00
تأجيل
أسـوان
المقاولون العرب
15:00
تأجيل
سموحة
بيراميدز
15:00
تأجيل
الجونة
نادي مصر
15:00
تأجيل
طلائع الجيش
طنطا
15:00
تأجيل
حرس الحدود
الإسماعيلي
15:00
تأجيل
المصري
مصر للمقاصة
15:00
تأجيل
الزمالك
الأهلي
15:00
تأجيل
الإنتاج الحربي
إنبـي
19:45
تأجيل
سبال
كالياري
19:00
الغاء
فرنسا
فنلندا
19:00
الغاء
إنجلترا
الدنمارك
18:45
الغاء
ألمانيا
إيطاليا
16:00
تأجيل
غينيا بيساو
السنغال
13:00
تأجيل
إي سواتيني
الكونغو
16:00
تأجيل
أنجولا
الكونغو الديمقراطية
16:00
تأجيل
ناميبيا
مالي
15:00
تأجيل
سيراليون
نيجيريا
16:00
تأجيل
موزمبيق
الكاميرون
16:00
تأجيل
جامبيا
الجابون
16:00
تأجيل
تنزانيا
تونس
17:30
الغاء
كرواتيا
البرتغال
19:00
تأجيل
السودان
غانا
13:00
تأجيل
تشاد
غينيا
13:00
تأجيل
إثيوبيا
النيجر
13:00
تأجيل
مدغشقر
كوت ديفوار
13:00
تأجيل
أفريقيا الوسطى
المغرب
13:00
تأجيل
ساو تومي وبرينسيبي
جنوب إفريقيا
14:00
تأجيل
جنوى
بارما
14:00
تأجيل
فيورنتينا
بريشيا
15:00
تأجيل
وادي دجلة
الاتحاد السكندري
20:00
تأجيل
ليتشي
ميلان
17:45
تأجيل
تورينو
أودينيزي
17:00
تأجيل
بولونيا
يوفنتوس
11:30
تأجيل
إنتر ميلان
ساسولو
19:45
تأجيل
روما
سامبدوريا
14:00
تأجيل
هيلاس فيرونا
نابولي
17:00
تأجيل
أتالانتا
لاتسيو
بعد قرار التعليق.. كشف حساب الدوري المصري بين الرابحين والخاسرين

بعد قرار التعليق.. كشف حساب الدوري المصري بين الرابحين والخاسرين

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم، تعليق الدوري المصري لمدة 15 يومًا اعتبارًا من يوم الإثنين المقبل الموافق 16 مارس، بسبب الخوف من تفشي فيروس كورونا المستجد.

أحمد عبدالخالق
أحمد عبدالخالق
تم النشر
آخر تحديث

كالنار في الهشيم، ينتشر فيروس كورونا ويجتاح العالم وبات مُهدِدًا للرياضة وأحداثها في كافة الأنحاء، حيث تسبب في إيقاف معظم الدوريات حول العالم وأرجأ أحداث رياضية أخرى، وانضم الدوري المصري لتلك المسابقات المهددة، بعدما أعلنت الحكومة المصرية تعليق الدوري المحلي لمدة أسبوعين بسبب الوباء العالمي المستمر في الانتشار.

وأعلن الاتحاد المصري لكرة القدم، بناءً على توجيهات رئاسة الوزراء المصرية ووزارة الشباب والرياضة، تعليق نشاط اللعبة لمدة 15 يومًا اعتبارًا من يوم الإثنين المقبل الموافق 16 مارس، ويسري القرار على جميع درجات المسابقات المحلية وجميع الأعمار السنية.

لقب الأهلي مهدد

الأهلي المصري تحت قيادة المدير الفني رينيه فايلر، قدّم النفيس والغالي من أجل التتويج هذا الموسم بلقب الدوري المصري، ونجح في تحقيق الفوز في 16 مباراة متتالية، واقترب من تحطيم رقم قياسي له في تجاوز عدد الانتصارات التي حققها مع مدربه السابق مانويل جوزيه موسم 2004 - 2005، حيث تعادل في المبارة الـ 17 أمام فريق سموحة في الجولة الـ 18 من عمر الدوري المصري لموسم 2019 – 2020، كما أنه لم يتعرض للخسارة في هذا الموسم، مسجلًا 46 هدفًا واستقبل 4 فقط في شباكه، جامعًا 49 نقطة في صدارة جدول الترتيب.

الأهلي في فترة التوقف بسبب فيروس كورونا، هو الخاسر الأكبر، بعد تهديد هذا المرض للمسابقة ككل بالإلغاء مستقبلًا، ليضيع عليه ما فعله خلال الموسم الحالي.

لكن الأنباء الجيدة للقلعة الحمراء ستكون متمثلة في استعادة العديد من اللاعبين المصابين مثل رمضان صبحي، الجناح الأيسر للفريق والذي يفتقده أداء المارد الأحمر في المباريات الماضية رغم تحقيق الانتصارات محليًا وقاريًا.

يمكنك أيضًا قراءة: تعليق النشاط الرياضي في مصر

المقاولون العرب يتشبث بالوصافة

الفريق الأول لكرة القدم بنادي المقاولون العرب، لا يزال يتشبث بالمركز الثاني في جدول الترتيب، برصيد 33 نقطة ويبتعد بفارق نقطة واحدة عن بيراميدز صاحب المركز الثالث، لكن اهتزاز نتائج الفريق الملقب بـ«ذئاب الجبل»، في المباريات الخمس الأخيرة، قد يعطيه الفرصة لالتقاط الأنفاس وإعادة ترتيب الأوراق بقيادة المدير الفني الشاب، عماد النحاس.

المقاولون العرب تعرض للخسارة في 3 مباريات وتعادل في واحدة وانتصر في لقاءين مؤخرًا، وسيسعى بالتأكيد مدربه لتصحيح الأخطاء والمضي قدمًا نحو البقاء في الوصافة، أملًا في المشاركة القارية بدوري أبطال إفريقيا الموسم المقبل، إذا ما تم حل معضلة فيروس كورونا الذي ينتشر في العالم أجمع، وفي ظل مطاردة كبيرة من بيراميدز والزمالك.

بيراميدز وفرصة الإطاحة بالمقاولون

يعيش فريق بيراميدز فترة مميزة له بعد نجاح في التأهل للدور نصف النهائي ببطولة كأس الكونفدرالية الإفريقية، وذلك قد ينعكس عليه بالإيجاب في بطولة الدوري المصري، ويمنحه دفعة معنوية كبيرة للإطاحة بفريق المقاولون العرب من مركز الوصافة، ليتمكن من المشاركة في بطولة دوري أبطال إفريقيا الموسم المقبل، بجانب أن إيقاف المسابقة المحلية في الفترة الحالية بسبب الخوف من تفشي فيروس كورونا، سيمنح لاعبيه فرصة التقاط الأنفاس والحصول على الراحة الكافية والعودة للتدريبات بقوة كبيرة لتحقيق الهدف الذي تسعى إليه إدارة النادي.

بيراميدز حاليًا يحتل المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري المصري برصيد 32 نقطة بفارق نقطة وحيدة عن الزمالك، بعدما جمعها من 18 جولة لعبها في المسابقة فاز في 9 وتعادل في 5 وخسر 4 لقاءات، مسجلًا 28 هدفًا واستقبلت شباكه 9 أهداف.

التواجد في المربع الذهبي سمة بيراميدز منذ الموسم الماضي وقد يكتفى به ليتمكن من المشاركة في البطولات القارية موسما تلو الآخر، لكن يبدو أن هدفه الأساسي سيتوقف على إذا ما استمرت المسابقة من عدمها.

الزمالك يكتفى بالمربع الذهبي وعينه على التتويج القاري

يبدو أن الزمالك المنافس الأول للنادي الأهلي على التتويج بلقب الدوري، صرف النظر عن تلك المنافسة ولم يعد آملا في بلوغ المركز الأول هذا الموسم، واكتفى بالبقاء في المربع الذهبي، بعد اتساع فارق النقاط مع المارد الأحمر هذا الموسم، لكن ما يصب في مصلحة القلعة البيضاء بعد التوقف الرياضي لمدة أسبوعين هو التركيز الأكبر في التتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا حال استئناف المسابقة.

الفارق الذي نتحدث عنه بين الأهلي والزمالك، وصل إلى 18 نقطة، لكن الأهم هو وصول الزمالك للدور نصف النهائي في بطولة دوري أبطال إفريقيا، حيث ينتظره مواجهة كبيرة أمام منافسه الرجاء الرياضي المغربي.

صراع القاع والوسط

مع تبقي 16 جولة على نهاية الدوري المصري، ووسط تهديدات فيروس كورونا، ومع وجود احتمالية إلغاء المسابقة هذا الموسم، فإن الأندية المتصارعة أسفل جدول الترتيب، ينتظرها المجهول ما بين البقاء في الأضواء أو الهبوط للدرجة الثانية إذا ما اعتمدت نتيجة الدوري بما وصل إليه حتى الآن.

الأندية التي ينتظرها المصير المجهول هي أندية وادي دجلة ومصر المقاصة ونادي مصر، لاحتلالهم المراكز الـ 16 و 17 و 18 في الجدول، سيكون الرابحون في تلك المسألة هي أندية طنطا وطلائع الجيش ونادي أسوان وأيضًا حرس الحدود والجونة.

وبالاتجاه لمنطقة وسط الجدول نجد أندية سموحة وإنبي هما الأكثر ربحًا بعدما استقروا في المراكز الـ 6 و 7. لكن من الأندية الخاسرة الإسماعيلي والمصري بعد ابتعادهم عن المربع الذهبي واحتلالهم المركز الـ 9 و 10.

إذا استأنف الاتحاد المصري لكرة القدم موسم الدوري، قد تتغير تلك المعطيات ككل ونجد خاسرين ورابحين أكثر من هذا التوقف، من بين أندية ستعيد ترتيب الأوراق وبناء البيت من الداخل مجددًا لترتقي للمراكز المطمئنة لها ولجماهيرها.

اخبار ذات صلة