عودة الدوري القطري مشروطة بخلو اللاعبين والمدربين من فيروس كورونا

الآراء في الشارع الكروي القطري بشأن مستقبل الموسم الحالي تضاربت في ظل تفشي فيروس كورونا، فمن غير المعروف أي قرار سيتم اتخاذه في الوقت الحالي.

0
%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%B1%D9%8A%20%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B7%D8%A9%20%D8%A8%D8%AE%D9%84%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%85%D9%86%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

تضاربت الآراء في الشارع الكروي القطري بشأن مستقبل الموسم الحالي وهل يتم اتخاذ قرار باستكمال المنافسات عقب الانتهاء من أزمة فيروس كورونا الحالية؟ والتي لا يعرف أي أحد متى ستنتهي، أم يتم اتخاذ قرار من جانب الاتحاد القطري لكرة القدم بإلغاء الموسم ومنح اللاعبين والمدربين راحة طويلة حتى موعد بداية الموسم المقبل، وبالطبع هذا الاختلاف في الرأي طبيعي لاسيما وأن الصورة ضبابية ولا أحد يعرف ما سيحدث غدًا سواء على مستوى كورونا أو مستوى الرياضة بشكل عام، والدليل أن الغالبية العظمى من دول العالم تقوم بدراسة أكثر من سيناريو بالنسبة لمستقبل النشاط الرياضي هذا الموسم.

ويفضل الاتحاد برئاسة الشيخ خليفة بن أحمد آل ثاني المزيد من التريث قبل اتخاذ القرار النهائي لاسيما وأن الموسم متبق منه أهم 5 جولات على مستوى الدوري والتي ستحدد البطل والفريق الهابط، كما أن مسابقة كأس الأمير وصلت إلى الدور قبل النهائي ومن ثم متبقي منها 3 مباريات فقط، ودوري الدرجة الثانية لم يعد متبقيًا منه سوى القليل ومع نهايته سيتحدد الفريق الصاعد إلى الدوري القطري الممتاز، والأقرب لذلك فريق الخريطيات متصدر المسابقة.

يمكنك قراءة أيضًا: نجوم يستفيدون من توقف فيروس كورونا| السد وقائمة طويلة من المصابين

ومن ثم فإن الاتحاد يعمل على دراسة أكثر من سيناريو، وبالطبع فإن خيار إقامة المسابقات في شهري يونيو ويوليو القادمين مع الاستفادة من ملاعب قطر المكيفة والمخصصة لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، أو إقامتها في شهري أغسطس وسبتمبر قبل بداية الموسم الكروي الجديد، يعتبران من أقرب الخيارات المفضلة لدى مسئولي الاتحاد، لكن بشرط أساسي وهو إجراء فحص كورونا لجميع اللاعبين والمدربين والأجهزة الإدارية بالأندية كلها قبل استئناف النشاط، وأن يكون خلو الجميع من فيروس كورونا السبيل الوحيد لإكمال الموسم، وأي إصابة لأحد من عناصر اللعبة بالأندية تعني انتهاء الموسم وعدم استكماله مهما كانت الأضرار لأن الاتحاد يرفع شعار السلامة أولًا منذ بداية الأزمة الحالية.

وتترقب الأندية بشكل عام القرار النهائي من جانب اتحاد الكرة مع النظر بعين الاهتمام للوضعية الراهنة، والتي تضررت منها الأندية كثيرًا مثل غيرها من الأندية الرياضية حول العالم.

.