الانضباط السعودية تعلن عقوبة عبدالغني والبلطان بعد أحداث لقاء النصر والشباب

لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم تعاقب حسين عبد الغني المدير التنفيذي للنصر وخالد البلطان رئيس نادي الشباب على خلفية الأحداث التي وقعت في مباراة الفريقين بالدوري المحلي.

0
اخر تحديث:
%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B6%D8%A8%D8%A7%D8%B7%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%86%20%D8%B9%D9%82%D9%88%D8%A8%D8%A9%20%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%86%D9%8A%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%86%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AB%20%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D8%B1%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8

أعلنت لجنة الانضباط والأخلاق التابعة للاتحاد القدم السعودي، حرمان خالد البلطان رئيس نادي الشباب من دخول الملاعب، وحسين عبد الغني، المدير التنفيذي لكرة القدم في نادي النصر، من مرافقة الفريق، لمدة 15 يوما قابلة للتمديد، إثر المشادة التي وقعت بينهما في مباراة الفريقين، يوم السبت ضمن الجولة الـ18 من الدوري السعودي للمحترفين «دوري كأس الأمير محمد بن سلمان».

وقررت اللجنة حرمان خالد البلطان من دخول الملاعب أثناء وقت المباريات لـ15 يوما قابلة للتمديد، مع التأكيد على حاجة اللجنة إلى مزيد من الوقت لدراسة القضية بالكامل ومناقشة الأطراف كافة.

فيما أوقفت اللجنة أيضا حسين عبدالغني، المدير التنفيذي لقطاع الكرة في نادي النصر، لمدة 15 يوماً قابلة للتمديد، طبقاً للمادتين 149 و152 من اللائحة، لحين إكمال التحقيقات والاستماع للأطراف.

وأكدت اللجنة أن تنفيذ هذه القرارات يبدأ منذ الإعلان عنها وإخطار الطرفين بها، على أن يسمح بتقديم الاستئناف ضدها وفقا للمادة 153 من القانون المتفق عليه.

ويتهم نادي الشباب إداري النصر عبدالغني بإطلاق عبارات عنصرية تجاه سبيستياو جونيور لاعب الفريق خلال مروره من أمام دكة بدلاء النصر بعد استبداله.

الأمر الذي نفاه النصر، الذي أصدر بيانًا يطالب فيه الجهات المختصة بالتحقيق في القضية، ويسوق بعض الدفوع في مواجهة تهم تمس عبد الغني، ويتهم بعض الشبابيين في الملعب بخرق الروح الرياضية وتأليب الرأي العام.

في المقابل، أصدر نادي الشباب بيانا آخرا، أكد فيه رفع الشكوى لدى الجهات المختصة، بناءً على الشكوى المقدمة من اللاعب البرازيلي.

من جانبه، أكد المحامي التونسي علي عباس، المختص في القانون الرياضي والمنازعات الرياضية لدى الاتحاد الدولي «فيفا» ومحكمة التحكيم الرياضي «كاس»، أن إثبات اللفظ العنصري يوجب وجود فيديو قبل صدور أي قرار، وقال «أصعب شيء في القضية هو الإثبات».

وأضاف علي عباس في تصريحات لصحيفة «الاقتصادية»، اليوم الثلاثاء، «صدور العبارة العنصرية يعد الركن المادي للمخالفة، ومصدرها يعبر عنه بركن الإسناد، وإذا لم يصدر من أحد مسؤولي المباراة أي تأكيد على وجود العبارة، وكذلك عدم وجود فيديو مثبت لها، فلن يكون هنالك أي آثار انضباطية تجاه المدعي عليه».

وتابع المحامي «ستكون عقوبة الإيقاف لمدة عامين كحد أقصى، وعقوبة مالية تبلغ 200 ألف ريال، حال إثبات اللفظ العنصري».

وأوضح عباس أنه حال حفظت الشكوى لعدم كفاية الأدلة فلا يمكن أن يعاقب الشباب أو اللاعب سيبا، لأن حفظ التتبع لن يكون على أساس عدم وجود المخالفة، بل فقط لاستحالة إثباتها أو إثبات مصدرها، قبل أن يسترسل «ولكن العقوبة قد تطول الشباب وسيبا إذا وقع حفظ الشكوى لثبوت عدم وجود المخالفة، بغرامة مالية لا تقل عن 50 ألف ريال مع إمكانية تعرضهما إلى عقوبات إضافية».

.