تضارب المصالح يضع الدوري السعودي على المحك

يبدو أن مصير الدوري السعودي أصبح على المحك خاصة وأن هناك تضارب كبير في الفترة الأخيرة فهناك من يريد إلغاء الدوري وهناك من يرغب في استكماله

0
%D8%AA%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%20%D9%8A%D8%B6%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%83

يبدو أن مصير الدوري السعودي أصبح على المحك، خاصة وأنه تعلق منذ فترة طويلة بسبب تفشي وباء فيروس كورونا.

وكشفت مصادر مطلعة لـجريدة «الشرق الأوسط» السعودية، أن الشريحة الكبرى من أعضاء رابطة دوري المحترفين تفضل خيار الإعلان عن إلغاء الموسم في ظل عدم وضوح الرؤية بهذا الشأن.

اقرأ أيضًا: فريق «آس آرابيا» في رمضان| أهلي جدة.. «قلعة» لا تغيب عنها الكؤوس

وتريد الغالبية العظمى أن يتم إلغاء الموسم، على أن يكون أواخر أغسطس أو بداية سبتمبر موعداً مبدئياً لانطلاقة الموسم الجديد.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الخيار ربما لا تقبل به الأندية التي تتنافس على حصد الدوري، وعلى رأسها الهلال المتصدر بفارق 6 نقاط عن النصر الوصيف الذي يرى مسؤوليه فرصة كبيرة للفريق لتكرار سيناريو الموسم الماضي.

ومن جانبه، يتحفظ الوحدة على مبدأ الإلغاء إذا كان يترتب عليه عدم اعتماد ما مضى من نتائج والترتيب الحالي للدوري، ما يجعله مرشحا للمشاركة للمرة الأولى في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا.

وكانت رابطة الدوري السعودي للمحترفين قد حددت يوم 20 أغسطس موعدًا مبدئياً لاستئناف بقية مباريات الدوري على أن ينتهي خلال فترة زمنية 35 يوماً، حيث تقام من خلاله الجولات الثماني المتبقية، عدا الأدوار النهائية من بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين.

ورغم أن بعض الأندية في مأمن من الهبوط لدوري الدرجة الأولى، فإنها تؤيد فكرة الإلغاء من أجل خفض المصاريف المالية وإعادة ترتيب أوراق فرقها لموسم جديد مريح أكثر من أن يكون هناك إكمال لبقية الموسم، ومن ثم بدء نسخة جديدة.

.