غدا.. قمتان ناريتان في الدوري القطري

تحظى مباراة السد والريان باهتمام كبير من جانب جماهير الناديين بصفة خاصة والكرة القطرية بشكل عام بسبب المنافسة القوية بين الفريقين

0
%D8%BA%D8%AF%D8%A7..%20%D9%82%D9%85%D8%AA%D8%A7%D9%86%20%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%B1%D9%8A

ستكون الجماهير القطرية غدا السبت على موعد مع أقوى المواجهات التي تأتي في ختام الأسبوع السابع عشر من الدوري القطري لكرة القدم بمواجهة بين السد والريان على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد، كما لا تقل مواجهة الغرافة والدحيل أهمية نظرا لطبيعة المواجهة بين الفريقين.

مباراة السد والريان

ويخوض الريان المباراة في المركز الثالث برصيد 30 نقطة.. أما السد فهو المتصدر برصيد 41 نقطة.

وتحظى مباراة السد والريان باهتمام كبير من جانب جماهير الناديين بصفة خاصة والكرة القطرية بشكل عام، بسبب المنافسة القوية بين الفريقين والتي تعتبرها الجماهير منافسة على قمة الكرة القطرية خاصة، والفريقان يضمان عددا كبيرا من النجوم القطريين والمحترفين، بالإضافة إلى تمتع كل منهما بشعبية كبيرة دائماً ما تكون سبباً إضافياً في الصراع والإثارة.

وتأتي المباراة وسط معنويات عالية للفريقين بعد أن حققا الانتصار في أول مباراة بعد استئناف الدوري بالجولة السادسة عشر، حيث حقق الريان الفوز على العربي 3-1، والسد على الخور 6-2.

الريان والسد يخوضان المباراة بشعار واحد وهو الفوز والحصول على النقاط الثلاث من أجل مواصلة المشوار الصعب في الدوري، حيث يقاتل الريان من أجل البقاء في المركز الثالث وتثبيت أقدامه في المربع الذهبي، والسد يقاتل في كل المباريات من أجل التمسك بالصدارة والقمة حتى يستعيد اللقب والدرع الغائب منذ 5 مواسم.

وبالرغم من وجود غيابات لبعض النجوم في الفريقين حتى الآن وأبرزهم تشافي هيرنانديز وخوخي بوعلام في السد، وتباتا ودنيال جومو في الريان، إلا أنه من المؤكد سيسعى كل فريق للتغلب على هذه الغيابات من أجل اقتناص الثلاث نقاط.

وبخلاف هذه الغيابات يملك الريان عناصر كثيرة قادرة على مواجهة الزعيم لاسيما الفنزويلي ريفاس والبرازيلي لوكا والكوري مايو نجين وسيبستيان سوريا، فيما يعتمد السد على نجومه الدوليين وفي مقدمتهم حسن الهيدوس وأكرم عفيف وحامد إسماعيل وعبدالكريم حسن وطارق سلمان وسالم الهاجري، بالإضافة إلى الجزائري بغداد بو نجاح هداف الفريق والدوري، والإسباني غابي والكوري الجنوبي ويونج جونج.

مباراة الغرافة والدحيل

وعلى الجانب الآخر لن تكون مهمة الغرافة ـ الثامن برصيد 18 نقطة ـ سهلة من أجل استعادة نغمة الفوز من جديد، لأنه سيلاقي الدحيل صاحب المركز الثاني برصيد 39 نقطة والذي يسعى للاستمرار في مطاردة السد المتصدر، وسيخوض الفريقان المباراة من أجل نفس الهدف وهو الفوز وحصد نقاط المباراة الثلاث.

وستلقي نتيجة الفريقين بالجولة الماضية بظلالها على المواجهة بينهما، بعد خسارة الغرافة أمام أم صلال وفوز الدحيل الصعب على السيلية، حيث سيكون الغرافة في مهمة خاصة لتحقيق الفوز السادس وتجنب الخسارة التاسعة.

أما الدحيل فسيمنحه فوزه الصعب على السيلية دفعة قوية لمواصلة انتصاراته على أمل تعثر السد المتصدر في نفس اليوم أمام الريان سواء بالخسارة أو التعادل وهو ما يعيد الأمل للدحيل في استعادة الصدارة من جديد.

وعلى الرغم من اختلاف موقف الفريقين في جدول الترتيب، إلا أن أهدافهما ستكون واحدة في المباراة وهي حصد النقاط الثلاث، لذلك يتوقع أن يخوض كل فريق المباراة بطريقة هجومية صريحة حتى يتمكن من عبور منافسه وتحقيق الانتصار الذي يتطلع إليه، وسيحاول الغرافة أن يعوض هزيمته في القسم الأول، في الوقت الذي سيلعب فيه الدحيل لتكرار الانتصار.

وتكتسب المباراة طابع مواجهات الكؤوس بسبب موقف الفريقين في جدول الترتيب، حيث سيكون التعادل خياراً مرفوضاً بسبب رغبتهما المشتركة في الانتصار، فالغرافة سيسعى لاستعادة توازنه بعد خسارته بالجولة الماضية أمام أم صلال، وكذلك خسارته أمام فريق ذوب آهن الإيراني في الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا وهو ما جعله يودع البطولة ولا يتأهل إلى دور المجموعات.

في المقابل يدرك الدحيل أن أي نتيجة غير الفوز ستصعب من مهمته بالاستمرار في مطاردة الصدارة، لذلك ستكون المباراة إحدى المواجهات التي تترقبها الجماهير في الجولة السابعة عشرة للدوري.

.