الدوري القطري| قمة السد والريان في الواجهة.. وصراع آسيوي بين الأهلي وقطر

السد والريان يلتقيان غدا الثلاثاء في قمة تقليدية ضمن الجولة قبل الأخيرة من الدوري القطري فيما سيكون الأهلي وقطر على موعد مع مباراة حاسمة لبطاقة التأهل لبطولة دوري أبطال آسيا.

0
اخر تحديث:
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%B1%D9%8A%7C%20%D9%82%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AF%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9..%20%D9%88%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9%20%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D9%88%D9%8A%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%8A%20%D9%88%D9%82%D8%B7%D8%B1

يلتقي السد بطل الدوري القطري لكرة القدم مع الريان غدا الثلاثاء في قمة تقليدية لحساب الجولة الحادية والعشرين قبل الأخيرة والتي تشهد صراعا شرسا بين الأهلي وقطر بحثاً عن حسم مقعد في دوري أبطال آسيا.

في المواجهة الأولى، يطارد السد (54 نقطة) المتفوق على الغرافة 2-صفر السبت، أرقاما قياسية سواءً على مستوى المحصلة النقطية أو الحفاظ على السجل الخالي من الخسائر في نسخة حسم لقبها منذ الجولة 18.

في المقابل، فإن الريان (34 نقطة) الذي تعرض لخسارة مفاجئة أمام أم صلال 2-3، يبدو بأمس الحاجة للفوز من أجل تأمين مقعد قاري مباشر وقطع الطريق على الملاحقين الطامعين بمركزه الثالث.

وقال الإسباني تشافي هيرنانديز مدرب السد لموقع ناديه «نمضي خلف هدفنا وهو الحافظ على السجل الخالي من الخسائر، تبقى لنا مباراتان أخيرتان نأمل فيهما أن نواصل ما بدأناه في البطولة».

ومضى أسطورة برشلونة الإسباني السابق «نقوم بعمليات تدوير حاليا بين اللاعبين، نريد أن يكون الفريق بكامل الجاهزية للبطولة القارية التي تبقى هدفاً لنا للمنافسة على لقبها».

مواجهة مفصلية

وستكون الأنظار شاخصة نحو مواجهة الأهلي الذي قفز إلى المركز الرابع عقب فوز قاتل على الخريطيات 2 -1 السبت رافعا رصيده إلى 32 نقطة، أمام قطر الذي وقف عند النقطة 31 بسقوطه أمام السيلية بذات النتيجة ليتراجع إلى المركز الخامس.

وسيمنح الانتصار صاحبه أسبقية كبيرة لظهور قاري قد يتعزّز بالسعي خلف مقعد مباشر بدوري المجموعات بدلا من المحلق، في حال الوصول إلى المركز الثالث بتعثر الريان أمام السد.

ووصف المدرب الوطني لنادي قطر يونس علي في مؤتمر صحفي المواجهة بأنها «مفصلية ونهائية. الفائز سيضمن بنسبة كبيرة التواجد في المراكز الأربعة الأولى التي تفتح أيضا أبواب مشاركة آسيوية».

وأضاف «تأثرنا بالغيابات في المباراة السابقة أمام السيلية، لكنا استعدنا كامل الزاد البشري وسنقاتل من أجل الدفاع عن حظوظنا خصوصا وأن مصيرنا بأيدينا».

بدوره قال المونتينيجري نيبويشا يوفوفيتش مدرب الأهلي «شكّل الانتصار الأخير دافعاً كبيراً نحو إنهاء الموسم بأفضل طريقة ممكنة، هي بالفعل مواجهة مصيرية خصوصا وأنها أمام منافس مباشر. واثقون بقدرتنا على الظهور بالصورة اللائقة».

المصير المنتظر

ويقف الخريطيات صاحب المركز الأخير بتسع نقاط على شفا السقوط إلى مصاف أندية الدرجة الثانية عندما يلتقي العربي السابع برصيد 26 نقطة.

وسيكون التعثر كفيلاً بهبوط فريق المدرب الوطني وسام رزق رسميا، فيما يأمل العربي تحسين موقعه على سلم الترتيب.

وستكون مهمة الخور (15 نقطة) صعبة في الهروب من مركزه الحالي قبل الأخير المؤدي إلى ملحق الهبوط، عندما يواجه الدحيل الذي حسم الوصافة السبت بالفوز على العربي 3 -2 ليبلغ النقطة 43.

ويأمل أم صلال العاشر برصيد 18 نقطة، في استثمار الدوافع المعنوية عقب الفوز على الريان، لتأمين التواجد في مركز آمن، بيد أن الطريق ستكون وعرة أمام السيلية الثامن برصيد 26 نقطة والمنتشي بالفوز على قطر.

وكانت الجولة قد شهدت يوم 16 مارس مواجهة مقدمة انتصر فيها الوكرة على الغرافة 2-صفر لإفساح المجال أمام هذا الأخير لمواجهة أي جي أم كاي الأوزبكي في ملحق دوري الأبطال الأربعاء.

.