ملاعب مونديال قطر تنقذ الموسم الكروي من الإلغاء

لم يتوصل الاتحاد القطرى حتى الآن لحل نهائى بشأن مصير الموسم الكروى الحالى خاصة فى ظل الظروف الحالية والجهود التى يقوم بها العالم لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد – 19).

0
%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D8%AA%D9%86%D9%82%D8%B0%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%88%D9%8A%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%A1

لم يتوصل الاتحاد القطري لكرة القدم حتى الآن إلى حل نهائى بشأن مصير الموسم الكروى الحالى خاصة فى ظل الظروف الحالية والجهود التى يقوم بها العالم لمكافحة فيروس كورونا ( كوفيد – 19 ) ، ومن ثم لا عودة للمسابقات الكروية قبل استقرار الأوضاع العامة على مستوى الحد من انتشار هذا الفيروس الذى أدى إلى إيقاف جميع البطولات الرياضية فى العالم دون معرفة موعد عودتها بشكل نهائى.

والشىء الوحيد المؤكد أن قرار إيقاف النشاط الكروى على مستوى جميع الدرجات والفئات حتى يوم 29 مارس الجارى والذى أصدره اتحاد الكرة فى بداية أزمة كورونا سيتم تمديد العمل به إلى بعد هذا التاريخ، لأنه من الصعب العودة إلى النشاط الكروى فى الأسبوعين القادمين على أقل تقدير، وبالتالى فإن الاتحاد القطرى لكرة القدم يدرس حاليا اتخاذ قرار بتمديد إيقاف النشاط الكروى لمدة أخرى، دون تحديد هل ستكون المرة الأخيرة التى يتم فيها التمديد، أم ستكون هناك تأجيلات أخرى على ضوء الجهود المبذولة لمكافحة انتشار فيروس كوورنا.

ولا يفضل مسئولو اتحاد الكرة اللجوء إلى قرار إلغاء الموسم الكروى خاصة وأن هذا الأمر لم يحدث من قبل مهما كانت الظروف، وكذلك فإن الإلغاء لن يكون قرارا مناسبا فى العدد القليل المتبقى من جولات الدورى وعددها 5 جولات فقط على النهاية وحسم الفريق البطل الفائز باللقب هذا الموسم وسط منافسة بين ناديى الدحيل والريان (أول وثانى المسابقة)، ومن ثم يمكن الانتهاء من هذه الجولات فى زمن قصير مع عودة النشاط، وكذلك فإن مسابقة كأس أمير قطر وصلت إلى مرحلة الدور نصف النهائى، وبالتالى متبقى 3 مباريات (مباراتا نصف النهائى والمباراة النهائية)، ومن ثم يمكن إقامتها فى مدة لا تتجاوز 5 أيام على سبيل المثال، وبالنسبة لدورى الدرجة الثانية يمكن الانتهاء منه سريعا لأن عدد الجولات المتبقية ليس كبيرا ، ونفس الأمر بالنسبة لدورى تحت 23 سنة.



وفى أسوأ الأحوال فإن الاتحاد القطرى لكرة القدم يمكنه فى حال استمرار أزمة كورونا إلى شهر مايو أو يونيو القيام بالإعلان عن تأجيل بقية الموسم إلى شهر يوليو أو أغسطس، ولا مشكلة فى ارتفاع حرارة الطقس خلال هذه الفترة بشكل يصعب معه إقامة مباريات لكرة القدم، لأن الملاعب المونديالية المخصصة لاستضافة مباريات كأس العالم فى قطر عام 2022 مثل ملعب خليفة الدولى والجنوب يمكن إقامة المباريات عليهما خاصة وأنهما جاهزان تماما وأقيمت على كل منهما مباريات من قبل، إلى جانب وجودة ملعبين آخرين مكيفين وهما: جاسم بن حمد بنادى السد، وعبد الله بن خليفة بنادى الدحيل.

وبالتالى لا توجد صعوبة فى إكمال الموسم بعد الوصول إلى قرار الإلغاء حتى ولو قبل بداية الموسم المقبل مع ضرورة مراعاة حسم عقود اللاعبين والمدربين التى ستنتهى فى نهاية شهر مايو المقبل، وكذلك الأمر بالنسبة لدورى أبطال آسيا فإن المواعيد النهائية لبقية مباريات دور المجموعات ستكون لها دور فى تحديد الموعد الذى يمكن أن يحدده الاتحاد القطرى لكرة القدم لاستئناف النشاط مجددا.

.