إيتو في قطر.. هزيمة قاسية واتهامات بالفشل

النجم الكاميروني يعيش أيامًا صعبة في الدوري القطري، آخرها خسارة فريقه قطر أمام السد بثمانية أهداف مقابل هدف ضمن الجولة الثامنة عشر من البطولة

0
%D8%A5%D9%8A%D8%AA%D9%88%20%D9%81%D9%8A%20%D9%82%D8%B7%D8%B1..%20%D9%87%D8%B2%D9%8A%D9%85%D8%A9%20%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D8%AA%D9%87%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B4%D9%84

تعرض الكاميروني صامويل إيتو مع فريق قطر القطري، لخسارة قاسية، بثمانية أهداف مقابل هدف، أمام فريق السد ضمن مباريات الجولة الثامنة عشر من بطولة دوري نجوم قطر، وهي الخسارة الأكبر بالنسبة لنادى قطر منذ سنوات طويلة، مما جعل هناك حالة من الغضب لدى الجماهير على اللاعبين وتحديدا إيتو الذي لم يفعل شيئا في المباراة.

كما صبت الجماهير غضبها على الجهاز الفني لنادي قطر بقيادة الأرجنتيني باتيستا، نظرًا لأن الخسارة تعني استمرار قطر في النفق المظلم هذا الموسم بعدما أصبح مهددًا بالهبوط إلى الدرجة الثانية مع نهاية الدوري، مع تبقى 4 جولات فقط على الختام.

وهذه الخسارة من شأنها أن تلقى بظلالها على فريق قطر خاصة القائد إيتو الذي أخفق حتى الآن في مساعدة الفريق على الهروب من الخطر، وستكون المباريات الأربعة القادمة للفريق مصيرية من أجل تفادى الهبوط وتحسين الصورة بدلا من استمرار توجيه الانتقادات إلى صفقة التعاقد مع إيتو في ظل عدم قدرته على تقديم الإضافة المطلوبة رغم خبرته الكبيرة، وحتى الآن فإن التعاقد مع إيتو كان الغرض منه تسويقي أكثر منه فني مما يجعله صفقة فاشلة بالنسبة للنادي.

والغريب أن إيتو نفسه صرح مؤخرًا لوسائل إعلام أوروبية، بأنه يريد البقاء في قطر الموسم المقبل، وأنه يشعر بالراحة لشكل التعامل معه من جانب ناديه لدرجة أنه يتعلم اللغة العربية حاليًا، من أجل التأقلم أكثر من الحياة رغبة منه في أن يكون موجودًا في قطر خلال كاس العالم 2022 .

.