لوران بلان يصطدم مع تشافي في الاختبار الأول بالكلاسيكو القطري

فوز الريان على السد سيمنح لوران بلان دفعة معنوية كبيرة في بداية مهمته مع الفريق في الدوري القطري لكرة القدم.

0
%D9%84%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%86%20%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D8%B5%D8%B7%D8%AF%D9%85%20%D9%85%D8%B9%20%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D9%81%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%B1%D9%8A

سيكون لقاء السد القطري أمام مواطنه الريان في لقاء الكلاسيكو ضمن الجولة العاشرة من مسابقة الدوري القطري يوم الأربعاء المقبل، الاختبار الأول للفرنسي لوران بلان المدرب الجديد لـ«الرهيب» والذي تسلم المهمة قبل يومين فقط، وستشهد المباراة صدامًا قويًا بين بلان وتشافي هيرنانديز مدرب السد من أجل حسم الصراع وكسب الكلاسيكو، ويحتاج بلان إلى فوز فريقه ليضرب أكثر من عصفور بحجر واحد في بداية مهمته الصعبة في قطر.

فوز الريان سيمنح لوران بلان دفعة معنوية كبيرة في بداية مهمته مع الفريق، وأيضًا سيجعله يعمل في أجواء أكثر هدوءً، وسيكسب ثقة الإدارة وجماهير النادي وهي الأكثر عددًا في قطر، وكذلك فأن التفوق في المباراة لا يعنى فوز للريان على السد في البطولة الخاصة بينهما فحسب بل أيضًا فوز بلان على تشافي سيكون أمرًا رائعًا ليس للريان ومدربه وحدهما، بل أيضًا للدوري القطري بشكل عام لأنها ستكون الخسارة الأولي للسد في الدوري هذا الموسم، ومن ثم سيكون هذا الفوز بمثابة عودة الفرصة أمام أكثر من ناد مرة أخرى لمنافسة السد على الفوز باللقب لاسيما من جانب فريقي الأهلي والغرافة (ثاني وثالث الترتيب على التوالي حتى الآن).

ومنذ قدومه إلى قطر بدا لوران بلان العمل سريعًا مع الفريق وقاد التدريبات اليوم وأمس استعدادا للقاء الكلاسيكو، كما أبدى رضاه عن مستوى رغبة اللاعبين في العودة إلى سابق مستواهم، وأصر بلان على حضور تدريب فريق تحت 23 سنة (فريق الرديف بالنادي) من اجل مشاهدة اللاعبين الصغار والتأكيد على أن اللاعب الجيد منهم سيتم تصعيده إلى الفريق الأول ومنحه الفرصة للمشاركة وأثبات جدارته باللعب في دوري النجوم.

ويدرك لوران بلان أن المواجهة الأولي بالنسبة له عندما تكون أمام الفريق الذي يدربه تشافي (أشهر مدرب في الدوري حاليًا) تكتسب أهمية كبيرة وسيكون لها ردودها على الفريقين والمدربين الاثنين بحسب النتيجة، كما أن الاختبار الأول عندما يكون صعبًا بهذا الشكل فهذا الأمر في صالح لوران بلان وليس ضده من اجل العمل على كسب هذا التحدي والبداية بصورة مثالية تساعده على تحقيق الأهداف التي جاء من أجلها إلى قطر في تجربته الأولى بالملاعب العربية.


.