الأمس
اليوم
الغد
منشطات الجزائر

تقارير: المنشطات والكوكايين سمة الدوري الجزائري

أكدت تقارير صحفية ثبوت تناول لاعبي الدوري الجزائري لمنشطات وعقاقير مخدرة وحبوب الهلوسة وأن عدد اللاعبين المتورطين في تلك القضيىة يصل إلى 1% من إجمالي اللاعبين

آس آرابيا
آس آرابيا

كشفت تقارير صحفية جزائرية ثبوت تناول عدد من الرياضيين الجزائريين لعقاقير منشطة وأدوية مخدرة مثل الكوكايين وحبوب الهلوسة.

وفي تقرير نشرته صحيفة «الشروق الجزائرية» أكدت خلاله إيقاف هشام شريف الوزاني لاعب نادي مولودية الجزائر من ممارسة أي نشاط رياضي لمدة 4 سنوات، إثر تورطه في تعاطي مواد محظورة (مكوّن أساسي لمخدّر الكوكايين).

وكان اللاعب قد خضع للكشف الطبي بعد مباراة بين المولودية وشباب بلوزداد التي أقيمت يوم 17 يناير الماضي وانتهت بالتعادل بهدف لكل فريق.

وكشف تقرير الصحيفة الجزائرية أن الوزاني ليس اللاعب الوحيد الذي وقعت عليه عقوبات خلال الفترة الحالية حيث وقعت لجنة الانضباط ببطولة الدرجة الثانية بالجزائر على إيقاف لاعب سريع المحمدية محمد خير الدين حاج لمدة أربع سنوات، بسبب رفضه الخضوع لاختبار الكشف عن المنشطات يوم 26 يناير الماضي على هامش مباراة فريقه مع شباب واد رهيو. كما ستصدر لجنة الانضباط قرارا آخر بخصوص تورط أسامة بلطرش لاعب فريق رائد القبة بالدرجة الثانية في تعاطي مواد محظورة رياضيا.

وأضافت الصحيفة أن الدراسات الأخيرة التي أجريت أثبتت أن أكثر من 1% من الرياضيين الجزائريين ثبت تناولهم للمواد المحظورة سنويا سواء كانت من الحبوب المهلوسة الخطيرة «الاكستازي» أو الكوكايين

كما أوضحت بأن الأمر لا يتعلق فقط بالرياضيين المحترفين بل حتى الشبان منهم ثبت تورط العديد في تناول المنشطات.

مبالغ طائلة للصرف على التحاليل

وفي تصريحات للصحيفة أكد محمد الأمين ناصري الطبيب السابق لشبيبة سكيكدة أن مسئولي الجزائر يصرفون كل موسم أموالا باهظة على تلك التحاليل لكشف المنشطات تقارب الـ 80 مليار سنتم «حوالي الـ 6.5 مليون دولار» مشيرا إلى أن تلك المبالغ كانت تكفي لإقامة منشآت رياضية عملاقة.

اخبار ذات صلة