ضياع الدوري القطري يكشف معاناة الدحيل قبل مونديال الأندية

سقط الدحيل أمام السد في قمة الجولة 14 من بطولة دوري نجوم قطر، ليدق ناقوس الخطر حول مشاركته المرتقبة في مونديال الأندية المقبل.

0
%D8%B6%D9%8A%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%B1%D9%8A%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%86%D8%A7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9

شكلت الخسارة التي تعرض لها فريق الدحيل أمام السد 1-3 في قمة الجولة الرابعة عشرة من منافسات دوري نجوم قطر جرس إنذار كبير لفريق الدحيل الذي سيمثل الكرة القطرية في بطولة كأس العالم الأندية المقرر إقامتها في الدوحة خلال الفترة من 1- 11 فبراير المقبل.

ولم تكن خسارة الدحيل وضياع فرصته في الاحتفاظ باللقب الذي فاز به الموسم الماضي بعد اتساع الفارق مع السد صاحب القمة إلى 11 نقطة قبل 8 جولات على نهاية المسابقة، السبب في الشعور بأن الدحيل غير قادر على تقديم الصورة المأمولة في مونديال الأندية، بل كان الشكل العام للفريق وعدم القدرة على مجاراة الفرق الكبرى في أجواء تنافسية، وكذلك تراجع مستوى أداء نجوم الفريق أمثال المغربي مهدى بن عطية، والبلجيكي أدميلسون، والقطري المعز علي، مما شكل علامة استفهام كبيرة حول مدى قدرة الدحيل على مواصلة مشواره في مونديال الأندية بدلا من الوداع المبكر في حالة استمر على هذا النحو من الأداء والنتائج.

ورغم التغييرات التي أجراها المدرب الفرنسي من أصول تونسية صبري لموشى بالتعاقد مع المهاجم الكيني مايكل أولنجا القادم من الدوري الياباني بدلا من التونسي يوسف المساكني الذي يبحث حاليا عن ناد آخر للانتقال إليه في فترة الميركاتو الشتوي  وكذلك التعاقد مع حارس المرمى الشاب صلاح زكريا ومنحه الفرصة للمشاركة أساسيا في ظل عدم القناعة من جانب لموشى بمستوى بقية الحراس الآخرين بالفريق، إلى جانب الدعم الكبير من إدارة النادي للموشى، ولكن في مباراة السد كان شكل الدحيل العام غير مبشر بالنسبة للصورة التي سيكون عليها في مونديال الأندية .

ومن هنا فإن الدحيل ومدربه صبري لموشى مطالب بتعديل الصورة والتخلص من السلبيات الكثيرة بالفريق، وربما يصل الأمر إلى إجراء تغييرات أخرى على قائمة اللاعبين قبل انطلاق مونديال الأندية، لا سيما وأن الميركاتو الشتوي ممتد في قطر حتى نهاية الشهر الجاري، وكذلك فإن لاعبي الفريق أنفسهم عليهم دور كبير في التخلص من الحالة التي يمر بها الفريق حاليا، وإذا كان الفريق أصبح بعيدا جدا عن المنافسة ومن ثم خسر اللقب الذي فاز به الموسم الماضي، فإن الشيء الذي يمكن أن يعدل من كل هذا هو الظهور بصورة جيدة في مونديال الأندية والوصول إلى نصف النهائي على أقل تقدير من أجل حفظ ماء الوجه والبناء على ذلك بقية الموسم، خاصة وأن الدحيل سيشارك أيضا في دوري أبطال آسيا العام الحالي بداية من دور المجموعات .


.