الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
سيشيل
جنوب السودان
14:00
سريلانكا
لبنان
11:30
الفلبين
الصين
11:45
سنغافورة
أوزبكستان
12:00
طاجيكستان
اليابان
12:00
غوام
سوريا
12:30
إندونيسيا
فيتنام
13:30
الهند
بنجلاديش
16:00
الأردن
نيبال
08:00
مونجوليا
قيرغيزستان
17:10
تايوان
أستراليا
18:45
إسرائيل
لاتفيا
18:45
رومانيا
النرويج
18:45
جزر الفارو
مالطا
18:45
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
فنلندا
أرمينيا
18:45
جبل طارق
جورجيا
08:30
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
11:30
كمبوديا
العراق
16:00
انتهت
اسكتلندا
سان مارينو
18:45
انتهت
بولندا
مقدونيا الشمالية
13:00
انتهت
تشاد
ليبيريا
16:00
انتهت
جامبيا
جيبوتي
16:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
موريشيوس
16:00
انتهت
قبرص
روسيا
16:00
انتهت
المجر
أذربيجان
18:45
انتهت
سلوفينيا
النمسا
18:45
السويد
إسبانيا
01:30
بيرو
أوروجواي
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
00:00
بوليفيا
هايتي
18:00
انتهت
مصر ـ الأوليمبي
جنوب إفريقيا ـ الأوليمبي
18:45
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
18:45
سويسرا
أيرلندا
12:00
انتهت
البرازيل
نيجيريا
19:00
الجزائر
كولومبيا
14:00
انتهت
الأرجنتين
الإكوادور
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
13:00
انتهت
كازاخستان
بلجيكا
12:00
تايلاند
الإمارات
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
16:00
انتهت
بيلاروسيا
هولندا
13:00
فلسطين
السعودية
16:30
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
18:45
انتهت
استونيا
ألمانيا
16:30
قطر
عمان
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
18:45
انتهت
ويلز
كرواتيا
السوبر المصري.. عقدة تاريخية أم انتصار لشعبية «الفتى الأسمر»؟

السوبر المصري.. عقدة تاريخية أم انتصار لشعبية «الفتى الأسمر»؟

محاربو الزمالك في مواجهة الشياطين الحمر للنادي الأهلي على لقب جديد يؤجج نيران العداوة بين قطبي الكرة المصرية، فمن يكون المنتصر في هذه القمة؟

أحمد السيد
أحمد السيد

يلتقي مساء اليوم في تمام السابعة ناديي الأهلي والزمالك المصريين في نهائي كأس السوبر المصري المقام على ستاد برج العرب، المارد الأحمر يدخل اللقاء بصفته بطل الدوري المصري الموسم الماضي، فيما اكتسب محاربو القلعة البيضاء حقهم الشرعي في المنافسة كونهم أبطال بطولة كأس مصر.

اقرأ أيضًا:بالأرقام.. الأهلي يتفوق على الزمالك في تاريخ مواجهات السوبر المصري

عقدة تاريخية



محاربو «القلعة البيضاء» يدخلون لقاء اليوم وهم يحملون على كاهلهم ثقل عقدة تاريخية تطل برأسها كلما اصطدموا بشياطين النادي الأهلي، الناديان التقيا في خمس مواجهات من قبل في بطولة السوبر المصري، تمكن الأهلي من التتويج بـ4 ألقاب، فيما حصد الزمالك لقبا وحيدا.

البداية فى موسم 2003/2004 حينما دخل الزمالك المباراة باعتباره بطل الدوري بينما تُوج الأهلي ببطولة كأس مصر، الفريق الأحمر كان تحت قيادة فنية برتغالية لتوني أوليفيرا، بينما كان الزمالك تحت المظلة الفنية لفينجادا، أقيمت المباراة على ملعب الكلية الحربية وتُوج الفريق الأحمر بالبطولة بعدما فاز على الزمالك بركلات الترجيح 3-1.

المباراة الثانية جاءت في موسم 2008 إذ دخل الأهلي المباراة باعتباره بطلًا للدوري، بينما تُوج الزمالك ببطولة كأس مصر، الأهلي كان تحت قيادة الساحر البرتغالي مانويل جوزيه، بينما تولى الألماني راينر هولمان قيادة الزمالك، أقيمت المباراة على ملعب ستاد القاهرة، وفاز الأهلي بهدفين دون رد ليتوج باللقب للمرة الثانية حين يلتقي بغريمه الأزلي.

مواجهة ثالثة حلت في موسم 2014 حين خاض الأهلي المباراة بطلًا للدوري والزمالك بطلًا لكأس مصر، قاد الإسباني خوان كارلوس جاريدو الأهلي من الناحية الفنية في المباراة، بينما كان حسام حسن مدربًا للزمالك، أقيمت المباراة على ملعب استاد القاهرة، وفاز الأحمر بركلات الترجيح 5-4 بعدما حسم التعادل السلبي نتيجة اللقاء.

الأهلي لم يمل أبدًا من انتصاراته على الزمالك في بطولة السوبر، نصر أهلاوي رابع جاء في موسم 2015 حين التقى الزمالك «بطل الدوري» مع الأهلي «بطل الكأس» في الإمارات وانتهت المباراة بفوز الأهلي بنتيجة 3 - 2، سجل ثلاثية الأهلي عبد الله السعيد هدفين ومؤمن زكريا هدف، بينما أحرز هدفي الزمالك عمر جابر ومحمود كهربا.

الزمالك الذي لم تدب روح اليأس إليه قرر أخيرًا أن الوقت قد حان لإسعاد أنصاره الأوفياء في موسم 2016 حين التقى الأهلي «بطل الدوري» مع الزمالك «بطل الكأس» في الإمارات وانتهت المباراة بالتعادل السلبي 0 - 0 وفاز الزمالك بضربات الترجيح 3 - 1 ليتوج الأبيض بلقب السوبر على حساب الأهلي للمرة الأولى والثالثة فى تاريخه.

شعبية «المحارب الأسمر»

بعد رحيل جيل من عظماء النادي الأهلي عن الملاعب أمثال محمد أبو تريكة وبركات وغيرهم، يبدو النجم الأبرز في مواجهة الفريقين اليوم هو نجم نادي الزمالك محمود عبد الرازق شيكابالا، «شيكا» كما يلقبه عشاق القلعة البيضاء هو أحد أعظم المواهب التي مرت على نادي الزمالك بشكل خاص وعلى الكرة المصرية بشكل عام، ولولا وجود جيل تاريخي للنادي الأهلي الغريم التقليدي في أوج تألق شيكابالا من ناحية، وسوء تقدير الفتى الأسمر لبعض الأمور أحيانًا وسوء طالعه أحيانًا أخرى من ناحية، لكان لمسيرة الفتى النوبي شأن آخر، شيكابالا يدخل لقاء اليوم مدعومًا بحالة حب تاريخية من جماهير فريقه، بل وحتى تعاطف وحب العديد من أنصار غريمه التقليدي النادي الأهلي لا سيما مع اقتراب نهاية مسيرة «الفهد الأسمر» في الملاعب، فهل يقلب شيكابالا كفة العقدة التاريخية ويحقق انتصارًا سيكون مذاقه تاريخيًا بالنسبة له ولعشاق القلعة البيضاء؟.

اخبار ذات صلة