برنامج تعليمي مشترك بين الأهلي المصري ورابطة الدوري الإسباني

برنامج رابطة الدوري الإسباني «ماجستير إدارة الأعمال لا ليجا» سيركز على إعداد الكوادر الراغبة في عمل تغيير بالشكل الرياضي العالمي.

0
%D8%A8%D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%AC%20%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%8A%20%D9%85%D8%B4%D8%AA%D8%B1%D9%83%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%20%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A

أعلن النادي الأهلي المصريتعاونه مع رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم «لا ليجا»، وذلك من خلال القسم التعليمي للرابطة، لإطلاق دورة ضمن برنامج ماجستير إدارة الأعمال «MBA».

ومن المقرر أن تنطلق الدورة في العاصمة الإسبانية مدريد مطلع شهر نوفمبر المقبل.

وقد وقع اختيار رابطة الدوري الإسباني «لا ليجا» على النادي الأهلي للتعاون معه في ماجستير إدارة الأعمال «MBA»، بصفته أحد أكبر أندية كرة القدم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والقارة بشكل عام.

يركز برنامج رابطة الدوري الإسباني «ماجستير إدارة الأعمال لا ليجا» على إعداد الأشخاص الذين يرغبون في قيادة التغيير في صناعة الرياضة والترفيه، من خلال مشاركة كبار المتخصصين في هذا المجال، والاستناد إلى دراسات الحالة من «لا ليجا» وأنديتها الـ42 في دوري الدرجتين الأولى والثانية، وكذلك من الألعاب الرياضية الأخرى وأصحاب المصلحة في مجالات الترفيه والتكنولوجيا والبيئة الرقمية، باستخدام منهجيات متطورة مباشرة مع تقنيات التشغيل الخاصة بـ«لا ليجا» وآلياتها الفعّالة.

ويتضمن برنامج التدريب الداخلي مجموعة من المميزات للمشاركين، من بينها الرحلات الميدانية الدولية إلى نيويورك وميامي، إلى جانب جلسات عملية مع مديرين من أفضل الأندية والمنظمات في جميع أنحاء العالم، مثل: النادي الأهلي في منطقة الشرق الأوسط، والدوري الإنجليزي الممتاز، والدوري الإيطالي، والدوري الأمريكي للمحترفين لكرة القدم.

وخلال الدورة، سيتم إجراء دراسة حالة عن النادي الأهلي، بعنوان: «من الريادة الإقليمية إلى المكانة الدولية.. رحلة نادي القرن الإفريقي مع أكبر قاعدة جماهيرية».

وقال جوزيه مويا، مدير في مدرسة «لا ليجا» للأعمال «LaLiga Business School»: «شراكتنا مع النادي الأهلي تهدف إلى تقديم عقليات جديدة لعالم كرة القدم، حيث إن هدفنا في هذا البرنامج هو المساعدة في إضفاء الطابع الاحترافي على صناعة الرياضة على مستوى العالم، والمساعدة في جذب مواهب محترفي اليوم والغد، في مدرسة (لاليغا) للأعمال، كلما زاد عدد الأشخاص المؤهلين دوليا والمتنوعين الذين يعملون في هذه الصناعة، كانت كرة القدم في جاهزية أفضل للنمو».


.