حوار «آس آرابيا»| ميكالي: تجربتي مع الهلال كانت ثرية ولم يكن هناك معنى للتخلي عني

روجيرو ميكالي المدير الفني السابق لنادي الهلال السعودي يتحدث في حوار خاص مع «آس آرابيا» عن فترته القصيرة في قيادة «الزعيم»، والانتقادات التي وجهت له.

0
%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1%20%C2%AB%D8%A2%D8%B3%20%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7%C2%BB%7C%20%D9%85%D9%8A%D9%83%D8%A7%D9%84%D9%8A%3A%20%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%A8%D8%AA%D9%8A%20%D9%85%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%AA%20%D8%AB%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D9%84%D9%85%20%D9%8A%D9%83%D9%86%20%D9%87%D9%86%D8%A7%D9%83%20%D9%85%D8%B9%D9%86%D9%89%20%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%AE%D9%84%D9%8A%20%D8%B9%D9%86%D9%8A

- تجربتي مع الهلال كانت ثرية للغاية.

- تاليسكا كان لاعبًا في الهلال لكنه فجأة انتقل إلى النصر.

- لم يكن هناك معنى لتخلي الهلال عن خدماتي.

- الانتقادات طبيعية في الأندية الكبيرة.

كان البرازيلي روجيرو ميكالي حديث جماهير نادي الهلال السعودي خلال الفترة الماضية، بعدما تولى تدريب «الزعيم» في فترة قصيرة سواء في الدوري السعودي للمحترفين أو في بطولة دوري أبطال آسيا، وهي البطولة التي تأهل فيها الفريق إلى دور 16 بشق الأنفس.

ويحل روجيرو ميكالي ضيفًا علينا عبر «آس آرابيا» في حوار خاص وحصري، ويتحدث للمرة الأولى عن انتقادات الشارع الهلالي والفترة القصيرة في تدريب «الزعيم».

*كانت هناك انتقادات من الجماهير على أداء الهلال في دوري أبطال آسيا، ما تعليقك على هذا الأمر؟

- النقد طبيعي في كل نادٍ كبير بعد الخسارة، والهلال من الأندية الكبيرة، لقد شهدنا فترات صعود وهبوط في دوري أبطال آسيا، وهو ما واجهته في بداياتي الأولى مع النادي، مررنا بفترات جيدة في الدوري السعودي للمحترفين. حيث توقفت الهزائم، وفزنا بأربع أو خمس مباريات متتالية.

لكن الفريق بدأ يتراجع من جديد، وتراجعت النتائج في دوري الأبطال لعدة عوامل، حيث يمر الهلال بلحظة صعبة للغاية هذا الموسم، لذا أعتقد أن هذا الأمر طبيعي للغاية، والنقد جزء مهم، عندما لا تنتصر فسيكون النقد هو أمر طبيعي في نادي مثل الهلال.

*لماذا فضلت انضمام فيتتو على حساب جيوفينكو في بطولة دوري أبطال آسيا؟

- أعتقد أن المستوى الذي كان يقدمه فييتو في تلك الفترة كان أفضل من جيوفينكو خلال الفترة التي توليت فيها تدريب الهلال، كان يتم استدعاء فييتو في المباريات وكان يقدم أداءً طيبًا في الدوري، لذلك وجوده كان خيارا طبيعياً.

*حدثنا عن طريقة إخبار الهلال لك بإنهاء عقدك، وهل توقعت الرحيل سريعاً؟

- عملية فسخ العقد كانت عادية للغاية، حيث تلقيت اتصالا يشرح ضرورة التغيير خاصة بعد نتائج الفريق آسيويا، وأن هناك ضغطاً هائلا، لذلك اتخذت قرارا سريعاً بمغادرة السعودية. لأن عائلتي تعيش في البرازيل، وقد انتهي عملي في الهلال، لذلك لم يكن هناك شيء استثنائي أو مختلف في فسخ العقد.

*كيف تقيم تجربتك السريعة، وما أسباب تراجع مستوى الفريق بشكل عام؟

- لقد كانت تجربة ثرية، حيث تم التعاقد معي لقيادة الفريق الثاني بالنادي ولعبنا بالكاد مباراتين، ثم قدت فريق الشباب للحصول على لقب الدوري تحت 19 عاما. وبعدها توليت مسئولية الفريق الأول، والهدف كان استعادة نغمة الانتصارات ووضع الفريق في المركز الأول ونجحنا في ذلك الأمر، كما نجحنا في تجاوز عقبة دوري أبطال آسيا، وإن لم يكن بالطريقة التي يحبها الجمهور، لكننا حققنا ما كان مطلوبا وانتزعنا صدارة الدوري، ولكننا تعادلنا في آخر مباراة على ملعبنا وهذا يحدث لجميع فرق العالم. الضغط هائل والتعامل معه لا يتطلب فقط مدربا جيدا ولكن أيضا إداريين أكفاء.

*هل كنتم تجهلون اللوائح في مباراة شباب الأهلي، الفريق كان يحتاج إلى التعادل أو الخسارة بهدف للصعود. حدثنا عن هذا الأمر؟

- كنا نعرف جميع لوائح البطولة، كان أمامنا ثلاث فرص. أما أن نخسر بهدف أو نتعادل أو نفوز. لكن للأسف استقبلنا هدفين، ولكننا في النهاية أن تمكنا من التأهل بعد تعادل الفريقين الآخرين، كنا نريد الفوز بمباراة شباب الأهلي، كانت هناك مباريات تكفي لتغيير النتيجة ومنحنا الصدارة وهذا يحدث في كرة القدم، ولا ننسى أيضا أن غريمنا الذي كان يمر بسلسلة نتائج إيجابية، خسر أيضاً في مباراة سهلة، هذا يحدث في كرة القدم.

الهلال فريق كبير وحين تكون هناك نتائج سلبية تسود التكهنات والضبابية. حين خسرنا بهدفين لم نكن نتيجة مرضية وهذا لأنه بحكم أدائنا قبلها لم يكن متوقعا أن نتعرض لهذا. لم يكن التأهل بالطريقة التي نريد ولكنه كان تأهلا في النهاية. لقد حققنا كل الأهداف الموضوعة، فزنا بدوري الشباب وتصدرنا دوري المحترفين السعودي، وكنا ننافس على اللقب وتأهلنا لثمن نهائي دوري الأبطال، وبالتالي ربما لم يكن هناك معنى لقرار التخلي عن خدماتي. وهذا قد حدث مع لوشيسكو أيضاً.

*ما رأيك في تعاقد النصر مع البرازيلي أندرسون تاليسكا، وهل تحدثت معك الإدارة عن اقترابه من الانضمام عن الهلال؟

- تابعت أخبار صفقة تاليسكا، كان يعتبر لاعبا في الهلال ولكن المفاجأة الآن أنه في النصر، إنه أمر غريب. هو لاعب كبير ولكن لم نتحدث معا، كل المحادثات السابقة كانت مباشرة بينه وبين إدارة الهلال.

*لماذا استقبل الهلال العديد من الأهداف آسيويا، الجميع يتحدث عن ضعف اللياقة البدنية ووزن زائد لدى بعض اللاعبين، ما تعليقك على هذا الأمر؟

- الهلال فريق كبير ولديه آلية دائمة للسعي إلى الفوز بالمباريات، كنا نرغب دائما في الهجوم ولكن كان علينا أيضا أن نقلل خطر الهجمات المرتدة التي نتعرض لها وبخاصة في دوري أبطال آسيا. في آخر مباراة لعبنا بثلاثة في وسط الملعب لمواجهة المرتدات، ولكن هكذا كرة القدم.

الهلال دائما مطالب بالفوز وبأداء مقنع ومن خلال كرة قدم جميلة وبروح انتصارية وأنا معتاد على هذا من واقع خبرتي مع منتخب البرازيل.

لقد تحملت المسؤولية في منتصف الموسم وفي وضعية صعبة للغاية وبجدول مزدحم يجعلنا نلعب كل أربعة أيام. لقد تعرض الفريق لإنهاك هائل ذهنيا وبدنيًا، ولا ننسى أن غياب الجمهور كان مؤثرًا مع فريق بحجم الهلال اعتاد أن يجد مؤازرة في كافة الملاعب ولكن هي تجربة يعيشها كل العالم وفرق كثيرة تأثرت بها ومنها الهلال.

قمنا بعمل كبير على المستوى البدني ولعلك تلاحظ ذلك من خلال أرقام الإصابات العضلية، لقد كان هناك نظام خاص بكل فرد في الفريق وهذا إرث نتركه خلفنا للهلال. لقد تحكمنا في الحمل البدني لكل لاعب حتى نتمكن من الصراع على مختلف الجبهات وتجنب الإصابات.

*ما رسالتك إلى جماهير الهلال؟

- أشكر جماهير الهلال، لم تتح لي فرصة اللعب أمامهم، ولكن كنت أعرف كيف هو الحال في الوضع الطبيعي، أشكرهم على كل رسائل الدعم التي وصلتني وقد حققنا كل الأهداف المرجوة، حتى وإن لم يكن بالطريقة المثلى.

*لو عاد بك الزمن، وهناك شيئا لن تفعله في مسيرتك مع الهلال، ما هي؟

- لا لم أكن لأغير شيئا، أؤمن بأنني اتخذت أفضل القرارات الممكنة حتى وإن كانت صعبة فيما يخص بتغيير اللاعبين أو توظيفهم فقد كان الفريق مليئا باللاعبين المميزين، ولكن لو عاد الزمن لاتخذت نفس القرارات.

*لماذا خسر الهلال أمام الاتحاد في الدوري السعودي؟

- خسرنا أمام الاتحاد لأننا خلال الشوط الأول كانت لنا كرات ردها القائم وكان حارس الاتحاد رجل المباراة وقبلنا هدفين بطريقة غريبة، ولكنها كانت مباراة كلاسيكو.

إذا سألتني هل كانت نتيجة عادلة لقلت لا، على الأقل كنا نستحق التعادل، ولكن كرة القدم لا تعترف بالعدالة بل التنافسية وربما تفوق الاتحاد علينا في تلك المباراة من هذه الزاوية.

.