Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
21:00
أولمبيك خريبكة
اتحاد طنجة
19:00
نهضة الزمامرة
الفتح الرباطي
17:00
رجاء بني ملال
الدفاع الحسني الجديدي
00:30
انتهت
دالاس
ناشفيل
19:00
الجيش الملكي
الوداد البيضاوي
16:30
سموحة
المقاولون العرب
19:00
انتهت
أتالانتا
باريس سان جيرمان
19:00
الإنتاج الحربي
الأهلي
19:00
انتهت
شاختار دونتسك
بازل
19:00
انتهت
ولفرهامبتون
إشبيلية
16:30
المصري
الإسماعيلي
16:00
انتهت
البنزرتي
النجم الساحلي
14:00
أسـوان
نادي مصر
17:00
تأجيل
اتحاد طنجة
نهضة بركان
16:00
انتهت
شبيبة القيروان
النادي الإفريقي
19:00
لايبزج
أتليتكو مدريد
19:00
برشلونة
بايرن ميونيخ
16:00
انتهت
نجم المتلوي
هلال الشابة
13:00
السيلية
العربي
19:00
انتهت
حسنية أغادير
الرجاء البيضاوي
14:00
الجونة
الاتحاد السكندري
16:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الملعب التونسي
19:00
انتهت
يوسفية برشيد
مولودية وجدة
16:30
نادي قطر
السد
16:30
وادي دجلة
حرس الحدود
16:30
الشحانية
الريان
16:30
الأهلي
الوكرة
21:00
انتهت
أولمبيك آسفي
المغرب التطواني
18:10
انتهت
الترجي
الصفاقسي
17:50
الاتحاد
الاتفاق
21:00
تأجيل
الفتح الرباطي
رجاء بني ملال
15:55
الفتح
أبها
16:00
انتهت
مستقبل سليمان
اتحاد بن قردان
16:15
الرائد
الحزم
18:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
حمام الأنف
16:10
الفيحاء
الشباب
13:00
أم صلال
الغرافة
16:30
الدحيل
الخور
سعيد العويران.. الذكرى المونديالية الأهم في السعودية

سعيد العويران.. الذكرى المونديالية الأهم في السعودية

سعيد العويران، شارك في كأس العالم مع الأخضر في مناسبتين عامي 1994 و1998، وله العديد من اللقطات المضيئة برفقة الأخضر وناديه الشباب الذي يعد من بين أساطيره التاريخيين.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر
آخر تحديث

السعودية مليئة بالمواهب في عالم كرة القدم، ومن أشهر المواهب التي مرت على تاريخ المملكة وأفضلها والتي مثلت الأخضر في المونديال، سعيد العويران، الذي كانت له لقطة بارزة في مونديال أمريكا 1994 لا تنساها الجماهير العربية والسعودية.

لاعب خط الوسط المهاجم الشهير، شارك في كأس العالم مع الأخضر في مناسبتين عامي 1994 و1998، وله العديد من اللقطات المضيئة برفقة الأخضر وناديه الشباب الذي يعد من بين أساطيره التاريخيين.

بعمر 16 عاما فحسب، انضم العويران إلى الفئات السنية الأدنى بنادي الشباب، وبعمر لم يتم الـ 20 عاما مثل الفريق الأول للمرة الأولى، حينما قاد الشباب لأول الألقاب الرسمية.

مع الشباب، كان العويران أحد فرسان مسيرة مذهلة من الألقاب هي الأهم في تاريخ الفريق بين 1990 و2000، حاز الفريق لقب الدوري السعودي أكثر من مرة وكأس الخليج للأندية مرتين، وحقق بنفس الرصيد كأس الأندية العربية، وحصد كأس ولي العهد السعودي وكأس الكؤوس الآسيوية مرة لكل منهما.

سعيد العويران مع منتخب السعودية

أما مع منتخب السعودية، فقد حصد لقب كأس الخليج العربي وشارك في كأس القارات وكأسي العالم 1998 و1994، لعب بشكل عام مع السعودية في 75 مباراة وسجل 24 هدفًا.

الهدف الأهم ربما للعويران مع المنتخب السعودي هو هدفه في مرمى بلجيكا في كأس العالم 1994 والذي لقب حياله بمارادونا العرب، لأنه راوغ أكثر من لاعب من منتصف الملعب حتى وصل إلى منطقة الجزاء وصوب الكرة في مرمى الحارس البلجيكي، كان هذا الهدف الأفضل في البطولة ودخل ترتيب أفضل الأهداف في تاريخ المونديال وظل لقطة محفورة في أذهان محبي كرة القدم السعوديين والعرب إذا ما ذكر اسم سعيد العويران.

على صعيد الإنجازات الفردية، لعل اللقب الأبرز للعويران هو تتويجه بجائزة أفضل لاعب في آسيا عام 1994، وهو نفس العام الذي سجل فيه هدفه التاريخي وقدم مستوى رائعا برفقة الهلال وأشاد به العديد من المهتمين بالشأن الكروي حول العالم لمردوده المذهل في ذلك العام.

الكرة السعودية بشكل عام متفوقة في هذا المضمار وهو حصد جائزة أفضل لاعب في آسيا، فقد حصد لاعبو الأخضر السعودي تلك الجائزة في 8 مناسبات كأكثر من توج بهذا اللقب الفردي الأغلى داخل القارة الصفراء.

لم يكن ذلك الإنجاز الوحيد للعويران، فقد توج بلقب هداف الدوري السعودي مرة واحدة، وحصل على ذات اللقب من الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء على مستوى العالم.

الأرقام التهديفية للعويران والتي حققها بشكل فردي توحي بالمستوى الرائع الذي كان يقدمه رغم أنه لم يكن رأس حربة صريحًا ولكنه امتلك سرعة ورشاقة وتفوقًا في الإنهاء جعله رقما صعبا في هذه الإحصائيات على المستوى التهديفي سواء مع المنتخب السعودي الذي مثله على مدار 7 سنوات بدءًا من عام 1991 وحتى عام 1998 أو حتى مع نادي الشباب الذي يعد من بين أساطيره التاريخيين.

عروض أوروبية

عقب تسجيل العويران هدفه التاريخي وتألقه في مونديال 1994، انهالت عليه العروض الأوروبية لكنه فضل البقاء في صفوف الشباب، ولأنه كانت هناك قوانين تمنع اللاعبين السعوديين أيضًا من اللعب في الخارج.

وفي 1996 واجه العويران مشكلات أوقف على إثرها عن ممارسة كرة القدم فترة ليست بالقصيرة ما تسبب في تعطيل مسيرته إلى حد كبير، الأمر الذي تفاقم عقب مونديال 1998 الذي لم يحظ فيه العويران بفرص كبيرة وغادر السعوديون المونديال من الدور الأول بعد مستوى محبط وهزيمة ثقيلة من فرنسا برباعية نظيفة سجلها كل من هنري (هدفين) وتريزيجيه وليزارازو، وتعادل مع جنوب إفريقيا وهزيمة من الدنمارك بهدف ريبير.

اعتزل العويران في 2001 بعمر 34 عاما بعد تلك المسيرة المذهلة، تاركا للأذهان ذكريات مونديالية لا تنسى، أبرزها هدفه التاريخي الذي تحاكى به العالم.

اخبار ذات صلة