الركراكي يخلف روي فاريا في تدريب نادي الدحيل

نادي الدحيل يقع اختياره على المغربي وليد الركراكي ليتولى مهمة القيادة الفنية للفريق، خلفًا للبرتغالي روي فاريا الذي أقيل من منصبه عقب الخسارة أمام السد في نهائي كأس قطر

0
%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%83%D8%B1%D8%A7%D9%83%D9%8A%20%D9%8A%D8%AE%D9%84%D9%81%20%D8%B1%D9%88%D9%8A%20%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A8%20%D9%86%D8%A7%D8%AF%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%AD%D9%8A%D9%84

على عكس كل التوقعات اختار نادي الدحيل القطري المدرب المغربي وليد الركراكي ليتولى القيادة الفنية بالفريق الأول لكرة القدم، خلفًا للبرتغالي روى فاريا، الذي فقد منصبه عقب الخسارة القاسية أمام السد 0-4 في المباراة النهائية لبطولة كأس قطر، وعدم قدرته على التعامل مع الأسماء الكبيرة التي يمتلكها الفريق أمثال الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، والمغربي مهدي بن عطية والكوري الشمالي هان، والتونسي يوسف المساكني، والبلجيكي أدميلسون، وكذلك اللاعبين القطريين أمثال المعز علي أحسن لاعب وهداف كأس آسيا العام الماضي، والذي رفض فاريا الاعتماد عليه في المباريات مما جعل الفريق يفقد لاعبًا مؤثرًا، وأيضا يحتاج إلى خوض الكثير من المباريات ليكون في مستوى يسمح له بالاعتماد عليه مع منتخب قطر في بطولة كأس العالم 2022.

اقرأ أيضًا: المساعد السابق لمورينيو.. الضحية الرابعة بالدوري القطري

ومن المقرر أن يصل وليد الركراكي إلى العاصمة القطرية الدوحة، غدًا الخميس، لتوقيع عقد تدريب الفريق بعدما ترك فريق نهضة بركان الذي كان يدربه حتى صباح اليوم، ولكن عرض الدحيل جعله يتوصل إلى اتفاق مع إدارة النادي المغربي على فسخ العقد بين الطرفين بالتراضي.

ولم يعلن بعد عن مدة التعاقد مع الركراكي وهل ستكون لنهاية الموسم الحالي فقط أم لمدة أكبر.

وكانت أغلب التقارير تشير إلى قرب تعاقد الدحيل مع مدرب من أصحاب الأسماء الكبيرة في أوروبا، وتم طرح اسم الإسباني إرنستو فالفيردي المدرب السابق لفريق برشلونة، وكذلك الدنماركي مايكل لاودروب المدرب السابق للدحيل والذي تولى أيضًا مهمة تدريب الريان قبل موسمين.

ويتصدر الدحيل بطولة دوري نجوم قطر، بعد مرور 12 جولة برصيد 30 نقطة بفارق نقطتين فقط عن الريان صاحب المركز الثاني، والشكل العام للفريق منذ بداية العام لا يبشر بقدرته على مواصلة المشوار والفوز بالدوري وكذلك المنافسة على الفوز بلقب دوري أبطال آسيا رغم توافر الإمكانيات الكبيرة.

.