سبيتار تحذر الرياضيين من الإصابة الأكثر شيوعًا

حرص مستشفى الطب الرياضي وجراحة العظام «سبيتار» بالعاصمة القطرية، وأحد الجهات التابعة لمؤسسة أسباير زون على نشر فيديو توعوي للتعريف بالغضروف الهلالي من خلال الحساب الرسمي.

0
%D8%B3%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D8%B1%20%D8%AA%D8%AD%D8%B0%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D9%8A%D9%8A%D9%86%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1%20%D8%B4%D9%8A%D9%88%D8%B9%D9%8B%D8%A7

يعد تمزق الغضروف المفصلي «الهلالي» أحد إصابات الركبة الأكثر شيوعًا بين الرياضيين حول العالم، ويمكن أن يتمزق هذا الغضروف نتيجة الحركات العنيفة التي تضغط على الركبة سواء في التدريبات أو المنافسات الرسمية وسط الحماس الذي يظهر من جانب الرياضيين أو الالتحامات القوية بينهم بسبب طابع التنافسة للرياضة التي يمارسونها.

ولهذا حرص مستشفى الطب الرياضي وجراحة العظام «سبيتار» بالعاصمة القطرية، وأحد الجهات التابعة لمؤسسة أسباير زون على نشر فيديو توعوي للتعريف بالغضروف الهلالي من خلال الحساب الرسمي لـ«سبيتار» على «تويتر» خاصة وأن هذه الإصابة تعد الأكثر شيوعا بين الرياضيين في العالم.

اقرأ أيضًا: الأندية القطرية تبدأ إجراءات فحوصات كورونا الثانية

والفيديو يوضح خيارات العلاج من هذا التمزق من خلال تصريحات للبرفسور رومان استشاري جراحة الركبة حتى يكون هذا الفيديو بمثابة وسيلة للوقاية من الإصابة بتمزق الغضروف المفصلي لتفادى الوصول إلى مرحلة إجراء عملية جراحية للبدء في العلاج.

يمكنك قراءة: بمشاركة «سبيتار».. نجاح المرحلة الأولى لبروتوكول عودة الدوري القطري

ويقول البرفسور رومان سيل: لكل منا غضروفان مفصليان في كل ركبة، ويقوم كل غضروف بدور ممتص الصدمات في الركبة ومن ثم حمايتها من الإصابة، وهناك أعراض مختلفة يشعر بها الرياضي في حال أصيب بهذا التمزق، ولكن يجب أولا تفادى مسببات الإصابة بتمزق الغضروف المفصلي، والمتمثلة في احتمال أن يكون السبب خلقي وليس بسبب ممارسة الرياضة، والثاني الحالات المفاجئة الناتجة عن التعرض للإصابة أثناء التدريبات أو المنافسات الرسمية، ووجود سائل حول هذا الغضروف المفصلي يساهم بشكل كبير في تقليل نسب التعرض للإصابة بالتمزق خاصة أن كان هذا السائل كثيرًا من حيث الكمية داخل الركبة، ويجب على الرياضيين بشكل عام والشباب منهم خاصة تفادى التعرض للإصابة بالتمزق في الغضروف المفصلي للركبة حتى لا يلجأ إلى التدخل الجراحي والبقاء لفترة بدون ممارسة لأي نوع من الرياضة، والوقاية تعد السبيل الأمثل حتى لا يتطور الأمر ويصل إلى الإصابة بالرباط الصليبي الأمامي والذي يحتاج إلى وقت أطول للعلاج بطبيعة الحال.

.