ديربي الرياض| 1994.. الهريفي يقود النصر لـ«ريمونتادا» تاريخية

من أهم مباريات ديربي الرياض بين الهلال والنصر تلك المباراة التي جمعت الفريقين عام 1994 في كأس الاتحاد السعودي، حين قاد المتألق فهد الهريفي فريقه لتحقيق الريمونتادا.

0
%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%7C%201994..%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%B1%D9%8A%D9%81%D9%8A%20%D9%8A%D9%82%D9%88%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D8%B1%20%D9%84%D9%80%C2%AB%D8%B1%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%AF%D8%A7%C2%BB%20%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%D8%A9

من أكثر المباريات متعة في تاريخ ديربي الرياض بين الهلال والنصر، تلك المباراة المذهلة التي انتهت بأربعة أهداف لمثلها في كأس الاتحاد السعودي عام 1994، والتي كانت ذات سيناريوهات دراماتيكية لا تنسى.

الهلال كان أقوى بكل تأكيد، فقد كان يمتلك كتيبة مدججة بالنجوم، بدءًا من الحارس صالح السلومي، ومنصور الموينع، وخالد الرشيد وخميس العويران وسامي الجابر ويوسف الثنيان وأحمد بهجا وغيرهم من النجوم الأفذاذ، فيما كان النصر يقوم بعملية إحلال وتبديل في وجود عنصرين أو ثلاثة من كبار السن واللاعبين ذوي التجربة، أهمهم قطعًا فهد الهريفي، وأوهويو كينيدي الغاني.

كان النصر إذ ذاك قد صعد 7 من اللاعبين من درجة الشباب إلى الفريق الأول، وسط موجة انتقادات عارمة من الجماهير النصراوية لاتخاذ ذلك الفعل، والأدهى أن عددًا كبيرًا من أولئك اللاعبين شاركوا بشكل أساسي في ديربي الرياض ضد الهلال.

لكن إدارة النصر بقيادة الأمير عبدالرحمن بن سعود الذي كان رئيسًا للنادي في ذلك التوقيت دعموا تلك التشكيلة الشابة.

موج أزرق

بدأت المباراة بسيناريو غير متوقع على الإطلاق، الهلال يفترس النصر في الشوط الأول فقط بثلاثة أهداف كاملة، وبدا أن الأمر مرشح للتفاقم بنتيجة كارثية وسط اللاعبين الشباب الذين دخل بهم النصر اللقاء.

زاد الطين بلة حينما استقبل النصر الهدف الرابع من الهلال مطلع الشوط الثاني، وفقد النصراويون كل الآمال في تحقيق أي نتيجة إيجابية، ولكن خبرة الهريفي وقيادته لزملائه ساهمت في عودة النصر تدريجيًا إلى اللقاء.

التعادل النصراوي

4 أهداف كاملة أحرزها شباب النصر ليعادل النتيجة في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء، وتنتهي مباراة من أجمل ما مر على الرياضة السعودية.

شهادة من قلب الحدث

يقول اللاعب حسين هادي، الذي كان أحد شباب النصر المصعدين في تلك المباراة، في تصريحات لصحيفة «الرياضية» السعودية: «كنا 7 لاعبين صاعدين من درجة الشباب إلى الفريق الأول وصادف أن تكون تلك المباراة هي الأولى لنا وكان الجميع يلوم الإدارة حيث أشركتنا في مباراة أمام الهلال ونحن ما زلنا صغارًا وكان لاعب الخبرة فقط فهد الهريفي».

وأضاف: «كنا محطمين معنويًا، لأول مرة نلعب ونخسر فقط شوط بثلاثة أهداف، في غرفة الملابس كان الحزن يعم الجميع».

وأردف: «المفاجأة كانت بهدف الهلال الرابع، وبالفعل سيطرنا على المباراة ورفض الهدف أن يأتي، حاولنا إلا أن الكرة كانت تعاندنا لم نيأس حتى سجلت أول أهدافي في الديربي عن طريق الرأس وهدف تقليص الفارق في الثلث ساعة الأخيرة من المباراة وهو الأمر الذي حفزنا بشكل كبير، بالفعل واصلنا الهجوم وسجلنا الثاني والثالث».

وأكمل: «ثم ارتقى فيصل مرزوق وسجل الرابع وأعلن الحكم نهاية اللقاء».

«ريمونتادا النصر» في ذلك اللقاء كانت غير مسبوقة، العودة بعد التأخر بأربعة أهداف نظيفة، بتسجيل 4 أهداف كاملة، وفي وسط الظروف التي كانت تحيط بالفريق الأصفر وخاض بها المباراة، تجعل هذه المباراة استثنائية إلى حد كبير في تاريخ مواجهات ديربي الرياض.

شاهد أهداف مباراة 4-4 بين النصر والهلال عام 1994 في كأس الاتحاد السعودي

.